أميركا وانتخابات العام المقبل

أميركا وانتخابات العام المقبل

الأحد - 6 محرم 1443 هـ - 15 أغسطس 2021 مـ رقم العدد [15601]

تتمثل إحدى طرق التعامل مع التوقعات المعقولة لانتخابات التجديد النصفي للكونغرس لعام 2022، وما تبقى من رئاسة جو بايدن، في البحث عن مقارنات تاريخية. يستشهد بعض الديمقراطيين بعصبية عام 1966، عندما خسروا 47 مقعداً في مجلس النواب، لكن المحلل السياسي ستيوارت روتنبرغ يقدم حجة جيدة، مفادها أن عام 1966 لم يلقِ كثيراً من الضوء على عام 2022؛ دعونا نلقِ نظرة على بعض الاحتمالات الأخرى.
المفتاح إلى عام 2022 هو أنها أول انتخابات نصفية بعد تغيير الحزب في البيت الأبيض، لكن نتائجها كانت مخيبة للآمال للحزب القادم في سباقات الكونغرس. والانتخابات الحديثة التي قد ينطبق عليها هذا التعريف ستشمل الانتخابات التي تلت انتخابات 1960 و1968 و1976 و1992 و2000 و2016. سأستبعد عامي 2000 و2016، حيث خسر الفائز في الانتخابات الرئاسية التصويت الشعبي، لأنهما يمثلان تحديات مختلفة لحزب الرئيس. سأستبعد أيضاً عام 1968، عندما حقق الجمهوريون بقيادة ريتشارد نيكسون مكاسب في مجلسي النواب والشيوخ، لكنهم ظلوا بعيدين عن الأغلبية، وهذا أيضاً يختلف عما يتعامل معه بايدن والديمقراطيون الآن.
من شأن هذا أن يترك 3 فترات نصفية يتعين علينا النظر إليها: تلك التي تلت انتخابات جون كيندي عام 1960، وجيمي كارتر عام 1976، وبيل كلينتون عام 1992. في جميع سنوات الانتخابات الثلاثة، احتفظ الديمقراطيون بأغلبية في الكونغرس، لكنهم فقدوا بعض مكاسبهم. وفي كل حالة، كان من الصعب إنجاز الكثير.
كان أول عامين من رئاسة كيندي وكارتر وكلينتون بمثابة خيبات أمل من حيث الناتج التشريعي، وهو تناقض خطير مع العامين الأولين لرئاسة رونالد ريغان وباراك أوباما، عندما رافق حزب جديد في البيت الأبيض من خلال مكاسب كبيرة في الكونغرس. بالطبع، جرت الموافقة على بعض مشاريع القوانين في تلك المؤتمرات، لكن معظم المراقبين اعتبروا أن جداول الأعمال التشريعية لكل من كيندي وكارتر وكلينتون معطلة أو ربما أسوأ. وحتى الآن، ليس هذا هو الحال بالنسبة لبايدن، ولهذه المجموعة من الديمقراطيين في الكونغرس، مما يجعله ربما إنجازاً مثيراً للإعجاب.
لقد جرى انتخاب كارتر بأغلبية ديمقراطية كبيرة في الكونغرس كأثر لاحق للانهيار الأرضي الذي أعقب ووترغيت عام 1974، لكن الديمقراطيين في عام 1976 لم يحققوا مكاسب أخرى، فقد أضافوا مقعداً واحداً فقط في مجلس النواب، ولم يكن هناك مقاعد في مجلس الشيوخ. بدأ كارتر بصفته رئيساً يتمتع بشعبية كبيرة، ولكن بحلول عامه الثاني لم يعد الأمر كذلك. فقد كانت الانتخابات النصفية لعام 1978 مخيبة للآمال بالنسبة لحزبه، لكنها لم تكن كارثية، إذ تراجع الديمقراطيون من 61 مقعداً في مجلس الشيوخ إلى 58، واحتفظوا بـ277 مقعداً في مجلس النواب، على الرغم من خسارتهم 15 مقعداً (في جميع الحالات، أقارن بداية الكونغرس بالآخر، لذلك حدثت بعض المكاسب والخسائر في أثناء الانتخابات الخاصة المتداخلة). لم تحدث خسائر كبيرة حتى عام 1980، عندما فاز الجمهوريون بالبيت الأبيض، وحصلوا على أول أغلبية في مجلس الشيوخ منذ الخمسينات، واستعادوا أغلبية الائتلاف المحافظ في مجلس النواب.
لست متأكداً مما إذا كان كارتر أو كلينتون هو السيناريو الأسوأ بالنسبة للديمقراطيين. ففي عام 1992، حصل الديمقراطيون على مقعد واحد في مجلس الشيوخ، وخسروا 9 مقاعد في مجلس النواب، واحتفظوا بالأغلبية في كلا المجلسين. انهار السقف بالنسبة لهم في عام 1994، عندما استعاد الجمهوريون الأغلبية في مجلس الشيوخ التي خسروها في انتخابات التجديد النصفي لعام 1986، وفازوا بأغلبية مجلس النواب لأول مرة منذ 40 عاماً. كان الخبر السار بالنسبة للديمقراطيين هو أن كلينتون الذي كان قد قضى فترة رئاسة مبكرة سيئة، ولكنه بدأ يتعافى بعد عامه الأول، أعيد انتخابه بسهولة في عام 1996. وكانت الأخبار السيئة بالنسبة لهم أنه سيكون هناك عقد آخر قبل أن يستعيدوا أغلبية في مجلس النواب، ليتسببوا في انقسام الحكومة على مدى السنوات الست الماضية من رئاسة كلينتون.
حالة كيندي مختلفة. فشأن كارتر، تم انتخاب كيندي بعد عامين من الانهيار الساحق للكونغرس الديمقراطي. وفي عام 1960، خسروا 22 مقعداً في مجلس النواب، وهو الرقم القياسي لحزب فاز أيضاً بالرئاسة، وخسر القليل من الأرض في مجلس الشيوخ. وعلى الرغم من الإحباط التشريعي، ظل كيندي يتمتع بشعبية خلال أول عامين له. لكن ما النتيجة؟ حصل الديمقراطيون على 3 مقاعد أخرى في مجلس الشيوخ في عام 1962، ليصل العدد إلى 67 مقعداً، وخسروا 4 مقاعد فقط في مجلس النواب. لن نعرف أبداً كيف كانت انتخابات عام 1964 ستنتهي لو عاش كيندي. ولكن كما كان الحال، فقد حصد الديمقراطيون مكاسب ضخمة مع انتخاب ليندون جونسون لفترة ولاية كاملة خاصة به بأغلبية ساحقة، ووصل الديمقراطيون إلى أفضل أرقامهم في الكونغرس منذ ولاية فرانكلين روزفلت الثانية.
لا أعرف ما الدروس التي يجب أن يستخلصها بايدن والديمقراطيون من كل هذا. كان كيندي يتمتع بشعبية، ولم يكن كلينتون وكارتر كذلك، لكن لا توجد صيغة سحرية يتبعها الرؤساء لجذب الناخبين إلى الإعجاب بهم. هي بالتأكيد فكرة جيدة أن يكون لديك اقتصاد سليم - لم يساعد كلينتون التعافي البطيء المستمر من المعاناة من الركود نفسه الذي واجه جورج بوش في المقام الأول، بينما كان التضخم يؤذي كارتر بالفعل في عام 1978. إنها أيضاً فكرة جيدة لتجنب تنفير نصف واشنطن أو أكثر كما فعل كارتر. وهي فكرة جيدة أن تبدأ الرئاسة ببيت أبيض يعمل بسلاسة، وهو أمر استغرق كلينتون أكثر من عام لتحقيقه، وشيء لم ينجح كارتر في تحقيقه.
- بالاتفاق مع «بلومبرغ»


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو