السباحة في الاضطراب الكبير

السباحة في الاضطراب الكبير

الاثنين - 8 ذو القعدة 1438 هـ - 31 يوليو 2017 مـ رقم العدد [14125]
غسان شربل
رئيس تحرير «الشرق الأوسط»
حين يطل كيم جونغ أون محاطاً بجنرالاته، على العالم أن يتوقع خبراً مثيراً. وحين يطلق ضحكته المدوية فهذا يعني أن الترسانة الصاروخية لبلاده أنجبت طفلاً جديداً أشد هولاً من أسلافه. وفي هذه الحال على كوريا الجنوبية أن تتحسس أطرافها. وعلى اليابان أن تراجع شروط سلامتها. وبديهي أن يلتفت البلدان إلى سيد البيت الأبيض، فهو الوحيد القادر على لجم الزعيم الكوري الشمالي إذا قرر ترجمة تهديداته.
يبدو كيم جونغ أون أحياناً شاباً متهوراً يلعب على أطراف الهاوية. يستهويه التحرش بالملاكم الأميركي الكبير. سبق للعبة الابتزاز الصاروخي والنووي أن وفرت لنظام بلاده عائدات ومساعدات. ثم إن الاضطراب الحالي في نادي الكبار يغريه بتصعيد الاستفزازات واحتلال الشاشات.
إنه من مدرسة أخرى. مدرسة جده ووالده. ثم إنه حاكم لا تقلقه معدلات الفقر ولا عدد من قضوا جوعاً. ولا مكان في بلاده لجمعيات تعترض أو صحف تنتقد. وهكذا يبدو الصدام مع الخارج مفيداً لتماسك النظام، ذلك أن ضرورات المعركة المفتوحة تبيح كل شيء. ثم إن الزعيم المحبوب لا يخشى قرارات مجلس الأمن ومناشدات أعضائه. لا مبرر للقلق من المجلس إلا إذا اتفق الكبار فيه وارتدت عملية التنفيذ قبعة الجنرال الأميركي. وهذا مستبعد حالياً ومتعذر.
هذه المرة ذهب بعيداً. قال إن «الأراضي الأميركية بكاملها باتت في مرمى صواريخنا (...) في أي مكان وفي أي وقت». وأضاف أن «تهديد واشنطن بالحرب يدفعنا فقط إلى اليقظة ويبرر رغبتنا في تطوير أسلحة نووية». ضرب عرض الحائط بالتهديدات الأميركية والانتقادات والنصائح الصينية والروسية. ربما لأنه يدرك أن نادي الكبار يعيش مخاضا يمنع صدور قرار موحد بحرمانه من قدرته على إقلاق جيرانه والعالم.
أزعج التحدي الكوري الشمالي الرئيس دونالد ترمب. إنه اختبار جديد لصورة بلاده واختبار صارخ لصورته شخصياً. لهذا تجاوز تحفظاته السابقة ووجه انتقادات صريحة إلى الصين لأنها لم تفعل شيئا في ملف الانتهاكات الكورية الشمالية رغم أنها الدولة الأقدر على ممارسة ضغط على الرفيق كيم ونظامه.
الصورة لا تشجع على التفاؤل. في اليوم التالي كان الرئيس الصيني تشي جينبينغ يستعرض القوات المشاركة في عرض عسكري نظمه جيش التحرير الشعبي الصيني بمناسبة مرور تسعين عاماً على تأسيسه. والعرض هو الأول من نوعه منذ 1949، وحرص الرئيس على ترؤس مناسبة من هذا النوع يعتبر رسالة في أكثر من اتجاه. وقد ربط كثيرون المشهد باحتمالات التصعيد في الملف الكوري وكذلك بالتوترات في بحر الصين الجنوبي.
كان يمكن لهذا النوع من المشاهد ألا يثير القلق لو كانت العلاقات بين واشنطن وموسكو طبيعية أو شبه طبيعية. والحقيقة أن هذه العلاقات كانت تسجل في الوقت نفسه تدهوراً جديداً يوحي أن محاولة ترميم الجسور مستبعدة في المدى المنظور. فقد ردّت روسيا على قرار مجلس الشيوخ الأميركي بفرض عقوبات جديدة عليها بمطالبة واشنطن بخفض عدد دبلوماسييها على الأراضي الروسية ولوّحت بإجراءات أشد إذا تابعت أميركا نهجها الحالي.
كان دونالد ترمب يحلم قبل دخول البيت الأبيض بإعادة إطلاق العلاقات مع روسيا. فلاديمير بوتين كان يتشوق إلى تطبيع هذه العلاقات. تطبيعها يعني عملياً طي صفحة العقوبات التي أعقبت قيام بلاده بضم القرم وزعزعة استقرار أوكرانيا، فضلاً عن الاعتراف لموسكو بموقعها الدولي الجديد بعد تدخلها العسكري الذي قلب مسار الأحداث في سوريا. لم يكتف مجلس الشيوخ الأميركي بفرض عقوبات جديدة، بل تصرف كمن يقيد قدرة الرئيس على رفع هذه العقوبات التي باتت تحظى بتأييد أميركي أوسع بعد تأكيد وكالات الأمن أن القراصنة الروس تدخلوا في الانتخابات الأميركية وبقرار رفيع المستوى.
التدهور الجديد في العلاقات الأميركية - الروسية ليس خبراً ساراً لدول الشرق الأوسط الذي يعيش مخاضاً دموياً أشد هولاً من المخاض السياسي الدولي. قبل التدهور الجديد ساد الاعتقاد أن الأزمة السورية قد تتيح ترسيخ تعاون روسي - أميركي في مجال مكافحة الإرهاب وكذلك في احتواء النار السورية. وأرسلت واشنطن في الآونة الأخيرة أكثر من رسالة تفيد بأنها لم تعد مهتمة برحيل الرئيس بشار الأسد، على الأقل في الوقت الحاضر. وأنها لن تتردد في القبول بسوريا روسية إذا كانت تضمن استبعاد قيام سوريا إيرانية.
بعد التدهور الجديد في العلاقات بين موسكو وواشنطن، من حق دول الشرق الأوسط التساؤل عن انعكاساته في المنطقة. انعكاساته على الأزمة السورية. وثمة من يعتقد أن ذهاب هذا التوتر بعيداً قد يدفع موسكو إلى تعزيز علاقتها مع طهران ويضاعف صعوبة لجم التجارب الصاروخية الجديدة التي تقوم بها إيران فضلاً عن استمرارها في سياسة الاختراقات في المنطقة.
يمكن لهذا التدهور أن يسبب تعقيدات إضافية في أماكن أخرى، خصوصاً إذا تحولت الأزمة الحالية في فنزويلا إلى فوضى دامية. وهناك من يرى أن روسيا التي تلحق العقوبات أضراراً باقتصادها الذي تأثر أصلاً بهبوط أسعار النفط قد لا تتردد في إعادة تحريك الجرح الأوكراني لتعزيز المخاوف الأوروبية من سياسة العقوبات الأميركية.
مخاض صعب في العلاقات داخل نادي الكبار. ومخاض دموي قاتل في الشرق الأوسط. لا النظام الدولي الجديد في متناول اليد. ولا النظام الإقليمي الجديد يستعد للولادة. وهكذا يتعين على دول الشرق الأوسط أن تسبح في أزماته القديمة والمستجدة وأن تسبح في الوقت نفسه في الاضطراب الدولي الكبير.

التعليقات

خزرجى برعى ابشر
البلد: 
المملكة العربية السعودية
31/07/2017 - 06:21

ااخاف ان نغرق فى بحر الاضرابات الدولية لاننا لانجيد السباحة مع ان سيدنا عمر بن الخطاب اوصانا ان نتعلم السباحة والرماية وركوب الخيل العالم يعيش حالة فوضى لااحترام لقانون ولاامم متحدة ولاقيم ورجعنا الى اسلوب الغاب ولكن بتقنية حديثة وآفاتنا فى هذا العصر الانظمة الشمولية التى تشغلنا عن همومنا الكبرى تلوث الارض نقص الغذا نقص المياه والامراض المستعصية كالايدز والسرطان وغيره شغلتنا هذه الانظمة بعنترياتها ومنذ ان نوينا ان نرمى اسرائيل فى البحر الى عهد القذافى الذى وقف مع الارجتين وقوف الابطال وجزر الفوكلاند الى ان توج نفسه ملك ملوك افريقيا وهاهو المتهور الكورى الشمالى الذى يظن ان امريكا لعبة فى يديه

د.خلدون الوائل
البلد: 
سوريا
31/07/2017 - 07:41

ليست سباحة في إضطراب كبير فحسب بل في إعصار كبير يضرب النظام العالمي وأسس العلاقات الدولية السائدة ، لتجنب هذا الإعصار الكبير والذي لن ينجو أحد منه هو أساليب الوقاية إن كان في عالمنا العربي أو باقي العام ، العالم اليوم يمر بمرحلة صعبة للغاية في ظل تفاقم الخلافات بشكل عام وتضارب المصالح ، ولا حل بالتهديدات وبالقوة وخلاف ذلك ، الحل الذي سوف يجنب العالم الويلات هو في التعقل والتدبر الصحيح في إقامة نظام دولي وعلاقات دولية صحيحة يكون فيها الجميع مشارك تحت مظلة الأمم المتحدة للخروج بنظام عالمي يضمن السلم والسلام ويحقق الأمن والإستقرار على مستوى العالم بما يخدم مصالح الشعوب جميعاً وهذا هو البديل الأقل تكلفة والأفضل أما البديل الثاني فسوف يؤدي إلى دمار الكرة الأرضية والتي لن ينجو منها احد وستكون الكارثة الكبرى التي تحل بهذا العالم والبشرية مع الشكر

عبدالله
البلد: 
المملكة العربية السعودية
31/07/2017 - 07:51

لا أوافق الأستاذ غسٱن الرأي هذه المرة، بل أعتقد أن فرض مزيد من العقوبات الأميركية على موسكو سوف يحد من الغلواء التي أبدتها في السنوات الأخيرة، روسبا دأبت على محاولة فرض مصالحها ومصالح حلفائها دون إعتبار لمصالح الآخرين في المنطقة بمن فيهم الولايات المتحدة نفسها، فمن المطلوب إضعاف هذا الدور الروسي "المتغول" ولن يتأتى ذلك إلا بالمزيد من العقوبات عليها، فهذا ما سوف يجعلها أكثر إصغاءا وتفهما عكس ما تبدو عليه الآن من صلف وعنجهية، الدعم غير المحدود واللانهائي للنظامين الإيراني والسوري وكذلك الكوري الشمالي في آسيا يجب أن يتوقف وهذا الدعم لن تستطيع التمنيات إيقافه، لن يوقفه أو على الأقل يخفف من غلوائه سوى العقوبات التي تمس عصب الإقتصاد وهو العصب الأهم لأي دولة، العقوبات على روسيا ضرورية جدا في هذه المرحلة.

ابراهيم الحربي
البلد: 
السعوديه
31/07/2017 - 15:08

اجتمعت ٥٧ دوله اسلاميه حضر الاجتماع ترامب ، امريكا تواجه اكبر ازمه بسبب سياسة بوش الابن وأوباما هذه السياسه دمرت أصدقاء امريكا وبقيت وحيده في حين ازداد حلف الدول مع روسيا فهي لم تغدر بحلفائها اذا أراد ترامب ان يعيد لامريكا هيبتها قبل ان تنهار فاليكسب
السبع وخمسين دوله اسلاميه فيعيد للفلسطينيين دولتهم ويقوي علاقته بالدول ٥٧ ليعود لامريكا مجدها .

أشرف عمر
البلد: 
السعوديه
31/07/2017 - 15:36

كل من الدول الكبيره أمريكا والصين وروسيا وكوريا الشمالية يحتاط ويتوعد لأي مساس لسيادتها ويتحسب ويستعد لأدني عدوان،من اية جهات ،كوريا الشمال من وسط آسيا تتوعد بأن صواريخها النووييه تطال الولايات المتحده الامريكية،وأمريكا وحكامها في رعب وفزع،وبرغم قواعدها في الشرق الأوسط تتحفظ في الردود،خشية علي مواطنيها ومصالحها واطماعها،وما كيم جونج وعائلته الا حكام واناس أحبوا وطنهم،وبذلوا كل جهد للحفاظ علي حضارته واراضيه، علي كل هؤلاء جميعا أقواما تحسبوا واحتاطوا الزمان،الباقي علينا اي العرب،دولا مافتئت تفيق من كبوتها وثوارتها ،وأخري تحارب الإرهاب وثالثة منتهيه تحتضر،رابعه في حيره لتوفيق الأوضاع،خامسه لطف الله بهم غير موجودة في خرائط العالم،تري هل يمكن أن يترك بني العرب المسالمة و يفكروا يوما ما جديا،للدفاع والحفاظ علي أراضيهم ومواطجنين،فليبداوا بالسلاح

عرض الكل
عرض اقل

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة