آيرلندا: نكهة جديدة على الشعبوية

آيرلندا: نكهة جديدة على الشعبوية

الخميس - 19 جمادى الآخرة 1441 هـ - 13 فبراير 2020 مـ رقم العدد [15052]
ليونيل لورانت
كاتب من خدمة «بلومبيرغ»

يعد الفوز الانتخابي المدوّي لحزب «شين فين» في آيرلندا لحظة تاريخية لحزب لطالما واجه صعوبة في التخلص من روابطه الماضية بأعمال العنف الطائفي في أثناء الفترة التي عُرفت باسم «المشكلات». والواضح أن الزعيم الجديد للحزب وسياساته تركز محور اهتمامهما على إصلاح الأزمة الإسكانية في البلاد ورفع مستوى الخدمات العامة، الأمر الذي لاقى تجاوباً من جانب الرأي العام.
ومع هذا، من غير الواضح ما الذي ستعنيه مسألة الفوز بالأصوات الانتخابية فيما يخص «شين فين»، خصوصاً أنه يعمل داخل بلد لا يزال يخضع لهيمنة حزبين ينتميان إلى المؤسسة السياسية، «فاين غايل» و«فيانا فيل»، واللذين لا يزالان يحظيان بنسبة كبيرة من الأصوات.
وإذا كانت هذه هي اللحظة التي تنجح خلالها الشعبوية في كسر قبضة الحزبين على الحكومة الآيرلندية، فإن هذا يعني أن آيرلندا تشهد صعود قوى مختلفة تماماً عن تلك التي هزت جنبات بريطانيا المجاورة، سواء كانت تلك مشاعر التشكك تجاه أوروبا التي أفرزت «بريكست» أو التغييرات الاقتصادية اليسارية الكاسحة التي أقرها جيرمي كوربن قبل هزيمته في ديسمبر (كانون الأول). ويجب الإقرار هنا بأن فوز «شين فين» لم يأتِ من فراغ، ذلك أن عملية «التطبيع» تجري في الحزب منذ سنوات مع سعي الحزب لبناء قاعدة شعبية له تدريجياً عبر عمليات انتخابية متعاقبة. وبالتأكيد يعكس فوز الحزب بربع الأصوات قفزة كبيرة عن نسبة الـ14% التي فاز بها عام 2016.
وتعكس هذه القفزة الأخيرة في الشعبية وجود سياسات وزعيم جديد قادرين على التواصل مع الناخبين الذين يساورهم القلق بشأن التفاوت بين الآيرلنديين.
وبطبيعة الحال، دفعت شعبية «شين فين» المستثمرين إلى تفحص التعهدات الواردة في البيان العام للحزب المتعلقة بفرض ضرائب على الأثرياء والضغط على القطاع المصرفي وبيع أسهم آيرلندية، وذلك كإجراء احترازي. إلا أن حقائق بناء الائتلافات على الأرض تعني أن هذا الحزب لا يمكن تجاهله، وفي الوقت ذاته لا يمكنه الفرار من مسألة تقديم تنازلات بخصوص تعهداته المعلنة. في الواقع، انقسام الأصوات الانتخابية بين «شين فين» و«فاين غايل» و«فيانا فيل» تجعل الشراكة بين الثلاثة ضرورية من أجل تشكيل حكومة.
ولهذا، تتركز الأنظار اليوم على «فيانا فيل»، والمعضلة التي يواجهها بخصوص ما إذا كان ينبغي له الشروع في محادثات مع «شين فين» أم لا. من جهته، بدا نائب زعيم «فيانا فيل» حريصاً على إعلان موقف متوازن حيال هذا الأمر، حسبما أفادت «بلومبرغ نيوز». الحقيقة أن منح الفرصة لـ«شين فين» للاستمتاع بمذاق السلطة ربما يؤدي لإصابته بالإحباط، خصوصاً أن هذا لن يمنع من وجود واحد من الحزبين المهيمنين على الساحة في مقعد القيادة، إلى جانب أن هذا ربما يسهم في كبح جماح القطاعات الأكثر تطرفاً داخل الحركة الشعبوية مع جعلها مسؤولة أمام دافعي الضرائب والناخبين.
أما أوروبا، فليس لديها ما يستدعي القلق من سقوط آيرلندا في أزمة سياسية تسبب زعزعة استقرارها. وقد أخبرني وزير الشؤون الأوروبية السابق لدى المملكة المتحدة دينيس ماكشين، أن الأحزاب الآيرلندية الثلاثة الكبرى تبدو جميعها موالية لأوروبا، وإن كان في صور مختلفة. وبينما من الضروري التعامل بجدية مع مطالب «شين فين» إجراء استفتاء حول الحدود وتوحيد شطري آيرلندا، فإنه من غير المحتمل حدوث هذا الاستفتاء فعلياً لسنوات قادمة، إلى جانب أنه ليس هناك ما يضمن أن المملكة المتحدة ستقبل به.
ورغم تاريخ «شين فين» في انتقاد الاندماج الأوروبي، فإن خطابه أصبح أكثر تناقضاً خلال الفترة الأخيرة. ورغم كل التشابهات مع أجندة كوربن اليسارية المتشددة التي رفضها البريطانيون في الانتخابات، لا يدعو «شين فين» في خطاباته إلى تغيير ضريبة الشركات المقررة في آيرلندا بنسبة 12.5% والتي تعد عماد النموذج الاقتصادي المنخفض الضرائب الذي تقره البلاد.
اليوم، يبدو أن آيرلندا في طريقها لاتباع نهج شعبوي مختلف عن «بريكست» وكوربن.
* بالاتفاق مع «بلومبرغ»


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة