أميركا وتحرير الموصل.. ما سر الغرام؟

أميركا وتحرير الموصل.. ما سر الغرام؟

الاثنين - 5 جمادى الأولى 1436 هـ - 23 فبراير 2015 مـ رقم العدد [13236]
وفيق السامرائي
ضابط متقاعد وخبير استراتيجيّ عراقيّ
شيء رائع وجميل، كلما ظهر تحرك أو وجود لـ«داعش» على مشارف الموصل، خصوصا باتجاه إقليم كردستان، يصبح هدفا مباشرا وسريعا للقوات الجوية الأميركية، بخلاف حالات أكثر خطورة وكثافة تظهر في غرب الأنبار؛ يبقى رد الفعل الأميركي فاترا تجاهها، إلى درجة تثير مشاعر الغضب بين أهل محافظة الأنبار، وتضع شكوكا وتساؤلات ترتقي إلى مستوى نظريات المؤامرة!
ومنذ بضعة أسابيع بدأ مسؤولون أميركيون يتحدثون عن وجود خطط لتحرير الموصل خلال الربيع المقبل، وذهبوا إلى ما هو أبعد في وصف العملية بـ«الوشيكة»، وهو وصف يخالف تقاليد وحسابات الاستخبارات، لأن هذا الوصف يطلق على أحداث وعمليات وخطط سيجري تنفيذها خلال بضع ساعات، أو خلال 2 - 3 أيام لا أكثر. وفي الواقع، لا وجود لمؤشرات تعطي دليلا على تقدم مراحل العمل إلى هذه الدرجة، فالمتطوعون من أهل الموصل لا تزال أعدادهم دون المستوى المطلوب ومتواضعة للغاية، والقوات العراقية منشغلة على جبهات عدة! وهنالك أهداف أكثر أهمية استراتيجيًا وأمنيًا من الموصل، في محافظة صلاح الدين وغرب بغداد في محافظة الأنبار تحديدًا. فما سر الغرام الأميركي هذا؟
من حيث المبدأ، ووفقا للمعطيات، فإن تحرير الموصل لا يخدم مشاريع مسعود بارزاني رئيس إقليم كردستان وتطلعاته، لأنها ستخفف الضغط عن الحكومة العراقية في وقت لم تتم معالجة المواقف الحاسمة بين الطرفين، وتحديدا ما يتعلق بقصة المادة 140 من الدستور التي تعالج المناطق التي سميت «المناطق المتنازع عليها»، كما أن تحرير الموصل وجنوب غربي كركوك يؤدي إلى إعادة العمل بتصدير نفط كركوك بواسطة خط الأنابيب الوطني إلى تركيا، بدل تصديره المؤقت من خلال الأنبوب الكردي غير الخاضع لسيطرة بغداد، وبقاء عامل الشك في عدم الشفافية قائما! فضلا عن الحساسية التاريخية لأهل الموصل من تزايد النفوذ الكردي في المحافظة، ورفض قوات البيشمركة رفع العلم العراقي في عملياتها، وتأكيدات رئيس الإقليم على أن الحدود الحالية رسمت بالدم، وهو تعبير خطير يدل على نيات تؤسس لتماس شديد.
إذن ما الغرام؟ يرجح أن يكون الغرام الأميركي نابعا من حرص على منع تعريض إقليم كردستان لتهديد فجائي من قبل «الدواعش»، وهذا يمكن إقناع بارزاني به، لأنه تبرير منطقي. لكن، على الطرف المركزي تبدو القصة مثيرة للشكوك، لأن الاحتجاجات السابقة في الموصل تصاعدت إلى حد تبييت مسؤولين إداريين لفكرة المطالبة بتدويل قضية الموصل، والذهاب أبعد إلى «تدويل قضية العرب السنة ضمن مشروع إخوانجي يستهدف تفكيك العراق»، وقد جرى العزف على هذه الموجات بصورة جدية، وكنت قد لمستها شخصيا في العديد من المواقف، وهو أخطر ما يمكن أن يهدد وحدة العراق ويثير حربا مدمرة.
وعلى العكس من هذه الصورة، فإن حسم الموقف في محافظة الأنبار يعزز أمن بغداد تحديدا، والأمن الاستراتيجي عموما، ويساعد على تدمير جيوب الإرهاب، ويؤمن الحدود الأردنية والسعودية والكويتية مع العراق. ثم يمكن تحضير القوات بما يؤمن تفوقًا استراتيجيًا ساحقًا على «الدواعش» في الموصل. علما بأن أهل الموصل لم يُبدوا حتى الآن أي شكل من أشكال المقاومة المسلحة، ولم يسجل تنفيذ عمليات داخل المدينة التي تضم نحو مليوني شخص، قبل نزوح نسبة منهم. بينما لم يتوقف أبناء الأنبار عن مقاتلة «داعش» وقدموا آلاف الضحايا، ويفترض مكافأتهم بتقديم العون المباشر لهم بمنحهم حق الأسبقية في التحرير.
ومع أن محافظة نينوى ومركزها مدينة الموصل في قلوب العراقيين، لا بد من تحريرها فور توافر القدرات، فإنه من الضروري أن يكون للتحرير فرسانه من المؤمنين بقدسية وحدة العراق ومستقبله، وهذا يتطلب عدم اضطلاع وجوه الفشل والهزيمة بأي قدر من المسؤولية، ومن العودة إلى التأثير في الوضع النفسي والإداري للمحافظة، لأن عودتهم ستعيد الإرباك إلى المشهد، وربما تعود حالة التنافر مع المركز بالتنسيق مع رئاسة الإقليم، وربما بدفع أيضا من الجوار، فيلد النصر على «داعش» معضلة أخرى جديدة، قد تكون أكثر خطورة؛ لأن «داعش» خطر واضح معلوم وعمره قصير حتما على الأرض العراقية، أما عمليات التشرذم فخطر داهم لأنه يمكن أن يمرر على عقول البسطاء والطائفيين والمعانين. لذلك على الحكومة المركزية أن تحرص على تكوين رؤية واضحة.

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة