هذا وقت ترسيخ الوسطية

هذا وقت ترسيخ الوسطية

الأربعاء - 10 محرم 1443 هـ - 18 أغسطس 2021 مـ رقم العدد [15604]
طارق الحميد
إعلامي و كاتب سعودي ورئيس تحرير سابق لصحيفة «الشرق الأوسط»

قراءة الحدث الأفغاني ستطول، ويجب أن تطول، لفهم التداعيات سياسياً، وأمنياً، ودينياً، وعليه فإن لكلٍ قراءته، لكن كيف يمكن أن نقرأ نحن المعنيين هذا الحدث؟ ما الذي يعنيه لنا؟ وما الذي يترتب عليه؟
لدينا في المنطقة نموذجان متشددان للإسلام السياسي، شيعي وتمثله إيران، وسني وتمثله تنظيمات سنية متعددة. والآن وبعد وصول «طالبان» للحكم مرة أخرى حيث بتنا أمام «أفغانستان2»، هل ستمثل «طالبان» الآن الإسلام السياسي السني؟ إلا أننا لم نرَ نموذجها الفعلي على الأرض بعد، وعلى من يريد أن ينتظر ويجرب أن يتذكر تجربة «الإخوان المسلمين» بالحكم؛ حيث إن النتيجة دائماً في الإسلام السياسي هي؛ لم يتعلم أحد!
وهذا ليس للقول بأن «طالبان» إخوانية، بل للقول إن الإسلام السياسي لم ينجح في تقديم نموذج، ولو أنه نجح اقتصادياً نوعاً ما في تركيا، إلا أنه أربك المشهد في المنطقة.
حسناً، قد يقول قائل؛ ما المطلوب الآن؟ المطلوب هو ترسيخ المسار الوسطي للإسلام، وليس الإسلام السياسي. مطلوب اليوم أن تكون هناك رافعة للاعتدال والوسطية، لكي لا يعاد تجنيد الشباب لإرهاب جديد، وعلينا أن نتذكر أن المستهدف دائماً هو نحن دول الاعتدال، السعودية ومصر والإمارات، وغيرها.
هناك من يلعب بالنار الآن في منطقتنا. وللسياسي الحق في أن يمارس السياسة وفق الواقع، لكن لا بد من التنبه لما يدور.
ما نحتاجه الآن هو المضي في مشروع ترسيخ الوسطية والاعتدال، وتكريس خطاب الدولة والتنمية وتعزيز الاستقرار، ومحاربة التطرف، والتصدي للأفكار الداعية للتطرف، والتشدد.
اليوم نحن الوسط، والوسطية، ويجب أن يكون هناك مشروع متكامل فكرياً وثقافياً، وإعلامياً، انبثاقاً من رؤية 2030 الخيرة، للتصدي لذلك، ومن خلال العمل المؤسسي، وليس الاجتهادات الفردية، ويجب ألا يكون هناك تساهل في التعامل مع الترويج للأفكار والخطابات المتطرفة.
لا نطالب بالقمع، والرقابة، معاذ الله، وإنما بسط هيبة الدولة وأنظمتها وقوانينها، والعمل على مشروع يرسخ الوسطية، وتنقية الخطاب الإسلامي من موروث أقحم من باب التشدد والمزايدة السياسية بـ«أفغانستان1»، وما سبقها، ولحقها.
الدرس الذي يجب أن نعيه هو عدم تكرار أخطاء الماضي، وألا يسمح بتكرارها من خلال تقبل وجهات نظر من يقول؛ جاروهم واحتووهم، وأعيد وأكرر أن من حق السياسي التحرك بمرونة، فالقطيعة خطأ حتى مع الأعداء، لكن يجب عدم المجاراة وتكرار الأخطاء.
ولا بد من القول إن وجهة النظر هذه، موضوع المقال، هي ليست فكرة مكتملة بقدر ما أنها دعوة للنقاش، لكن للقول؛ دعونا نبدأ من هنا، فنحن الوسط والوسطية والاعتدال، وعلينا التنبه والحذر... الحذر. وهذا وقت ترسيخ الوسطية.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو