أوروبا.. تكلفة الفرصة الضائعة

أوروبا.. تكلفة الفرصة الضائعة

السبت - 2 جمادى الأولى 1436 هـ - 21 فبراير 2015 مـ رقم العدد [13234]
إميل أمين
- كاتب مصري
من بين المبادئ المشهورة في علم الاقتصاد يأتي مصطلح «تكلفة الفرصة البديلة أو الضائعة»، الذي يعني ما يتوجب على المرء أو الدولة دفعه من تبعات، وتحمله من استحقاقات حال ضياع فرصة ما، لاحت في الأفق ذات لحظة، ثم ما لبثت أن تبخرت، مخلفه وراءها خسائر بعينها.
هذا المفهوم ربما سينسحب عما قريب على المشهد الأوروبي المتخاذل نوعا ما، والمتراجع حكما، في مواجهة «داعش».
عدة أسئلة جوهرية تطرح نفسها في الأيام المنصرمة: هل تهديد «داعش» لأوروبا حقيقي أم مبالغ فيه؟ ثم إلى أبعد من ذلك: هل وجود «داعش» في ليبيا أمر يتصل فقط بحدودها الإقليمية أم يتجاوزها لما هو عربي وأوروبي وأفريقي؟
يرى البعض من كبار المنظرين لـ«داعش» أن ليبيا هي «البوابة الاستراتيجية»، للدولة الإسلامية، هذا ما أشار إليه «أبو ارحيم الليبي»، الذي قال إن البعض لا يدركون أهمية ليبيا التي تطل على البحر والصحراء والجبال، بالإضافة إلى مصر والسودان وتشاد والنيجر والجزائر وتونس.
أما المتشدد «أبو معاذ البرقاوي» ففي منشور له بعنوان «انضموا إلى حظيرة الخلافة»، يعلن أن تنظيم داعش يسعى إلى إزالة الحدود التونسية والليبية المصرية.
وفي كل الأحوال فإن التوسع الاستراتيجي لـ«داعش» في ليبيا، أمر من شأنه تخفيف الضغوطات التي يعانيها التنظيم في بلدان شرق حوض البحر الأبيض المتوسط، كما أن وضع الداعشيين أياديهم على ليبيا، يفيد المتشددين السنة في التقليل من الخسارة التي أصابتهم في اليمن لصالح الحوثيين، الشيعة الزيديين أصحاب الصلة بإيران.
هل يغيب هذا التهديد عن أوروبا أم أن هناك ضغوطات أميركية بعينها تسعى لتغييبه لسبب أو لآخر؟
بات التهديد واضحا لأوروبا، عندما لوح «الذابح الأكبر» بخنجره الأميركي الشهير، ماركة كولومبيا، والممنوع تصديره خارج حدود الولايات المتحدة، ولا تستخدمه إلا القوات الخاصة الأميركية، وغير معروفة المادة المصنوعة منه، بات واضحا، عبر استخدام لفظة «روما» وهنا التهديد مزدوج فهو تهديد جدي بالفعل فمن على السواحل الليبية تستطيع الصواريخ متوسطة المدى أن تطال بعض الجزر الإيطالية بالفعل مثل جزيرة لامبيدوزا، والتهديد أيضا رمزي نظرا لأن روما هي عاصمة الكاثوليكية ورمز العالم المسيحي من القديم.
ترى صحيفة «الديلي تلغراف» أن المتشددين يريدون أن تكون ليبيا بوابة لهم نحو أوروبا، كاشفة عن معلومات تفيد بأن «داعش» يسعى إلى إرسال أعداد كبيرة من مسلحيه من سوريا والعراق إلى ليبيا ليبحروا هناك مع المهاجرين غير الشرعيين باتجاه أوروبا، بل إنها توقعت أن ينفذ المسلحون هجمات في دول جنوب أوروبا، وضد السفن التجارية في البحر المتوسط.
هل كان لهذه الرؤية أن تحرك ساكنا في مواجهة مثل هذا الخطر الداهم غير المسبوق؟
مبكرا تحدث مدير المخابرات الخارجية البريطانية MI6 السابق السير جون سويرز قائلا: «إن بريطانيا مطالبة بإرسال قوات برية إلى ليبيا لمنع المتطرفين من استغلال الوضع في البلاد».
لاحقا أيضا تحدثت وزيرة الدفاع الإيطالية روبرتا بينوتي في لقاء مع جريدة «الميساجيرو» الإيطالية، قائلة إن إيطاليا على استعداد أن تقود في ليبيا تحالفا من دول المنطقة والدول الأوروبية ودول شمال أفريقيا لوقف تقدم «الخلافة» التي وصلت إلى مسافة 350 كيلومترا من الأراضي الإيطالية.
في تلك التصريحات وضحت حكمة الوزيرة الإيطالية، إذ أضافت قائلة: «إذا كنا قد أرسلنا خمسة آلاف جندي إلى أفغانستان فالمهمة تصبح أكثر أهمية حينما يتعلق الأمر بليبيا التي تطل على حدودنا الجنوبية». أما وزير الداخلية الإيطالي أنجلينو الفانو فقد أكد أن «الوضع طارئ إلى درجة لا تحتمل التأخير أو إضاعة الوقت».
غير أن الأحداث والتصريحات أخذت بعد ساعات قليلة بعدا آخر، فقد أكد رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي على أن الوقت غير مناسب للتدخل العسكري، هكذا مرة واحدة، وكأن هناك تعليمات عليا كان لا بد له من أن ينصاع لها، متعللا بفكرة «قوة الأمم المتحدة أعلى قدرة بكثير من الميليشيات المتطرفة»، ما ينسجم شكلا وموضوعا مع فكرة الحلول السلمية والتحركات السياسية على الأرض في ليبيا، التي رأى المجتمعون في مجلس الأمن أنها الطريق لمواجهة «داعش» في ليبيا، وكأنهم يتعاطون خلافا سياسيا مع لاعب عقلاني، ويتعامون عن رؤية الخناجر المسمومة، والرؤوس المقطوعة، والدماء المسفوكة.
يخطئ الأوروبيون كثيرا جدا حال سيرهم في الركاب الأميركي الذي تحوم من حوله شبهات تصل إلى حد القرائن، إزاء علاقته بـ«داعش»، إذا تناسوا أن «داعش» محكوم بآيديولوجيا دوغمائية عقائدية لنهاية العالم الذي نعيشه، وحتمية التسريع باتخاذ إجراءات تسرع في حدوث ذلك، وما اختيارهم اسم «دابق» لمجلتهم، إلا تأكيد لرؤيتهم، فالاسم عائد إلى بلدة «دابق» السورية التي يؤكدون أنها ستشهد اللقاء الأخير بين جيش الإسلام وجيش روما في لحظة ما قبل النهاية.
هل نحن ضد الحلول السلمية في ليبيا؟
بالقطع لا، بل مع كل حوار بناء يصب في صالح ليبيا الشقيقة، غير أن التعاطي مع الذين يريدون العودة إلى عصور الجاهلية، والدخول بنا في دائرة التوحش والتخلف والبشاعة والوضاعة.. والعودة من جديد لعصور البربرية، أمر مختلف، وتجاهله قد يدفع أوروبا للبكاء المر إن لم تسارع بمواجهته قبل أن يطبق عليها سيف «داعش» ورجالاته، ويزورها الإرهاب في النوم واليقظة.

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة