فرنسا... ليس باسم المسلمين هذا

فرنسا... ليس باسم المسلمين هذا

الجمعة - 14 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 30 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [15312]
مشاري الذايدي
صحافي وكاتب سعودي

المتهم الأول «سياسيا» عن خلق التحريض والتشجيع على الجنون ضد فرنسا، هو خطاب الرئيس التركي الشعبوي الجاهل، رجب طيب إردوغان.
خطورة إردوغان هو أنه يدير ماكينة إعلامية عالمية، ويلتف حوله، في سلوك صوفي ودروشة سياسية، جموع من جماهير «الإخوان المسلمين» في أنحاء العالم، كما يلوك أكاذيبه ودعاياته فئام من «عوام» المسلمين في شتى الأصقاع، خاصة مع فاعلية النشر والبث والترويج للماكينات الإخوانية وشبه الإخوانية، سيما بين الشعوب التركية وغير العربية.
لا حاجة لنا لتكرار القول بأنه لا يوجد مسلم يرضى الإساءة لجوهر دينه، هذا طبعاً مرفوض ولسنا بحاجة لإردوغان لنعرف عظمة تاريخنا ونبل ديننا، ولكن سبب غضب إردوغان على ماكرون وفرنسا، كما قلنا في المقال الأخير، ليس رسومات كاريكاتير - هي جزء من الثقافة الفرنسية أعجبنا أم لا - والرد عليها يكون بالحجة والبيان والسلوك القويم أيضاً، لكن غضب السلطان التركي «الحقيقي» هو مواقف فرنسا ضده بليبيا وسوريا وأرمينيا والبحر الأبيض المتوسط، هذا هو السبب الحقيقي، والباقي تسويغات شعبوية.
زاد غضب «الإخوان» وأتباعهم وأشباههم، ورمزهم إردوغان، بعدما قررت الإدارة الفرنسية «بدء» المواجهة مع جماعات «الإخوان» وأشباههم.
كانت نتيجة كل هذا الجو المحموم الهجوم «الإرهابي» الذي قام به شاب تونسي مهاجر، حسب المعلومات الأولية، على كاتدرائية «نيس» وذبح امرأة وطعن عامل.
في نفس التوقيت تقريباً قتلت الشرطة الفرنسية في «مونتفافيه» قرب مدينة أفينيون جنوباً شخصاً هاجم الناس بمسدسه.
أيضا بموازاة ذلك قبضت الشرطة السعودية على رجل هاجم حارس القنصلية الفرنسية بمدينة جدة غرب البلاد، بعدما هاجم بخنجر حارس القنصلية الفرنسية.
هل كل ذلك من قبيل المصادفة؟!
هناك حالة «تهييج» عالمية وتجهيز مناخ عدواني بذريعة الرسوم المسيئة للإسلام، ثم «تحريف» كلام الرئيس الفرنسي ماكرون - بالمناسبة لستُ من معجبيه سياسيا بشكل عام! - الذي كان يتحدث عن المتطرفين الفكريين الإسلاميين وليس عن دين الإسلام نفسه أو بقية المليارين من مسلمي الكرة الأرضية.
تركيا كما قال وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لو دريان، لم تصدر أي إدانة لذبح المدرس صامويل باتي، وهي تمارس حملة تحريض عالمية على فرنسا.
أصوات مسلمة مهمة سارعت لتبرئة الإسلام من خبائث «الإخوان» والمتطرفين وإردوغان، وغيرهم من «شعبويي» الساسة المسلمين.
وزارة الخارجية السعودية قالت إن المملكة تستنكر بشدة الهجوم «الإرهابي» على كنيسة نوتردام. وكذلك الأزهر المصري ودول مسلمة أخرى.
على كل حال، سلسلة الهجمات الداعشية والقاعدية على فرنسا ليست وليدة اليوم، نتذكر حين قتل مهاجمان كاهناً وأصابا رهينة بكنيسة شمال فرنسا في 26 يوليو (تموز) 2016. وفي 14 يوليو 2016 قاد مسلح شاحنة وصدم بها المحتفلين بيوم الباستيل في نيس - نفسها التي هوجمت أمس - وقتل 86 شخصاً، وأصاب العشرات، المهاجم فرنسي - تونسي «داعشي».
إردوغان والمتطرفون بفرنسا وكل أوروبا، من جهلة المسلمين، ورموز «الإخوان» في الدنيا كلها... لا يمثلون حضارة وتاريخ وعدد المسلمين.
ليس باسم المسلمين، إذن، هذا الجنون الإخواني - الإردوغاني.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة