مشكلتنا مع المشروع الصهيوني لا مع اليهود؟

مشكلتنا مع المشروع الصهيوني لا مع اليهود؟

الأحد - 25 جمادى الآخرة 1440 هـ - 03 مارس 2019 مـ رقم العدد [14705]
حسين شبكشي
اعلاميّ ورجل اعمال سعوديّ وعضو مجلس ادارة شركة شبكشي للتّنميّة والتّجارة وعضو مجلس ادارة مؤسّسة عُكاظ للصّحافة والنّشر
اعتاد المتشددون من جماعات الإسلام السياسي عندما يرغبون في منهجة «اغتيال شخصية» أي قائد في العالم العربي أن يكرروا أن «أمه يهودية» أو «أن له جذورا يهودية». وفي كثير من الأحيان يكون رد مؤيدي هذا الزعيم أو ذاك عليهم بالقول إن مؤسس جماعة الإخوان المسلمين «أمه يهودية»، مما جعلني أتساءل عن حجم العداء والكراهية لليهود الموجود في ثقافتنا، وعدم قدرتنا في التمييز بين اليهود كأهل الكتاب، أمرنا الله أن نودهم ونبرهم، وسمح لنا بالتجارة معهم والأكل من طعامهم والزواج منهم وبين المشروع السياسي الصهيوني الإسرائيلي مما سبب حالة انفصام لم نفق منها حتى الآن.
حجم الكراهية لليهود الذي تروّج له الوسائل الإعلامية والأعمال الفنية والأدبية والكاريكاتير السياسي بلغ من الحجم قدراً لا يمكن إغفاله. حتماً ليس هناك من يدافع عن خلو الساحة اليهودية والإسرائيلية نفسها من وجود ثقافة الكراهية فيها، والمدارس التلمودية المتطرفة لديها نفس النظرة «التكفيرية» والتي تفرق بين شعب «الغويم» وغير الغويم، وهم الذين لا قيمة لهم وتحل سرقتهم وقتلهم، وهذه المدارس خرج منها مائير كهانا وباروخ غولدشتاين المتطرفان الإرهابيان المعروفان. ولكن مشكلة «اللاسامية» في العالم العربي وليدة ثقافة العنصرية البغيضة المتجذرة في العقلية العربية التي اعتادت تصنيف الناس بحسب انتماءاتهم القبلية والعشائرية والعرقية والمذهبية. هذه الثقافة هي التي تسببت بهجرة الآلاف من اليهود من مواطني الدول العربية بعد تأسيس دولة إسرائيل، وهم لا ذنب لهم فيما حصل سياسياً على أرض أخرى (وهي نفس العقلية التي تواجه مسيحيي المشرق العربي اليوم وكل المذاهب الأخرى في المنطقة).
الرسول صلى الله عليه وسلم تزوج من يهودية، وعقد اتفاق تعايش سلمي مع اليهود في المدينة المنورة، ورهن درعه عند جاره اليهودي، ووقف بجنازة يهودي، ووصف القرآن أهل الكتاب بأنهم ليسوا سواء، كل هذه الإشارات الإيجابية جداً يتم تجاهلها ويتم تقديم نظريات وتحليلات وأسباب تم «اختراعها» لتبرير كراهية اليهود، وتم - بناء عليها - بناء آراء مليئة بالتشكيك والقلق منهم، بينما في الحقيقة هي تنبع من كراهية. يجب ألا يحبك الآخر حتى لا تكرهه أنت، لا يمكن أن تدعي أن دينك يأمرك باحترام أهل الكتاب دون أن تطبق ذلك بشكل عملي وملموس. ولكن التحدي هل يمكن أن تقوم حالة سلام مع الآخر دون أن تحقق ذلك السلام مع نفسك ومحيطك أولاً؟ هل نحن لدينا مشكلة كراهية وعنصرية ضد اليهود؟ سؤال يحتاج إلى إجابة صادقة وأمينة، وقد تكون بداية سلسلة من الأسئلة المحرجة التي لسنوات طويلة كان يتم الابتعاد عن مواجهتها والإجابة عنها.

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة