السجن وسام الختام لرؤساء البرازيل

السجن وسام الختام لرؤساء البرازيل

السبت - 30 رجب 1440 هـ - 06 أبريل 2019 مـ رقم العدد [14739]
عبد الرحمن شلقم
وزير خارجية ليبيا ومندوبها الأسبق لدى الأمم المتحدة
ميشيل تامر، الرئيس البرازيلي السابق، سقط بدوره في الحفرة الخاصة برؤساء البرازيل بمجرد أن تضاف لهم صفة السابق. فقد جرى القبض عليه على ذمة التحقيق في قضية فساد وصفت بالكبرى. يرافقه في قفص التهمة وزير النفط في عهده ويلنجتون موريرا فرانكو. الرشوة، وبخاصة في قضايا النفط، هي الفيروس البرازيلي المتخصص في الرؤساء ورجال الصف الثاني.
كل ما في البرازيل إبداع لا مثيل له. الرقص وكرة القدم والسياسة كلها فنون عليها الختم البرازيلي الفريد. التفرد البرازيلي في دنيا السياسة تفوق على الإبداعات البرازيلية الأخرى. السجن هو دار التكريم التي تنتظر الرئيس المغادر منذ تحول البلاد من الحكم العسكري إلى الحكم المدني في بداية ثمانينات القرن الماضي، وتهمة الفساد المالي هي الوسام الذي يعلق على صدر الرئيس محفوفاً بالشرطة إلى زنزانة الرئاسة الأخرى. هذا الإبداع اللعنة لاحَق رؤساء ثلاثة، لولا دا سيلفا الذي يقضي عقوبة السجن لمدة 12 عاماً. اعتبره الكثيرون الرئيس الأسطورة الذي صنع كل شيء من لا شيء على المستوى الشخصي برزخه الخاص الذي نقله من دنيا العوز والمعاناة إلى سدة حكم إحدى أكبر دول الدنيا مساحة وثروة وبشراً. بعد صراع طويل مع وهاد الحياة ومستنقعاتها التي تملأ الأرض والمجتمع البرازيلي، استطاع الشاب لولا أن يؤهل نفسه ويقتحم حلبة السياسة عبر حزب العمال اليساري، واستطاع في معركة متعددة الألوان أن يصعد إلى سدة الرئاسة. حقق نجاحات باهرة في المجال الاقتصادي، واعتُبر من الشخصيات القيادية الدولية التي حققت قفزات مشهودة في بلاد عانت من الفقر والجريمة والبطالة رغم ثرواتها الهائلة زراعياً وصناعياً، والمواد الأولية التي تكتنزها في جوفها. صار الرئيس لولا الاسم الرمز. فهو أول رئيس يساري للبرازيل حقق فائضاً مالياً للبلاد التي عاشت حقبة طويلة في ضائقة اقتصادية بلغ مائتي مليار دولار، وأخرج أكثر من عشرين مليون مواطن من تحت خط الفقر. الشعب البرازيلي شعب لاتيني بكل معنى الكلمة. له قدرة فائقة على نسج الخيال في لوحات مزركشة يتداولها الناس في المقاهي وعلى شواطئ البحار. الأسطورة كائن مختلق يصنعها الخيال ويلونها المزاج الحالم الذي يعيش حالات اليأس والعجز، فينفخ في فراغ الأمل علَّه يجذب بخيوط الأسماء الأسطورية ما قصرت عنه أيدي الواقع. فقد الرئيس لولا عندما كان شاباً يعمل في أحد المصانع بنصره اليسرى. وعندما أصبح رئيساً وحقق قفزات اقتصادية هائلة، انطلقت النكت والقفشات عن بنصر الرئيس الأسطورة، منهم من قال إن تلك البنصر المقطوعة هي التي تحولت إلى تكوين شبه جني ويعمل في صمت ليلاً ونهاراً ويحقق الإنجازات، وأقوال أخرى عن طفولته ومعاناته التي كتب عنها الكثيرون. لقد تعددت إنجازاته في كل المجالات، لكنه جذب الناس إليه بمواقفه الأخلاقية فقد رفض أن يعدّل الدستور كي يستمر في الرئاسة فترة أخرى، ودعا إلى فرض ضريبة على تجارة السلاح.
تسابق السياسيون والكتّاب على التعبير عن تقديرهم لإنجازاته، وربما عبّر الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما عن الجميع عندما سئل: هل أنت أكثر الزعماء شعبية في العالم؟ أجاب أوباما: لا، الرئيس لولا دا سيلفا أكثر شعبية مني. إنه الأكثر شعبية على الكرة الأرضية. لقد بكى دا سيلفا مرات كثيرة وكأن قلبه لا ينسيه سنوات العناء الطويلة. ألقى أحد الشعراء بحضوره قصيدة عبّر فيها عن عرفان الشعب بما فعله الرئيس من أجلهم؛ ولذا حظي بأكبر قدر من المحبة. قيل الكثير عن ما قام به من أجل مكافحة مرض البرازيل المزمن، وهو الفساد، لكنه ضُرب بالعصا ذاتها التي جاهد طويلاً من أجل كسرها وهي الفساد. لاحقته التهمة إلى أن دفعته إلى غياهب السجن، حيث سيقضي بين الجدران مدة أطول من تلك التي قضاها في سدة الرئاسة. تردد في أوساط حزب العمال الذي ينتمي إليه الرئيس لولا دا سيلفا، أن التهمة مخطط سياسي الهدف منه القضاء على رمزية الزعيم لولا، وبالتالي تدمير حزبه سياسياً وإخراجه من حلبة الصراع السياسي. وفعلاً حدث ذلك؛ فقد خسر مرشح حزب العمال الانتخابات الرئاسية أمام المرشح اليميني بولسينارو.
في الكثير من بلدان العالم الثالث التي عاشت الانقلابات العسكرية قلما عرفت تعبير الرئيس السابق أو الأسبق وهو مكرّم وطليق أو حتى على قيد الحياة، السجن أو الإعدام هو مكافأة نهاية الخدمة. البرازيل لها وسام خاص يعلق على صدر الرئيس السابق، وسام الفساد الذي يرسم له الطريق نحو الزنزانة. قبل الرئيس لولا دا سيلفا استقال الرئيس فيرناندو كولورميلو الذي اتهم في قضايا فساد. تلك عربة اللعنة التي لا تتوقف عن ملاحقة رؤساء البرازيل بمجرد مغادرتهم كرسي الحكم، فذاك الكرسي يمنحهم حصانة ما داموا يجلسون فوقه. أول رئيسة للبلاد ديلما روسيف، وهي المقربة من الرئيس سيلفا، ضُربت بالعصا ذاتها التي قلما نجا منها رئيس سابق للبلاد، قرر مجلس الشيوخ عزلها بتهمة الفساد التي جنّدت حملتها في الانتخابات الرئاسية لمكافحته.
الأجراس بدأت تقرع حول الرئيس اليميني الجديد جايير بولسينارو بالحديث عن تورط نجله في قضايا رشى يتابعها القضاء. الرئاسة والرشوة والسجن، المثلث الأسطوري الذي أبدعته البرازيل، فن لا يشيخ ولا يغيب، من يقول إن لاعب كرة القدم بيليه هو الأسطورة الوحيدة في دنيا الأمازون، أو إن راقصي السامبا هم وحدهم المبدعون.. في البرازيل إبداع يلد آخر.

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة