الطابع التذكاري

الطابع التذكاري

الأربعاء - 25 شوال 1441 هـ - 17 يونيو 2020 مـ رقم العدد [15177]
سمير عطا الله
كاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتية.

أصدر المنشق الأميركي إدوارد سنودن العام الماضي كتاباً بعنوان «سجل دائم» يشرح فيه كيف تراقب وكالات الاستخبارات الحديثة حياة الإنسان منذ ولادته. كان سنودن موظفاً في الـ«سي آي إيه»، قبل أن يفر إلى موسكو ويطلب اللجوء. أثار اللجوء كما أثار الكتاب لاحقاً، ضجة لا مثيل لها. وفي اليوم الأول لنزوله إلى السوق، أصبح رقم واحد في قائمة الكتب الأكثر مبيعاً.
تنسى الناس أن مراقبة البشر بدأت أيام الإمبراطورية الرومانية، عندما أنشأت روما «وزارة البريد». ومن خلاله كانت تراقب مراسلات التجار والناقمين والمتواصلين مع وجهاء الإمبراطورية. ونقل العباسيون الفكرة وألحقوها، من دون أي حرج، ومنذ تلك الأيام، بوزارة الشرطة.
في عهد صدام حسين، أُلحق «البريد» بوزارة الثقافة من بين جميع الوزارات باعتباره قناعاً ذكياً للنشاط الاستخباري. وكان طبعاً أغبى الأقنعة. وفي أي حال تعمدت بعض الأنظمة العربية أن يعرف كل مواطن أنه مراقب حتى في مخدعه. وكل رقيب كان عليه رقيب. وفيما حافظ الموظفون الرسميون في معظم الدول العربية على أخلاقيات العمل، نمت في عدد آخر شبكات من المخبرين والمفترين والسقط الذي يعيش على الكذب والاعتداء وتخريب حياة الآخرين.
وكان هذا النوع يحرص على إعلان هويته كي يمارس التهديد والابتزاز. غير أن الدول المحترمة كانت ترمي هذا النوع من الزبالات في القمامة حتى قبل قراءته. فمهمة الدولة حماية الناس وليس التنكيل بهم. وغالباً لا يؤخذ أي شيء إلا بعد التحقق منه تماماً، وإلا سقطت الدول سريعاً في الإشاعات التي يطلقها الخصوم والمتقاتلون.
روى مدير المخابرات اللبنانية السابق السفير جوني عبده أنه عرض مرة على أحد «الصحافيين» التعاون معه، فسأل هذا عن المكافأة، فقال له 2000 ليرة شهرياً. وفي وقاحة مألوفة أجاب المخبر: «ما فيي. العراقيون يدفعون أربعة آلاف». قبله قيل للمدير الأسبق، الجنرال غابي لحود، لماذا تقبلون التعامل مع مثل هذه الفئة من الناس فأجاب: «عندما تجد رجلاً طيباً يقبل الوشاية بصديقه أو شقيقه، بلغنا عنه وسوف نتعامل معه».
قال مونتسكيو، أحد فلاسفة الثورة الفرنسية، إن الدولة الرومانية كانت تتفوق دائماً على أعدائها بسبب ما تملكه من معلومات عنهم. فما من أحد منهم يملك الوسائل التي تملكها، وخصوصاً البريد. وعبر العصور حاول الكثيرون التحايل عليها، باختراع شيفرات مضللة، أو مبهمة. ولم ينفع ذلك إلا في تخيل الروايات وتصوير الأفلام المثيرة والمسلية.
وفي أي حال لم يعد في الدول شيء اسمه وزارة البريد. عنوانك أصبح إلكترونياً، ومراسلاتك ضوئية و«واتساب» ينقل طناً من الموسيقى والصور والمواد قبل أن تنتهي من كتابة اسم المرسل إليه.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة