بشارة من الكويت لمصر

بشارة من الكويت لمصر

الأربعاء - 3 ذو القعدة 1441 هـ - 24 يونيو 2020 مـ رقم العدد [15184]
مشاري الذايدي
صحافي وكاتب سعودي

حين يتسيّد الصخب، يعزّ الإصغاء، وحين يعزّ الإصغاء ينكمش الفهم، وحين ينكمش الأخير، تكثر الحماقات... من أجل ذلك فالتشبّث بفضيلة الإصغاء، إلى الحكماء بوجه خاص، هو أوجب واجب على العاقل. في معمعة «كورونا» التي عصفت، فيما عصفت، بالعقول وأهل الرأي، كان في الكويت مشهد عجيب - هو موجود في غيرها - لكنه في الكويت كان مشوباً بأغراض سياسية حزبية.
عنيت التحامل على أبناء الجاليات، غير الوطنية، بدعوى أنهم هم سبب تفشّي فيروس «كورونا»؛ فمن قائل ذلك بسبب جهلهم وفقرهم وتكدسهم، بالنسبة للأعمال الدنيا، ومن قائل إن ذلك بسبب مزاحمة غير المواطنين للمواطنين، وهنا ننتقل من حالة «كورونا» المؤقتة لبحث ملف قديم مستعص هو ملف التركيبة السكانية في الخليج، ومنه الكويت، وما «كورونا» إلا فتيل أشعل باروداً قديماً.
المهم، كويتياً، هو الحملات السيئة على المصريين، ثم على دولة مصر، وتلك لم تكن بريئة، وما دخول بعض «السفهاء» من الطرفين الكويتي والمصري، خصوصاً من ناشطي «السوشيال ميديا»، إلا من باب الاقتيات على أشلاء الشعبوية، وجلب الأنظار، وتسمين الحسابات على منصّاتهم.
هنا، وهذا سبب مقالة اليوم، يصبح من العمل الرشيد، الإصغاء إلى أحد حكماء الكويت، لا بل حكماء الخليج العربي كله، وهو السفير المخضرم، والأمين العتيد لمجلس التعاون الخليجي قديماً، صاحب المقام الرفيع والتاريخ البديع، عبد الله يعقوب بشارة.
في مقالته المعنونة بـ«موجات الحكمة.. في مسار الكويت ومصر» يتذكر بشارة أعماق التاريخ الرائق بين مصر والكويت، وهو الذي ولد عام 1936 وعاصر بداية النهضة الكويتية، ودرس في جامعة القاهرة، ثم جامعات أميركا وبريطانيا، ويتذكر مواقف مصر الناصعة مع الكويت أيام الرئيس مبارك وغزو صدام عام 1990، واستمرار هذا النهج «المباركي» المسالم المؤيد للكويت في عهد الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي.
ثم يقول عن استهداف المصريين المقيمين بشكل شرعي محترم، وبعضهم يعمل في وظائف رفيعة، يقول: «لا مبرر لاستهدافهم بقذائف إعلامية ليست مألوفة في آليات التخاطب الكويتية».
ويختم عبد الله بشارة مقالته الحكيمة المنشورة في «القبس» الكويتية مخاطباً الرئيس السيسي: «كلمة للرئيس عبد الفتاح السيسي، نبعثها تحمل له اليقين بأن استمرار قيادته في نهجها التنموي الساعي لعلاقات قوية عربية وعالمية تحترم الشرعية التاريخية لكل دولة، يصب في مصلحتنا ويلتقي مع أهدافنا، ويرسخ التضامن العربي الجماعي المنفتح لحقوق التنمية المستنيرة، والقائم على الثقة المستدامة. بتلقائية مصرية صادقة، كسبت ثقتنا، ونالت دعم الآخرين».
أخيراً سؤال ضروري:
من هو المستفيد من تأزيم العلاقة بين مصر والكويت، والمصريين والكويتيين في هذه الأيام؟!
نعم صدقت... هم الجماعة... جماعة «الإخوان».


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة