الرقص على إيقاع «واحدة ونص» أو «رومبا»!

الرقص على إيقاع «واحدة ونص» أو «رومبا»!

الاثنين - 17 رجب 1442 هـ - 01 مارس 2021 مـ رقم العدد [15434]
طارق الشناوي
ناقد سينمائي مصري

ما الذي يحدث لنا عندما نشاهد عرضاً فنياً يعود فقط إلى ما قبل الألفية الثالثة، أقصد زمناً لم نعرف فيه (الجوال) والوسائط الاجتماعية، أغلب الحبكات الدرامية تعتمد على أن البطل لم يستطع التواصل مع حبيبته، لأن ساعي البريد تواطأ واحتفظ بالرسالة، وأنت تشاهد الفيلم الآن لا تزال تصدق أبطالك وتتعاطف معهم، وتبكي على بكائهم، لأنك تعود إلى زمنهم.
عندما كان العفريت يخرج من المصباح السحري يمنح البطل 100 جنيه يصبح المأزق كيف يُنفقها؟ وتصدق حيرة البطل.
مسرحيات وليم شكسبير تستلهمها عشرات من الأعمال الدرامية والموسيقية مع اختلاف حدود التاريخ والجغرافيا، شكسبير راهن على متناقضات النفس البشرية، ولهذا تظل تُثيرنا مهما تتابعت القرون، أكثر من رواية لنجيب محفوظ أعيد تقديمها وبعضها مثل (زقاق المدق) التي تتناول الحي الشعبي القاهري، إلا أن السينما المكسيكية، نقلت الزقاق إلى هناك، النفس البشرية واحدة سواء رقصت على إيقاع (واحدة ونص) أو (رومبا).
هل جميلات الزمن الماضي لم يعدن جميلات في زماننا؟ مارلين مونرو لا نزال نضعها على قمة الجمال، مع تغير أنماط الجمال، لأنها كانت تفيض أساساً بالأنوثة.
هناك شيء أبعد من مجرد الملامح، لأنها محدودة بمقياس الزمن، بينما الأنوثة تخترق الزمن.
يعيش الفنان من خلال قدرته على التجدد، فهو لا يتوقف عند أسلوب محدد، ولكنه يتطور مع المستجدات التي يفرضها العصر، وعندما لا يستطيع استيعاب حتمية التغيير، يتوقف به القطار ويموت إبداعياً، بينما هو لا يزال حياً يرزق.
هل يخون الجمهور العيش والملح، وعند أول تعثر ينسى كل ما قدمه له الفنان؟ الجمهور يظل سعيداً ومبتهجاً بالماضي وينسى فقط الحاضر؟ فلم تحقق أفلام إسماعيل ياسين التي قدمها تحديداً في النصف الثاني من الستينات أي نجاح، ولكن ما تبقى منه وحتى الآن هو أفلامه منذ النصف الثاني في الأربعينات وحتى نهاية الخمسينات، عندما ترسم (بورتريهاً) لإسماعيل ياسين لا يمكن أن تنسى سنوات الوهج.
حتى النكتة قادرة على العبور بين الأزمنة، عندما تنطوي على شيء أبعد من اللحظة، تنزع المرحلة الزمنية وتظل قادرة على إضحاكك، لأنها لامست شيئاً حميماً في النفس البشرية، عدد من النكت التي ننسبها على مر التاريخ إلى جحا لا تزال تُضحكنا.
من الذي يمنح تلك النيران القدرة على إرسال الضوء، بينما الأخرى تتحول في لحظات إلى رماد تذروه الرياح، الذي قال يوماً (قديمة يا سُمعة)، عندما كان إسماعيل ياسين يُلقي النكات في أحد الملاهي الليلية، بعد أن أدار له الزمان ظهره، إنه نفس الرجل الذي كان يضحك وهو يشاهد أفلامه، ويقف في الطابور بالساعات منتظراً الحصول على تذكرة، المنتجون الذين كانوا يقفون على باب فيلته في انتظار توقيعه على أفلامهم، هم الذين أصبحوا لا يردون على تليفوناته.
أكثر من نجم ونجمة صار سؤالهم الدائم: أين نحن الآن؟ ولماذا ينسون ما قدمناه لهم، توقف رنين التليفون، لا منتج ولا مخرج ولا حتى معجب؟ في لحظات تكتشف أن ما تمسك به في يدك هو مجرد هواء، نعم هناك من يعبر الزمن ومن يسحقه الزمن، تلك هي شريعة الدنيا، المهم أن تكون قادراً على استيعاب إيقاع الأيام، سواء رقصت على إيقاع (واحدة ونص) أو (رومبا)!


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة