مصدق لا يزال على قيد الحياة!

مصدق لا يزال على قيد الحياة!

الاثنين - 20 شوال 1434 هـ - 26 أغسطس 2013 مـ رقم العدد [12690]
عطاء الله مهاجراني
صحافي ايراني

في الذكرى الستين للإطاحة برئيس الوزراء الإيراني الأسبق محمد مصدق، كشف أرشيف الأمن القومي الأميركي عن وثائق تابعة لوكالة الاستخبارات المركزية توضح الدور الذي لعبته الولايات المتحدة في هذه العملية المثيرة للجدل. ومن المعروف منذ وقت بعيد أن الولايات المتحدة وبريطانيا لعبتا دورا بارزا في الإطاحة بمصدق، ولكن التاسع عشر من أغسطس (آب) 2013 شهد نشر ما يعتقد أنه أول اعتراف رسمي من قبل وكالة الاستخبارات الأميركية بالدور الذي لعبته في التخطيط لهذا الانقلاب وتنفيذه.

وكشفت الوثائق التي نُشرت على الموقع الرسمي للأرشيف بموجب قوانين حرية المعلومات، بالتفصيل كيف خططت الولايات المتحدة - بمساعدة بريطانيا - الانقلاب الذي حمل الاسم الكودي «تي بي إيه جيه إيه إكس» في وكالة الاستخبارات المركزية و«عملية التمهيد» في جهاز الاستخبارات البريطاني.

وليس سرا أن الإطاحة بمصدق تعد أسوأ حدث في تاريخ إيران الحديث، ولا يزال مصدق خالدا في ذاكرة الأمة الإيرانية كبطل قومي. وكل عام تقريبا، يجري إصدار كتب ودراسات بحثية جديدة حول الإطاحة بمصدق. ومن الغريب قبل الثورة أن الشاه وإدارته حاولوا جاهدين محو اسم مصدق من الذاكرة ومن التاريخ الإيراني. وبعد الثورة، حاولت الحكومة الثورية أيضا النيل من اسمه، ولكن كل هذه المحاولات باءت بالفشل، ولا يزال مصدق خالدا ولا يزال اسمه يطلق على بعض الميادين والشوارع، وهو ما يعني أن مصدق أصبح على ما يبدو رمزا للديمقراطية والحرية والاستقلال بالنسبة للإيرانيين. ولا يمكن محو اسم مصدق أو الدور الذي قام به من التاريخ الإيراني، ولا يمكن لأي شخص أن يتجاهل هذا الاسم الكبير.

ووجدت صفحة مخزية ومشينة ضمن وثائق وكالة الاستخبارات المركزية التي جرى الكشف عنها، حيث أوضحت تلك الصفحة كيف تمكنت وكالة الاستخبارات المركزية وجهاز الاستخبارات البريطاني من أن يطيحا بمصدق. وفي الخريطة الأولى، نُشر عدد أفراد العصابات المشاركة في ذلك الانقلاب. وقدمت الوثائق هذه المجموعات على أنها «عصابة من الأشرار»، كالتالي: طيب وطاهر حاج رضايي (300 شخص)، حسين ونقي إسماعيل بور (من 300 إلى 400 شخص)، بالإضافة إلى محمود عسكر وبويك صابر اللذين كانا الشخصيتين الأبرز في تنظيم تلك العصابات، التي كانت تستهدف التوبخانة وبهارستان وارك ومنزل مصدق.

وفي هذه الأثناء، يجري استخدام لفظي «البلطجية» أو «الحرافيش»، كما استخدمهما نجيب محفوظ في روايته كثيرا في مصر، والحقيقة أن الأسماء التي كشفت عنها الوثائق الأميركية هي أسماء بلطجية إيران. وبعبارة أخرى، جرت الإطاحة بأهم حركة للديمقراطية والحرية لدينا عن طريق مجموعة من البلطجية أو الأشرار. لقد حدث ذلك قبل 60 عاما من الآن، ولكنه لا يزال خالدا في أذهاننا.

كيف يمكننا أن ننسى هذا الانقلاب العسكري الذي شهدته البلاد عام 1953؟ وكيف يمكننا أن نسامح الولايات المتحدة وبريطانيا على دورهما في الإطاحة بمصدق؟ كان الرئيس الإيراني الأسبق محمد خاتمي محقا عندما أكد وجود جدار مرتفع من عدم الثقة بين إيران والولايات المتحدة. وقبل الثورة، كانت الحكومة تقيم احتفالا كل عام في التاسع عشر من أغسطس، وكان الشاه دائما ما يشارك في هذا الاحتفال. ومن المثير أن نعرف أن النجم الأبرز لهذا الحفل كان شخصا يسمى شعبان بي مخ أو شعبان المجنون، الذي كان يعد البطل المفضل للشاه، وهو زعيم البلطجية الذين شاركوا في الانقلاب.

ولو فكرنا في السبب الرئيس لنجاح الثورة الإسلامية في إيران عام 1979، فسوف نكتشف أن جذور ذلك تعود إلى انقلاب عام 1953، حيث كان شعبان بي مخ هو عميل الولايات المتحدة وبريطانيا في الانقلاب، وهو ما دفع الإيرانيين لاختيار آية الله الخميني بصفته شخصية مناوئة للولايات المتحدة ورمزا للثورة.

وكان وزير خارجية بريطانيا آنذاك السير أنتوني إيدن قد كتب فقرة غريبة للغاية في مذكراته بشأن الإطاحة بمصدق في التاسع عشر من أغسطس، حيث قال في الصفحة رقم 314 من هذه المذكرات: «وصلتني أخبار الإطاحة بمصدق بينما كنت في فترة نقاهة، عندما كنت أنا وزوجتي ونجلي نجوب البحر الأبيض المتوسط عبر الجزر اليونانية، ونمت وأنا سعيد في تلك الليلة».

والآن، اسمحوا لي أن أركز على تلك المذكرات وعلى هذا الحدث من وجهة نظر أخرى. وأعتقد أنه يتعين علينا أن نتخلص من عبء تاريخي ثقيل حتى يمكننا إنقاذ المستقبل، ولدينا مثالان على ذلك؛ يتمثل الأول في ألمانيا واليابان اللتين تمكنتا – على الرغم مما حدث في الحرب العالمية الثانية والعدد الهائل من القتلى والتدمير الشديد لكل شيء في البلاد تقريبا – من التركيز على المستقبل، ولذا دخلتا في علاقات جيدة مع الولايات المتحدة وأصبحتا قوتين عظميين.

أعتقد أن الذين يفضلون العيش مع ماضيهم والتركيز على الذكريات هم من يخسرون المستقبل، ولذا يتعين علينا أن ننسى هذه العقبة، لأنه من الخطأ بالنسبة لنا من الناحية السياسية وحتى الآيديولوجية أن نركز على الماضي ونتجاهل المستقبل، ولا سيما أن هناك بلدانا لا تملك تاريخا طويلا مثلنا قد نجحت في بناء مستقبل أفضل لشعوبها.

أما المثال الثاني فيتمثل في اثنين من البلدان الإسلامية وهما ماليزيا واليمن؛ فالأولى ليس لديها تاريخ طويل، في حين اليمن واحد من أقدم بلدان العالم وصاحب حضارة حضرموت، ولكن أيا من هاتين الدولتين نجحت في تقديم نمط حياة أفضل لشعبها؟ ما المعايير الرئيسة للتمييز بين الدولتين؟ إنه التاريخ ولا شيء غيره هو الذي يميز بينهما.

والآن، وبعدما كشف أرشيف الأمن القومي الأميركي النقاب عن وثائق وكالة الاستخبارات المركزية، أصبح لدينا خياران؛ الأول هو استخدام هذه الوثائق للهجوم على الولايات المتحدة كالعادة بسبب ما قامت به ضد الشعب الإيراني، وهو ما سيؤدي بالتالي إلى بناء جدار جديد ومرتفع من عدم الثقة بين الدولتين والشعبين. أما الخيار الثاني فهو استخدام هذه الوثائق كورقة مهمة في المفاوضات المباشرة مع الولايات المتحدة وأن تجري إزالة العقبات والمشكلات القائمة بالفعل. وبعد كل هذا، ما زلت عاجزا عن فهم الأسباب التي تدفع الولايات المتحدة وبريطانيا إلى تفضيل مجموعة من العصابات على مصدق!


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة