لن يحملوا الأهرامات على أكتافهم

لن يحملوا الأهرامات على أكتافهم

الثلاثاء - 16 شعبان 1442 هـ - 30 مارس 2021 مـ رقم العدد [15463]

هذه توطئة أو مقدمة لموضوع أريد أن أطرحه، سواء أصبت فيه أو أخفقت، وأقول:

بدأ التنظيم العمراني في مصر منذ تولي محمد علي حكم مصر في عام 1805. وقد أنشأ مشروعين لنهضة العمران؛ الأول باسم مشروع الأحياء، وتضمن ردم البرك والمستنقعات وشق طرق جديدة.

أما الآخر، فقد سمّي مشروع (باريس الشرق) الذي اتبع في تصميم مدينة باريس، ولكن تأخر تنفيذه إلى فترة عهد الخديو إسماعيل، الذي أمر بتخطيط القاهرة على النمط الأوروبي من حيث الميادين الفسيحة والشوارع الواسعة التي تربط بينها الكباري والجسور وتنيرها المصابيح وتنتشر وسطها الحدائق.

ولكي يجعل مصر مواكبة للدول الحديثة، اهتم بالآثار التي تقود إلى السياحة؛ لهذا كلف المهندس الفرنسي مارسيل دورنون عام 1897 بتصميم المتحف الحالي في ميدان التحرير. والذي بدأ بفكرة إنشاء متحف كبير يليق بمكانة مصر التي تحوي ما لا يقل عن 60 في المائة من آثار العالم، هو وزير الثقافة الأسبق الدكتور (الفنان) فاروق حسني.

وهو يقول: جاءت الفكرة خلال عزومة مع صديق إيطالي، حيث فاجأني بوصفه لمتحف التحرير بـ(المخزن)؛ مما أصابني بغصة وذل وغضبت جداً، وقلت له اعتباطاً «إحنا هنبني أكبر متحف في العالم»، وطرحت الفكرة على الرئيس مبارك ووافق عليها – انتهى.

والآن اسمحوا لي أن أدخل في الموضوع: فقد أعجبت باقتراح مواطن مصري، حول مشروع يسمح لشركات السياحة العالمية باستئجار المناطق الأثرية الشهيرة مثل الأهرام وأبو الهول ومعبد أبو سمبل ومعابد الأقصر وخلافها، لمدة 5 سنوات، وهو الذي سوف يدر دخلاً لمصر قد يصل إلى 200 مليار دولار، غير أن ما أزعجني هو رد الفعل الذي قوبل به من رفض إعلامي وشعبي مع سخرية الأثريين من اقتراح المواطن.

السياحة ليست خبط عشواء و(فهلوة)، ولكنها علم وفن واقتصاد وثقافة وخبرة، وعلى مصر أن تتعلم ممن سبقوها في هذا المضمار، فكيف أن سنغافورة التي مساحتها 728 كيلومتراً مربعاً، يزورها سنوياً 13 مليون سائح، بنفس عدد السياح الذين يزورون مصر بمساحتها التي تزيد على مليون كيلومتر مربع، وبنهرها الخالد، وشواطئها الرائعة الممتدة على البحرين الأبيض والأحمر؟!

كيف أن من يزورون الأهرامات وأبو الهول لا يتعدون 6 ملايين سائح، وعدد زوار سور الصين 11 مليون سائح؟!

لا أقول أعطوا الخبز لخبازه، ولكن تعاقدوا مع أصحاب الخبرة الذين سبقوكم في هذا المضمار وتعلموا منهم، وعندما تنتهي عقودهم لن يحملوا الأهرامات وأبو الهول على أكتافهم ويهربون بها!


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة