الأحد - 2 شهر رمضان 1438 هـ - 28 مايو 2017 مـ - رقم العدد14061
نسخة اليوم
نسخة اليوم 2017/05/28
loading..

إنها طبيعة بشكل غير «غير طبيعي»

إنها طبيعة بشكل غير «غير طبيعي»

السبت - 16 شعبان 1438 هـ - 13 مايو 2017 مـ رقم العدد [14046]
نسخة للطباعة Send by email
على متن إحدى طائرات الخطوط الجوية البريطانية في رحلة بين جوهانسبرغ بجنوب أفريقيا إلى لندن بإنجلترا، وفي مقاعد الدرجة السياحية كانت هناك امرأة بيضاء تبلغ من العمر نحو الخمسين سنة تجلس بجانب رجل أفريقي، وكان من الواضح أنها كانت متضايقة جداً من هذا الوضع، لذلك استدعت المضيفة وقالت لها (من الواضح أنك لا ترين الوضع الذي أنا فيه، لقد أجلستموني بجانب رجل لا أستسيغه، وأنا لا أوافق أن أكون بجانبه فيجب أن توفروا لي مقعداً بديلاً).
قالت لها المضيفة (اهدئي يا سيدتي، كل المقاعد في هذه الرحلة ممتلئة تقريباً، لكن دعيني أبحث عن مقعد خال).
غابت المضيفة لعدة دقائق ثم عادت وقالت لها (سيدتي، كما قلت لك، لم أجد مقعداً واحداً خالياً في كل الدرجة السياحية، لذلك أبلغت الكابتن فأخبرني أنه لا توجد أيضاً أي مقاعد شاغرة في درجة رجال الأعمال، لكن يوجد مقعد واحد خالٍ في الدرجة الأولى)، وقبل أن تقول السيدة أي شيء، أكملت المضيفة كلامها (ليس من المعتاد في شركتنا أن نسمح لراكب من الدرجة السياحية أن يجلس في الدرجة الأولى، لكن وفقاً لهذه الظروف الاستثنائية فإن الكابتن يشعر أنه من غير اللائق أن نرغم أحداً أن يجلس بجانب شخص لا يريده، لذلك)، والتفتت المضيفة نحو الرجل وقالت (سيدي، هل يمكنك أن تحمل حقيبتك اليدوية وتتبعني فهناك مقعد ينتظرك في الدرجة الأولى) - انتهى
ما أروعه من رد
**
قال لي صديق مشهور بذكائه المفرط، وكان عائداً لتوه من رحلة سياحية.
والله يا أبو المشاعل، إن هذه البلاد التي زرتها فيها (طبيعة) بشكل (غير طبيعي)، الواقع أنني صمت برهة، وأخذت أقلب جملته يميناً شمالاً ولم أستطع فهمها.
وأرجوكم فهموني كيف تركب؟!
**
قال لي أحدهم، وكان عائدا لتوه من دولة تنزانيا:
على رغم كثرة السياح الذين يؤمون متنزه بحيرة (ماتيارا) في تنزانيا، فليس هناك أي أثر للأوراق والنفايات الأخرى على الأرض، ولا أثر كذلك للإشارات التي تنبه الزوار إلى عدم رمي المهملات في الحديقة، لكن هناك ملاحظة لطيفة على البوابة الرئيسية تقول: لا تدع أحداً يهينك بقوله إن كل شيء هنا كان جميلاً إلى أن جئت. – انتهى
وأنا بدوري أهدي هذه الملاحظة لكل المشرفين على الحدائق العامة في البلاد العربية، وكذلك لمرتاديها من المواطنين.
ولكن المشكلة أن الكثير لا تعني لهم الإهانات شيئا، لأنهم استمرأوها، وأصبحت تجري في عروقهم مجرى الدم.
وأدباً لا أقول: إنهم تعودوا على العبث والقذارة.

التعليقات

عبدالله
البلد: 
المملكة العربية السعودية
12/05/2017 - 23:08

بالفعل فهناك نسبة لا يستهان بها من البشر ممن يتملكهم الشعور بأنهم أفضل من غيرهم ويستحقون معاملة خاصة أكثر من غيرهم هكذا دون أي سبب أو مبرر، هؤلاء نراهم في الكثير من المناسبات والأماكن، فإذا عرفت شخصاً من هذه النوعية ففر منه فرارك من الأسد "المجذوم" أيضاً، لأنه سوف يطبق عليك ما رأيت منه مع الآخرين،أما ما ذكره الكاتب عن فئة العبث والقذارة فماذا تنتظر ممن تجري ورائهم أجهزة الحكومة ذات العلاقة لتقوم بتنظيف "الصحراء" بعدهم، فحتى الصحراء لم تسلم من قذارتهم.

احمد المالكي
البلد: 
السعوديه
13/05/2017 - 02:43

كم انت مبدع استاذ مشعل والله اتمنى احضر جلسه معاك او مناسبه احس انت انسان بسيط وجلستك ماتمل حفظك الرحمن

د. بن عليان
البلد: 
KSA
13/05/2017 - 06:57

تعوّدوا
خلِّنا في أدباً هذه التي ما اروعها وهي طالعه من تِمَّك كما يقال بالشامي إنّهم تعوّدا علي العبث والقذاره واسمح لي ان اضيف جملة اخري بسيطه ،،وحب إتلاف وتخريب مكتسبات الوطن،،الّتي تحققها الدّوله للمواطن والمقيم علي السواد فنراهم يهشمونها بالعبث فيها وكأنهم ينتقمون من احد واذا حاولت نصحهم بالتي هي احسن هاجوا عليك واقل ما يقولونه هي ممتكلمات ابوك يا الله اذلف واللاّ سوينا فيك مثلها فتنهزم وانت تحوقل طلباً للسلامه ،، عودا لمقالك الجميل يا ابا المشاعل فعمل اب قريتنق{ ترقيه}للرّاكب الأسمر فعلاً كان اسلوباً حضاريّاً راقياً بالفعل،، إنقليز ما فيش فاديده دوماً راقين ويفكرّون بأسلوب لا ضرر ولا إضرار ولا واسطه في المواقف إنشالله نكون مثلهم عندما نحقق رؤية ٢٠٣٠ المباركه وغداً لناظره قريب وشكراً .

فؤاد نصر
البلد: 
مصر
13/05/2017 - 07:15

استاذ مشعل السديرى
طبعا المرأة البيضاء التى تأففت من جلوس الافريقى الاسمر بجوارها على متن الطائرة عندما اخبرتها المضيفة انه لايوجد سوى مقعد واحد خال فى الدرجة الاولى كانت تتوقع ان يتم نقلها من جانب الافريقى الاسمر لتجلس هى فى ذلك المقعد الخالى بالدرجة الاولى الا انها صدمت حينما اكملت المضيفة كلامها قائلة للافريقى " سيدى هل يمكنك ان تحمل حقيبتك اليدوية وتتبعنى فهناك مقعد ينتظرك فى الدرجة الاولى , هذا الموقف يمكن ان نطلق عليه " ومن اعمالكم سلط عليكم " او " انما الاعمال بالنيات ولكل امرىء مانوى " اما تفسير ماقاله صديقك عن البلاد التى زارها انها طبيعية بشكل غير طبيعى فهو يحتمل معنيين اما انه يقصد ان كل مافيها صناعى وليس طبيعى او انه طبيعى بشكل يفوق الخيال وارجح انه كان يقصد المعنى الاخير , اما عما ورد فى الفقرة الاخيرة من المقال فهو يتضمن

فؤاد نصر
البلد: 
مصر
13/05/2017 - 07:27

يتابع
2- اهانة غير مباشرة للشخص الذى قيلت له العبارة الواردة فى للفقرة وهى " ان كل شىء كان جميلا الى ان جئت " وهى تعنى ان مجيئه افسد هذا الجمال وحوله الى قبح " وتسمى هذه الطريقة فى التخاطب طريقة مفهوم المخالفة , وهى هنا تعنى الاهانة باسلوب ملتوى او انه كما يقول المثل " الكلام لك ياجارة " اى " تلقيح كلام "

احمد ماجد
البلد: 
اليمن
13/05/2017 - 13:17

شعار النظافة من الايمان تعلمنها منذ الطفولة وفي الغالب لم يطبق لان الواقع الملموس والذي يتم التعامل معه من شريحة عريضة للمجتمع يؤكد ان تلك المقولة بعيدة كل البعد عنها ان لم تكن عكسها تماما
لكن لايوجد مستحيل من الممكن ان نصل الى ماوصل اليه الآخرون في الحفاظ على البيئة والنظافة في الاماكن العامة على اقل تقدير