عن كيم جونغ إيل... الفاتن

عن كيم جونغ إيل... الفاتن

الأربعاء - 28 شوال 1442 هـ - 09 يونيو 2021 مـ رقم العدد [15534]

قبل أيّام قليلة صدر في كوريا الشماليّة قانون جديد وصفه الإعلام الغربيّ بأنّه ينوي استئصال أشكال النفوذ الأجنبيّ كلّها: هناك عقوبات قد تصل إلى الموت لكلّ من يُضبط مصحوباً بأفلام غربيّة أو بملابس أجنبيّة. النطق ببعض اللهجات المحكيّة سبب آخر للعقاب. المُدان يُستدعى جميع أبناء حيّه كي يشهدوا تنفيذ الحكم فيه. مَن لا يحضر منهم يُعدّ خائناً.
القانون الجديد ربطه المراقبون بالأوضاع الاقتصاديّة التي تتاخم المجاعة في كوريا الشماليّة: الكورونا جعلت البلاد تغلق نفسها عن العالم بحيث انقطعت عنها السلع الغذائيّة الصينيّة التي كانت تُبقيها على قيد الحياة. القليل من الموارد الداخليّة يُنفَق على إنتاج الصواريخ وأسلحة الدمار. لكنّ النقمة تلك جاءت مرفقةً بما يراه النظام نعمة: ذاك أنّ السلع الفنّيّة والثقافيّة التي كانت تُهرّب أيضاً من الصين لم تعد تدخل. هكذا ضُربت، كما ترى السلطة، احتمالات تلصّص الشعب على طرق الحياة في دول أخرى، وبالأخصّ في كوريا الجنوبيّة. تأمّلوا، كما نبّهنا معلّقون غربيّون، شعباً كاملاً محاصَراً في البيوت لعام وبضعة أشهر بسبب كورونا، لكنّه ممنوع من أن يشاهد شيئاً، ما خلا خطابات القائد العظيم كيم جونغ أون وتوجيهاته.
هذا كلّه تعذيب يندرج في الخارق الذي لا يُصدّق، أو في «الفظيع» كما تناوله الكاتب السوريّ ياسين الحاج صالح في كتابه الأخير «الفظيع وتمثيله». لكنْ أليست الأوضاع الموصوفة استطالةً لنظام لا ينتج إلاّ الفظاعة: إبقاء 26 مليوناً في حالة دائمة من القهر ومن خوف العقاب الصارم والعزلة عن العالم والفقر حتّى المجاعة والخضوع لتوريث جمهوريّ ولمزاجيّة حاكمٍ بالغ المزاجيّة بلا أيّ رقيب عليه، وهذا فضلاً عن القلق الذي ينجم عن المشاريع السلاحيّة لهذا النظام، وهو قلق على الكوريّين أنفسهم قبل أن يكون على سواهم؟
مع ذلك كلّه، لا بدّ من الاعتراف بأنّ كيم جونغ أون يملك بعض الفتنة، وأنّ كثيرين منّا، وإن كانوا لا يعترفون، يشعرون بهذا الافتتان: فنحن حين نتفاعل مع الأعمال التي يرتكبها، لا نردّ عليها بما تستحقّه من غضب أو نفور. إنّنا نضحك ونهزّ رؤوسنا بخليط من السخرية والاستغراب. بطبيعة الحال، يصدر البعض القليل من ردّة فعلنا هذه عن غرابة شكله وتصفيف شعره ونزق تصرّفاته. لكنّ معظم ردّة الفعل تلك يأتي من مكان آخر: فالزعيم كيم يملك قدرة، مقصودة أو غير مقصودة، على تحويل السينما أو الأدب إلى واقع. إنّه يلعب في مكان ما بين الفنّ والحقيقة. بين الخرافيّ والفعليّ. هكذا ينجح في جعلنا نتعامل معه كأنّه كائن غير جدّي. كأنّه ليس من هذا العالم. كأنّ السياسة التي يطبّقها ليست سياسة. كأنّ الاستبداد الذي يمارسه ليس استبداداً.
ما يصدر عنه بالتالي يغاير كلّ ما نعرف ونتوقّع، وليس هناك على الأرجح تعريف واضح ودقيق لهذه الغرابة غير المسبوقة على الأرجح المسمّاة كيم جونغ أون أو لأفعالها. إذاً نحن أمام مفارقة ضخمة تجعلنا، وهو ما تفعله المفارقات، نضحك. صحيح أنّ التناقض الضخم بين وجهه الطفليّ وجسامة ارتكاباته تُشعرنا بتشوّهه المخيف وبالاختلالات الشرّيرة التي تقيم فيه، لكنّ الصحيح أيضاً أنّ إحساساً آخر ينتابنا هو أنّ الرجل مصنوع ومُركّب كمخلوق فرنكنشتاينيّ ارتكبته الروائيّة ماري شلي. إنّه آلة عُبّئت بالشرّ، منزوعة من كلّ عقل، تؤذي كما قد تؤذي الآلات.
فنحن حين نقيس كيم بمقاييس الأنظمة السياسيّة ماذا نقول؟ قوميٌّ ورث نظريّة جدّه كيم إيل سونغ في «الاعتماد على الذات» (زوتشيه)؟ شيوعيّ وماركسيّ – لينينيّ؟ بإطلاقنا أوصافاً كهذه يتراءى كأنّنا نُسبغ على كيم جدّيّةً مفتعلة لا يمتّ إليها بصلة. إنّه شخص لا تشبهه العقيدة، أيّ عقيدة. قد يصحّ القول إن نظامه هو ما بقي من تحلّلٍ ضرب في 1989 هذا النمطَ الكونيّ من الأنظمة، لكنّ التحلّل لا يقدّم الكثير لفهم نظام عاش أكثر من ثلاثة عقود بعد ذاك التحلّل.
لنفكّر للحظة بطغاة كستالين أو صدّام حسين أو حافظ وبشّار الأسد كي نفهم المقصود بفتنة كيم جونغ أون. إنّهم شخصيّات قاحلة ومتوقّعة يستحيل أن يصدر عنها ما يجعل الآخرين يبتسمون أو يضحكون. ربّما كان معمّر القذّافي الأقرب إلى النموذج الذي نتحدّث عنه: غرابة واستثنائيّة في أمور كثيرة، من الملبس والمظهر والمخاطبة والتعامل الدبلوماسيّ وصولاً إلى النسق السياسيّ غير المعروف الذي أوجده وسمّاه «الجماهيريّة». ربّما كان دونالد ترمب يشارك كيم نرجسيّته الطفليّة التي كادت تحوّلهما إلى صديقين.
لكنْ كائناً ما كان الحال فإنّ زعيم كوريا الشماليّة يتسبّب في موت بشر وفي شقاء ملايين وعذابهم. أمّا طاقة الغضب التي يستحقّها وتجعله الأسباب أعلاه يُفلت منها، فأغلب الظنّ أنّه لن يفلت منها طويلاً. المأخوذون بفتنته، مثل كاتب هذه الأسطر، قد يميلون إلى صبّ غضبهم على جدّه الكالح الذي أسّس هذا النظام في 1948. لكنّهم في اليوم الحاسم، إذا أتى ذاك اليوم، لن يحزنوا عليه أكثر ممّا حزنوا على القذّافي. فالفاتن هذا، كما أنّه لا يثير الكره للوهلة الأولى، لا يثير الحزن في الوهلة الأخيرة. العاطفة، كرهاً كانت أم حزناً، لا تعمل مع الآلات الغرائبيّة.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة