مكان للعقاب لا للسجن

مكان للعقاب لا للسجن

السبت - 3 شعبان 1441 هـ - 28 مارس 2020 مـ رقم العدد [15096]
سمير عطا الله
كاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتية.

هل تعرف ما هو الأكثر قراءة حول العالم الآن؟ الكلمات المتقاطعة! ليس القراءات العادية، ولا المشوقة، ولا المعمقة، ولا الرواية. الكلمات المتقاطعة، لأنها الأكثر تحدياً في سأم الحجْر المنزلي، أو الملل، أو الغمّ، أو الضجر. هل لاحظت كم أن العربية لغة مرادفات.
عام 1918 أُدخل فيلسوف بريطانيا برتراند راسل سجن بريكستون، ضاحية لندن، بتهمة تهبيط العزائم والدعوة إلى السلام. وقرر أن يحارب الملل بالتفكير والكتابة. وخلال خمسة أشهر وضع كتابه الأهم «مقدمة علم الحساب». يقول: «وقرأت كثيراً. وتمتعت بالقراءة. وذات مرة رحت أضحك بصوت عالٍ وأنا أقرأ كتاب (بارزون من العصر الفيكتوري) حتى جاء الحارس ونبهني بأن السجن مكان للعقاب، وليس للضحك. راحة تامة. لا قرارات أتخذها ولا زوار يقطعون عليّ التفكير».
ساخر لبنان سعيد تقي الدين كتب مرة أنه يحب الكلاب، ليس لأن نباحها يبعد اللصوص، بل لأنه يبعد الزوار. ويقول كولن ويلسون صاحب «اللامنتمي» إن الحيوانات أيضاً تشعر بالملل، لكن الإنسان وحده يعاني منه.
يقول عالم النفس نيل بورتون إن أصعب حالات الملل هي التي لا نستطيع أن نفعل حيالها شيئاً. كمثل الانتظار في ردهة المطار لرحلة تأخرت كثيراً. ومن ثم ألغيت. وكلما راجعنا لوحة الرحلات، تأكد عجزنا عن فعل أي شيء.
أما العجز حيال «كورونا» فلا ينتهي خلال ساعات. ولا يُحل باستبدال رحلة برحلة أخرى. يُحارب الملل بحدوث شيء ما. أي شيء، كما يقول ألبير كامو في «الطاعون». وقد سألني ابني قبل أيام إن كنت قد قرأت مقال الـ«نيويورك تايمز» عن كامو، فأجبته أنني كتبت عنه قبلها بزمن. والسبب ليس أننا نسبق الصحف الكبرى، بل إن جيلنا عرف كامو مبكراً ويعود إليه في الحالات المشابهة، كمن يعود إلى القاموس عندما يبحث عن المفردات ويدقق في ضبط المعاني.
ومنذ أن ظهر الوباء المقصوف العمر في «ووهان» لم يقارن كتّاب العالم ما يحدث مع أحد بقدر ما قارنوا «بطاعون» كامو. حتى «ملّت» الناس. لكن سبب الملل ليس رائعة ذلك الجزائري المولد، ووصف الطاعون الذي ضرب مسقط رأسه وهران، وإنما الأسر في البيوت وشماتة الزوجات من الأزواج، وفرحهن بإغلاق المقاهي والملاهي وسائر وسائل الفصل.
وقد أثارت وزيرة الثقافة الجزائرية صخباً وضجة عندما لاحظت «فوائد» في «كورونا» في هذا الباب. ويُذكر أن السيدة الوزيرة هي الدكتورة مليكة بن دودة، في حكومة الدكتور عبد العزيز جراد.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة