انفصال الجنوب عن اليمن

انفصال الجنوب عن اليمن

الثلاثاء - 13 شعبان 1438 هـ - 09 مايو 2017 مـ رقم العدد [14042]
عبد الرحمن الراشد
اعلاميّ ومثقّف سعوديّ، رئيس التحرير السابق لصحيفة "الشّرق الأوسط" والمدير العام السابق لقناة العربيّة
فريقان سياسيان يتشابهان في اقتناص الفرص في الأزمة اليمنية، الجماعات الإخوانية والانفصاليون في الجنوب. كلاهما لا يحارب بنفسه، يعتمد على غيره، حليفان رغم الخصومة والتراشق الإعلامي. الإخوان المسلمون يرون أن انفصال الجنوب مقبول، يمنحهم مساحة أفضل للهيمنة على المسرح السياسي في الشمال، على اعتبار أن الانقلابيين منهكان من الحرب، الحوثيين وحزب الرئيس السابق علي عبد الله صالح.
وكذلك الانفصاليون الجنوبيون، يرون أن فصل الشمال عنهم، يقلص المساحة والسكان، ويعظم فرصتهم في الحكم في عدن. وقد سبق لي أن كتبت رأياً ضد فكرة الانفصال منذ فترة، ووصلتني احتجاجات عاطفية كثيرة لم تكن مقنعة، مع احترامي لمن اختلف معي.
أولاً، الانفصال مشروع تغيير سياسي تحقيقه أصعب حتى من الانقلاب. فمن حيث المبدأ لا يتحقق انفصال إقليم عن دولة فقط لأن أهله قرروا ذلك، ولو بالإجماع، وإلا تفككت دول كثيرة في العالم. هناك قانون دولي يحكمه. فأكراد العراق عملياً انفصلوا منذ عام 1990. أي قبل تحرير الكويت آنذاك، ومع هذا هم ينتظرون منذ نحو 27 عاماً الاعتراف بدولتهم. ولا ننسى أن الأكراد قوم لهم لغة وعلم وبرلمان يميزهم عن بقية العراق. هناك نموذج الصومال، متفكك منذ عشرين عاما، وفيه دويلات مستقرة لها سلطة وعلم وعملة، مع هذا لم يعترف بها.
حتى اسكوتلندا التي تتوعد بريطانيا بالانفصال لا تستطيع إلا برضا وموافقة لندن. هناك العشرات من المطالب الانفصالية في أنحاء العالم من أقاليم متململة لم تفلح في الاستقلال؛ لأن النظام الدولي يرفض الاعتراف بها حتى لو تمكنت من ذلك.
نعم، يستطيع الانفصاليون الجنوبيون الانفصال فقط في ظروف ملائمة، ليس في غياب الدولة بسبب الحرب، كما هو الحال اليوم. عندما تستقر الأوضاع، وتكون هناك حكومة دائمة، فالحالية مؤقتة، أو برلمان شرعي منتخب، عندها يمكن الانفصال شرعياً إذا وافق اليمنيون من الجانبين عليه. هذا ما جرى في السودان حيث إن حكومة البشير قبلت بانفصال الجنوب، وبرعاية دولية.
والملاحظ في خطاب الانفصاليين أنهم لا يتجاهلون هذه الحقائق فقط، بل أيضاً يهونون من إشكالات المستقبل: «بعد الاستقلال». للجنوب مشكلاته التي نماها نظام صالح آنذاك، وفي الجنوب فرق شتى تتنافس على السلطة، ولا توجد ضمانات باستقرار الجنوب عندما ينفصل، بل قد يفتح باباً أوسع من الصراعات. فالجنوب، مثل الشمال، فيه قبائل متنافسة، وزعامات محلية متصارعة.
ولا شك عندي أن أغلبية سكان الجنوب فعلاً يريدون الانفصال، ومنذ زمن حكم صالح، فقد كانت الوحدة مفروضة عليهم بتحالف الفريق الجنوبي المهزوم مع نظام علي صالح في الشمال. بدأت مأساتهم بمؤامرة خلافات وانتهت بمسرحية اسمها الوحدة. لقد أفقر صالح الجنوب كما أفقر الشمال وجوّعه. لكن على الجنوبيين ألا يستعجلوا الاحتفالات؛ لأن الانفصال مسألة يحكمها القانون الدولي وليس الشارع العدني. وفِي حال تعذر الانفصال عندما تستقر اليمن، فإن هناك خيارات لا تقل جودة فيها استقلالية إدارية واسعة، مثل النظام الفيدرالي أو حتى الكونفدرالي.
[email protected]

التعليقات

عبدالله
البلد: 
المملكة العربية السعودية
08/05/2017 - 23:45

قد يكون الفارق الكبير بين جنوب اليمن وغيره كما في المقاربات التي ذكرها الأستاذ عبدالرحمن، جنوباليمن كان دولة مستقلة من الأساس وعضو معترف به في جميع الهيئات والمنظمات الدولية بل ومن كل دول العالم تقريباًَ ولا يمكن مقارنته بالمجاميع العرقية والإقليمية التي أتى المقال على ذكرها، فلو ضربنا الأمثال بالأكراد والأسكتلنديين فهناك دول أخرى تجزأت في شرق أوروبا مثلاً كيوغوسلافيا وتشيكوسلوفاكيا وتحولت تلك الأقاليم التي كانت تضمها إلى دول مستقلة معترف بها دولياً، ما يحكم تلك المعادلة في الواقع هي لعبة التوازنات الدولية التي تسمح بشئ هنا وتمنع مثيله هناك، وهو ما يطلق عليه الشعبويون سياسة الكيل بمكيالين لرواجها في أوساط العوام مع إدراكهم للأسباب والخلفيات السياسية التي تختلف بين قضية وأخرى.

حسان الشامي
البلد: 
بيروت
09/05/2017 - 00:00

نعم الاستاذ العزيز عبد الرحمن الراشد المحترم . حضرتك لم تحصر الانفصال باليمن بل اعطيت امثلة على ذلك في بلدان كثيرةحصلت وتحصل فيها انفصالات . ولكنهالم تتذوق طعم الاستقرار والامن والامان . لأنها هي بدورها معرضه للأنقسام والانفصال والتناحر والتجزئة ولربما الابادة ومحوها عن الخريطة كاقليم ( بيافرا ) ولماذا نذهب لبعيد هاهي غزة والضفة الغربية الاثنين معاً لا احد يعترف بهما حتى السلطة الفسطينية فيها رئيس منتخب . صحيح ان اكثر الدول العربية وبعض الدول العالمية تعترف به كممثل للشعب الفلسيطيني ولكن من باب رفع العتب لا اكثر ولا اقل . كجوبا بالسودان والباسك باسبانيا . وقبرص اليونانية وقبرص التركية وكشمير بالهند . والتاميل بسيريلانكا . حتى بالعراق كردستان وكركوك . وما يجري بسوريا اليوم بدأت ترتسم معالمه وأن كانت ببطئ . ولربما لبنان على الطريق لأن بعض

حسان الشامي
البلد: 
بيروت
09/05/2017 - 00:34

بعض الاصوات بدأت تعلن بالخفاء والعلن . من خلال عدم اجراء انتخابات نيابية وخلاف عميق على قانون للانتخابات يمتثل له الجميع وكل طرف يريده على مقاسه ولمصلحته . وحصل ويحصل ذلك بمنطقة البلقان . وحتى بالاتحاد الاوروبي بريطانيا انفصلت عنه . واندونيسيا والتيبت بالصين وتايلاند وهونغ كونغ . وان الضحية والضحايا دائماًتقع على عاتق الشعوب . ان كل صراع طائفي وعرقي ومذهبي وقبلي صياغته وصناعته دول جهنمية هدفها ومبتغاها اما منابع النفط او المناطق القريبة منه . والدليل ما يجري بكل منطقة الشرق الاوسط والمنطقة العربية عموماً ومنطقة الخليج العربي خصوصاً . ان اكثر الجماعات او المجموعات او الاحزاب او التيارات او حتى ما يسمى بالحكومات المتشرعنة او الشرعية كلها مسيرة بأمرة دولة جهنمية كبرى لا شريك لها .

وليد ابو صلاح
البلد: 
جده
09/05/2017 - 03:15

ياستاذ عبدالرحمن ليس هناك وصاية على الشعوب و ما اعرفه ان على صالح عندما توحد الجنوب والشمال هجّر شعب الجنوب ووزع أراضي الجنوبيين للشماليين وحرم الجنوبيين من أي حق في الشمال وعين موظفي الدولة (الكبار) في الجنوب من الشمال واصبح الجنوب محافظة لصالح وزمرته ومنتجعات لكبار المسؤو لين الشماليين وهناك عقدة عنصرية لدى الشماليين واعتقد ان الانفصال وارد يوما ما لان الضغط يولد الانفجار

ابوبكر ابو محمد
البلد: 
الجنوب العربي
09/05/2017 - 05:20

في البدايه اقول هذا رايك و تحليك نحترمه وان كان خاطى، فجنوب اليمن او جنهوريه اليمن الديمقراطيه هي في الأساس دوله دخلت في وحده مع دوله اخرى الجمهوريه العربيه اليمنيه قبل ٢٧ سنه وليس اقليم لكي يقارن بالاكراد او اي اقليم اخر ممن ذكرت ، مطلب فك الارتباط مطلب شعبي جنوبي وانتهت الوحده باحتلال الشمال للجنوب بحرب ١٩٩٤ و قد قدم شعب الجنوب قوافل من الشهداء من ابناءه في سبيل الخلاص و فك الارتباط ولازال مستمر في نضاله حتى استعاده دولته باْذن الله ، يا استاذ عبدالرحمن الجنوب العربي ليس اسكوتلندا ولا صنعاء لندن .

خالد
البلد: 
الجنوب
09/05/2017 - 05:52

من قال لك ان الشمال سيسمح للجنوبيين بالخروج من اليمن سلميا ،وهل كانت حرب الحوثي وصالح في ٢٠١٥ الا لفرض الوحدة و نسخة مكرره لحرب ١٩٩٤. الجنوب اليوم غير الامس و الشمال هو من سيطلب الافتكاك عندما يفقد مصالحة التي كانت تاتيه عبر قواته العسكرية في الجنوب،،

احمد
البلد: 
امريكاء
09/05/2017 - 06:37

مع الاسف يا استاذ تناسيت بأن الجنوب كان دولة ذات سيادة ومعترف بها بالأمم المتحدة حتى الوحدة الاندماجية عام 1990 وليست محافظة من محافظات اليمن الشمالي .
الحليف الشمالي انقلب على اتفاقيات الوحدة بدايتاً باغتيالات الكوادر الجنوبية وانتهى باعلان الحرب على الجنوب واحتلالة .

سعد
09/05/2017 - 07:10

المشهد فعلا غير مستقر..لكن يتأمل انه بموافقة جميع الاطراف تتوقف حرب الاستنزاف التي قاعده تأكل الاخضر واليابس ..

سعيد بن عبيد الكندي
البلد: 
دولة الإمارات العربية المتحدة
09/05/2017 - 07:14

انفصال الجنوب مسألة غير بسيطة معقدة وخطيرة على اليمن واستقراره واستقرار المنطقة برمتها،نعم اليمن كان دولتين قبل أن يصبح دولة اتحادية وأحدة وعاصمتها صنعاء في الشمال اليمني؟ الانفصال في الوقت الحالي غير ممكن بسبب غياب الدولة المركزية اليمن عندما دخل في اتحاد بين شمالة وجنوبة تم إلغاء كافة المؤسسات الجنوبية والشمالية ودمجها في جهاز وأحد داخلياً وخارجياً برضاء القادة الجنوبيين والشماليين وتم اعتماد هذه الدولة الاتحادية اليمنية في المنظمات الدولية تحت أسم واحد وعلم واحد وشعار واحد،الانفصال ممكن في الحالات التالية(1) في حال وجود بنود واضحة في ميثاق الوحدة عند قيام الاتحاد بين الشمال والجنوب وتكون هذه البنود ضمن وثيقة الاتفاق المبرم عند إعلان الوحدة،أنه في حال تعثر الوحدة وعدم التزام الدولة المركزية بتنفيذ هذه الوثيقة حسب الاتفاق فأنه يحق-يتبع

سعيد بن عبيد الكندي
البلد: 
دولة الإمارات العربية المتحدة
09/05/2017 - 07:28

للجنوب الانفصال عن الشمال وتكون هذه الوثيقة معتمدة من المنظمات الدولية والجامعة العربية وغيرها من المنظمات،(2)تنازل الدولة المركزية عن انفصال الجنوب عن شمالة ليصبح اليمن دولتين بدل الدولة الحالية وهذا في اعتقادي غير ممكن أيضاً بسبب الظروف الحالية لليمن،وسيشكل حالة غير طبيعية في المنطقة وهذا الشئ يسعد الكثير من الدول -ولكن مثل ما تفضلت أ.عبد الرحمن الخيارات التي ذكرتها هي الأفضل للطرفين وللمنطقة في رأي أيضاً،، تحياتي

عبد الحميد حمدي السيد
البلد: 
مكة- السعودية
09/05/2017 - 08:30

في رأيي استاذ عبد الرحمن أن اليمن الآن في حاجة ماسة الى الوحدة اكثر من أي وقت مضى وذلك من خلال تأسيس نظام حكم قوي وعادل يتفق فيه الجميع على نظام حكمهم من خلال الاستفادة من مبادرة دول الخليج ووضع النقاط على الحروف وفي حالة التوجه للإنفصال ستضل اليمن في تزاعات وتدخلات تاكل الاخضر واليابس عندها ستداعاعليها الامم كما تتداعا الأكلة على قصعتها.

الجنوب العربي
البلد: 
السعودية
09/05/2017 - 09:49

الحل الوحيد بين الدولتين هو الفدرالية او الكنفدرالية Federalism بين دولتين وثم تحديد المصير self-determination بعد 5 سنوات .

الجنوب العربي
البلد: 
السعودية
09/05/2017 - 09:57

تابع ............. ويستفتى الشعب الجنوبي فقط لاغير إذا اراد الشعب الجنوبي الاستقلال سوف يستقل وليس الانفصال وتصبل دولة من جمهورية اليمن الديمغراطية إلى (جمهورية الجنوب العربي ) الشعب الجنوبي لايريد الانفصال وانما يريد الاستقلال من النظام صنعاء الزيدي القبلي الجنوبيين توحدونا معاهم بالسلم والطيبه والزيود توحدوا معانا بالدم والحرب والسرقه وانتشار الجهل والامراض .

أكرم الكاتب
البلد: 
السعودية
09/05/2017 - 10:05

معنى هذا أن الفصيل في كل جانب ليس من مصلحته عودة الشرعية إلى سائر اليمن ، قد يفسر هذا تأخر النصر النهائي و عودة الشرعية لأن أي من الفصيلين لا يرى أن المعركة معركته بل يتخذها غنما لا مغرما ، هذه معضلة فموقفهما إنما يصب في مصلحة المناوئين للشرعية ولا أستبعد أن يستثمر صالح خاصة هذا الموقف الانتهازي لكليهما فهو يجيد العمل في أجواء الفتنة و مع ذوي النفوس الضعيفة و له في كل جانب مجندون و خلايا نائمة ، للأسف هذا يفسح المجال لأطراف دولية خارج الصراع للتدخل بهدف إنهاء الأزمة على وجه غير الوجه الذي يحقق مصلحة الشعب و اليمن الكبير ، و حجتهم في ذلك أن هناك من الشعب اليمني من يريد ذلك ، نفس السيناريو يلعبه الإخوان في ليبيا و سوريا ، فهم يتحنيون الفرصة للإنقضاض فور أن يسقط المتقاتلين في الجانبين إعياء ،و أما أن يتم تقسيم هذه الدول جميعا فهو لا يعنيهم

ابو رياض
البلد: 
السعوديه
09/05/2017 - 10:17

الاستاذ عبدالرحمن نحترم رايك ولاكن شعب الجنوب سوف ينفصل عن الشمال وانا لا ابالغ لوقلت ان 95‎%‎ يرغب في الانفصال بل يمكن اكثر من ذالك وانا مع الانتظار لحين التخلص من الحوثي وعفاش وبعدين يتم الانفصال

جنوبي
البلد: 
السعوديه
09/05/2017 - 12:37

كلمة انفصال ليس لها اساس فالانفصال يعتبر جسد واحد وانفصل الى كتلتين وهذاء بالنسبه ﻻيعني ان الجنوب والشمال كانوا ارض وسياده واحده نحن ك جنوبيين مطلبنا هو فك الارتباط بالعربيه اليمنيه لحدود عام 90 وهذا واجب وطني لكل شعب الجنوب لحيث ان الجنوب لما قبل 90 كان دوله ولها سيادتها وقوانيها وجغرافيتها وتاريخها في الحرب والسلم ولها حدودها ومعترف بها عالميٱ من قديم الازل ومن حقها وحق شعبها ان يعيش في ارضه ودولته واسترجاع كل قيمها لدوله ماقبل عام 90م فليس هناك مقارنه اخي الفاضل بين ماذكرته واستدللت به الاكراد في نفس الدوله وجزء لايتجزء منها ف العقل والحديث يكون بالتأءني والتروي قبل طرحه والاستدلال ف شعب الجنوب اختار وفوض من يستعيد له ارضه الذي احتلت بالجبروت عام 94 م

Arbahim Qali
البلد: 
Sweden
09/05/2017 - 12:57

سواء إنفصل الجنوب عن الشمال أو لم ينفصل،فستظل الأرض كما كانت عليه،وكذلك لن تتغير نظرة الجنوب الي الشمال.راح ينفصل،وراح يتحد،الي قيام الساعة.هذا هو قدر اليمن،إنها السياسة.

أكرم الكاتب
البلد: 
السعودية
09/05/2017 - 14:02

يجب ألا ينسى أهل الجنوب أن المعركة لأجل استرداد الشرعية فوق سائر أرض اليمن هي معركتهم أيضا،لا سبيل إلا إلى استقرار الوضع في الشمال تحت حكم راشد بعد إزاحة صالح و الحوثيين من المشهد بالكامل ، فبغير ذلك لا قدر الله و انفصل الجنوب و استقر الوضع في الشمال لصالح أو للحوثيين أو لكليهما معا فسيعاودون اجتياج الجنوب كما فعلوا من قبل ، و يومئذ ستكون مجزرة و تصفية جسدية و انتقام و يمثيل بالجثث لا مثيل له ،اليمنيون في الجنوب إن يغفلوا عن تلك الحقيقة فكأنما وضعوا رؤوسهم في الرمل كي لايروا المشهد على حقيقته ، لا يجب أن يستجيب أهل الجنوب أو الشمال للذين لا هم لهم إلا المنصب سواء من قادة الحراك أو الإخوان،تعاونوا معا جنوبا و شمالا للخلاص من الطغاة ثم بعد ذلك لا غضاضة من خلاص يتم بينكما،ليتذكر أهل الجنوب أن أهل الشمال ما هم بأقل بؤسا منهم تحت حكم الطغاة

شعيفان
البلد: 
الرياض
09/05/2017 - 15:10

اليمن عبر تاريخة القديم والحديث لم يكن متوحد ابدآ وكان توسعي انقسامي ''
الجنوب اليوم يعيش الانفصال واقعآ ملموس على الارض وفي النفوس '' لقد رسمت حرب 2015م خارطة الدولة الجنوبية الجغرافية والسياسية واصبح الجنوب اليوم قاب قوسين او ادنا من اعلان قيام الدولة الجنوبية ''

عبدالله شروم
البلد: 
السعودية
09/05/2017 - 17:45

نعم الفيدرالية او الكونفدرالية ربما هما حل لكثيرين لمشكلات عالمنا وضربت مثلا بالسودان في الانفصال لو رضي شمال السودان مقترح الجنوب قبيل الاستقلال بالفيدرالية لما استمرت الحرب بين الشمال والجنوب نحو نصف قرن ولا كان الانفصال الان .

aden
البلد: 
aden
09/05/2017 - 18:14

يا استاذي
الجنوب كان دولة معترف بها دوليا
دخلت بوحده مع الجمهورية العربيه اليمنيه تم خيانت الشريك الجنوبي من قبل على عبدالله صالح وحزب الاصلاح وتم الانقلاب على اتفاقية الوحده ما ادا الا فشلها وشن حرب ظالمه ضد الجنوب "لذالك لم تعد وحده بل احتلال يمني لا راضي الجنوب العربي"

فاطمة محمد
البلد: 
قطر
09/05/2017 - 20:09

أنا أعتقد هم أحرار في الإنفصال يجب أن نتفهم ظروف الجنوب الفقر والظروف الإقتصادية والحرمان والتجاهل لقد طفح الكيل بهم

عرض الكل
عرض اقل

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر