مفكرة الرياض: مدينة في الهواء الطلق

مفكرة الرياض: مدينة في الهواء الطلق

الخميس - 7 شهر ربيع الثاني 1441 هـ - 05 ديسمبر 2019 مـ رقم العدد [14982]
سمير عطا الله
كاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتية.

في ندوة الإعلام والدبلوماسية، ذُهل المستمعون عندما أبلغهم الدكتور علي عواض العسيري أنه ترك منصب السفير لدى لبنان وعاد إلى البلاد، عندما اكتشفت السلطات أن دولة أجنبية أعدت محاولة لاغتياله. مَن هي تلك الدولة؟ من قواعد الدبلوماسية الأولى ألا تسمّى، «ليس حرصاً على علاقات المملكة، بل على ذلك البلد المتعب، لبنان، يكفيه ما هو فيه». هذه قاعدة أساسية، يؤكد السفير فيصل بن حسن طراد في حديثه عن العمل لدى المؤسسات الدولية. فالوصية الأولى للدبلوماسيين السعوديين أن مهمّتكم ليست فقط خدمة بلدكم بل أيضاً خدمة البلد الذي أنتم معتمَدون لديه، أما «مَن يحرّك الآخر، الإعلام أم الدبلوماسية»، فقد أجمع السفراء المشاركون على أن الجواب قديم قدم العملين. كلاهما معاً.
كان الأكثر إلحاحاً على ذلك، تركي الدخيل الذي يشغل منصب السفير السعودي لدى الإمارات، في مرحلة بلغت العلاقة ذروتها بين البلدين. وربما لا ينقص الاتحاد في قطاعات كثيرة، سوى إعلانه. وقد عبّر الشيخ محمد بن راشد قبل أيام عن الواقع الجديد في المنطقة عندما قال إنه بعد تنصيب الأمير محمد بن سلمان وليّاً للعهد، لم تعد المنطقة كما هي، لقد دخلت مرحلة تغيير لن تتوقف.
يريد نائب رئيس دولة الإمارات القول إن التغيير القائم في السعودية لا يمكن إلا أن ينعكس على محيطها، باعتبارها دولة محورية في آفاق عدّة؛ الإسلام، والعروبة، والموقع الاقتصادي العالمي، ليس فقط في حقل الطاقة، بل كذلك في عمليات البحث عن البدائل.
عندما تخرج من قاعات المؤتمر، سوف تلاحظ ماذا يعني ذلك. ثمّة رياض أخرى تعيش في الهواء الطلق، مكتظّة بالآلاف من الرجال والنساء والأطفال، يتحوّلون إلى جزء فرح من الحياة الجديدة. إنها «مدينة البولفارات» على أطراف العاصمة، النموذج الملوّن للانطلاقة؛ نوافير مياه تتحرّك على أنغام الموسيقى ومقاهٍ ومطاعم ومعارض في إطار هندسي مشعّ. وبعد قليل سوف يمكنك الانتقال إلى هنا بالـ«مترو» وهو يعبر العاصمة الهائلة الحجم من أقصى الجنوب إلى أقصى الشمال، في سرعة وهدوء مثل قطارات طوكيو.
كل شيء كان مفاجئاً إلا منح عبد الرحمن الراشد جائزة العمود الصحافي في عامها الأول. يثير الراشد الجدل في أمور شتّى، إلا في مكانته المهنية ومرتبته الفكرية. وهو في هذه المرتبة منذ أكثر من ربع قرن. ومن أجمل ما سمعت في أروقة المؤتمر قول أحد الحاضرين إنه يقرأ عبد الرحمن الراشد لكي يعرف أحوال العالم، ويقرأ كاتباً آخر لمعرفة أحوال الدنيا. منذ سنوات وأنا أقرأ عبد الرحمن الراشد لأعرف منه طيات السياسة العربية. ولم أشعر مرة أنه قال شيئاً أعرفه أو كرّر شيئاً قاله أو فقد جديداً يطلعنا عليه. ومنذ البداية أيضاً تطلّعت إليه مفكّراً، وتوقعت أنه سوف يتحوّل في سهولة إلى مرجعية فكرية، وليس فقط إلى مبدع ريادي في الصحافتين، المرئية والمكتوبة.
سوف يطلق منتدى الإعلام السعودي منافسة خلّاقة في المنطقة إلى جانب منتدى الكويت ودبي ومعرض الكتاب في الشارقة. ولم يتسلم رئيسه، محمد فهد الحارثي، إدارة عمل إعلامي إلا حقّق فيه أكثر بكثير مما هو متوقع. المنتديات حجر رخامي ثابت وجميل، في معركة الصحافة مع البقاء.
إلى اللقاء...


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة