الخميس - 27 شهر رمضان 1438 هـ - 22 يونيو 2017 مـ - رقم العدد14086
نسخة اليوم
نسخة اليوم 22-06-2017
loading..

ماذا تريد إسرائيل من أميركا؟

ماذا تريد إسرائيل من أميركا؟

السبت - 29 شهر ربيع الثاني 1438 هـ - 28 يناير 2017 مـ رقم العدد [13941]
نسخة للطباعة Send by email
يشكل احتضان الرئيس ترمب الملاحظ لإسرائيل معضلة غير مرغوب فيها لقادة الدولة اليهودية؛ فعليهم اتخاذ القرار بشأن ما يريدونه من الولايات المتحدة، وهناك اختلاف حاد وكبير حول هذا السؤال.
تحرك نتنياهو لاغتنام لحظة ترمب السانحة يوم الثلاثاء؛ إذ أعلن أن إسرائيل تخطط لبناء 2500 وحدة سكنية جديدة في مستوطنات الضفة الغربية. وقبل يومين فقط كانت هناك مكالمة هاتفية؛ تلك التي وصفها الرئيس الأميركي الجديد بـ«المحادثة الهاتفية اللطيفة للغاية». وقال نتنياهو يوم الثلاثاء: «إننا نبني... ولسوف نواصل البناء»، في تصريح مفعم بالتحدي والجرأة.
ولكن تحرك نتنياهو السريع أغضب بعض المسؤولين الإسرائيليين الآخرين، الذين يقولون إن بناء المزيد من المستوطنات يدفع إسرائيل في اتجاه الضم الكامل لأراضي الضفة الغربية، مما يعني نهاية حل الدولتين. وقال إسحق هرتسوغ، زعيم أكبر تكتل للمعارضة في إسرائيل، إن أنصاره سوف يقاومون الأجندة المؤيدة لبناء المزيد من المستوطنات التي يعتبرونها تهديدًا لوضعية إسرائيل الراهنة كدولة يهودية ديمقراطية.
يوفر انتخاب الرئيس ترمب ما حلم به كثير من الإسرائيليين: تخفيف الضغوط الأميركية على إسرائيل لتقديم التنازلات إلى الجانب الفلسطيني. ولكن بالنسبة للبعض، فإنها حالة «كن حذرًا من رغباتك وأحلامك». قد تكون وجهات النظر الإسرائيلية على قدر معتبر من الحسم الآن، ولكن البلاد لا تزال منقسمة بعد خمسين عامًا من احتلال الضفة الغربية في حرب عام 1967.
وهناك عرض بانورامي من الألغاز في مواجهة إسرائيل الآن في عهد الرئيس ترمب، والتي طرحت نفسها خلال الأسبوع الحالي في مؤتمر استضافه معهد دراسات الأمن القومي، وكانت الأصوات متباينة وبشكل واضح، فقد قالت تسيبي ليفني، عضو البرلمان والتي تعتبر من أشد أنصار اتفاق السلام: «يجب على إسرائيل الاختيار بين الفصل أو الضم. ومع الإدارة الأميركية الجديدة، لن نلقى نفس الضغوط الشديدة من جانب واشنطن التي شهدتها إسرائيل في الماضي. لدى إسرائيل الفرصة السانحة الآن لاتخاذ القرار بشأن المستقبل الذي تسعى لتأمينه».
واستخدم نفتالي بينيت، رئيس حزب «إسرائيل بيتنا» اليميني المتطرف، التوقيع المفضل للرئيس ترمب «أنت مفصول» في وصف ما سوف يقوله للمسؤولين الإسرائيليين الذين يؤيدون ما وصفه بأنه عملية السلام الفاشلة. وطرح بينيت خطة للإعلان الرسمي عن السيادة الإسرائيلية على كامل أنحاء الضفة الغربية.
أما هرتسوغ، فقال للمؤتمر إنه ينبغي على إسرائيل البدء في المضي قدمًا نحو إقامة الدولة الفلسطينية في نهاية المطاف. وأوضح خطة انتقالية تمتد لعشر سنوات تنتهي بحل جميع قضايا «الوضع النهائي» مثل مدينة القدس وحقوق اللاجئين. والبديل المطروح لمثل هذا الفصل، كما أوضح، هو «انتحار» إسرائيل كدولة يهودية وديمقراطية.
ويعاني الرأي العام الإسرائيلي من انقسام شديد. ولكن، وفقًا لاستطلاع الرأي المقدم في المؤتمر، هناك 59 في المائة من المواطنين اليهود يفضلون حل الدولتين، وأكثر من 60 في المائة يؤيدون الانسحاب من بعض المستوطنات على أدنى تقدير.
وحث الجانب الأميركي الحاضر في المؤتمر الجانب الإسرائيلي على توخي الحذر في الطلبات المقدمة إلى الرئيس ترمب؛ إذ قال مارتن إنديك، السفير الأميركي الأسبق لدى إسرائيل: «من الصعب معرفة ما سوف يفعله الرئيس ترمب، لأنني غير متأكد أنه نفسه يعرف ذلك».
وفي دليل على عدم اليقين لدى ترمب، أشار إنديك إلى أنه خلال الأسبوع الماضي، بدت الإدارة الجديدة وقد انتقلت من تأييد الدعوة إلى النقل السريع لمقر السفارة الأميركية إلى القدس إلى القول بأن المسألة لا تزال في مراحلها المبكرة لاتخاذ القرار النهائي بشأنها.
وحث والتر راسل ميد، الخبير البارز في السياسة الخارجية، الجانب الإسرائيلي على «عدم الاعتماد على المزاج الشعبي في الولايات المتحدة في تعريف وتحديد تصرفات ترمب»، وأضاف أنه لا ينبغي اعتباره «رجل إسرائيل».
ولقد أعرب ترمب عن رغبته في التفاوض بشأن الاتفاق الإسرائيلي الفلسطيني الذي، إن قدر له النجاح، من شأنه فعلاً إثبات براعته في إبرام الصفقات. ولكن إيتامار رابينوفيتش، السفير الإسرائيلي الأسبق لدى الولايات المتحدة والخبير المخضرم في مفاوضات السلام، حذر الحضور في المؤتمر قائلا: «لا يمكن اعتبارك مفاوضًا ناجحًا... إذا ما نجحت في إبرام الصفقة التي يؤيدها 90 في المائة من الشعب الإسرائيلي. فهي لن تنطلي على أحد». أما شلومو أفينيري، وهو أستاذ جامعي إسرائيلي بارز، فقد قدم ملخصًا شديد الصراحة لمعضلة بلاده الحالية، إذ قال: «لم تحسم إسرائيل أمرها لما بعد عام 1967 بشأن أي نوع من الدول تريد أن تكون، من الناحية الجغرافية والديموغرافية... وخلال العام الحالي، ينبغي علينا تحديد نوع إسرائيل التي نريد». وهذا بالضبط هو اللغز الذي يطرحه ترمب: «ما الذي ينبغي على الإسرائيليين المطالبة به؟».

* خدمة «واشنطن بوست»

التعليقات

حسان الشامي
البلد: 
بيروت
28/01/2017 - 00:07

استاذ ديفيد المحترم . اسرائيل تعرف ماذا تريد . اما خلافها او اختلافها مع الولايات المتحدة الاميركية تكتيكي وليس جوهري . منذ سبعين عاماً وهي تضع نصب اعينها قضم وضم الاراضي الفلسطينية وبناء المستوطنات . وترانسفير المهاجرين من كل اصقاع الدنيا باتجاه واحد . وهي ارض الميعاد وهذا المصطلح شائع بين يهود العالم وهدف راسخ باذهانهم وعقولهم ( كالتلمود) عكس الفلسطينين ومنذ قيام الثورة وانشاء منظمة التحرير عند انطلاقتها لاقت ترحيب وتائيد ومساندة من اكثر الشعوب العربية والاسلامية وحتى اوروبية واميركية وافريقية . ولكن لم تكن لها رؤية واستراتيجية موحدة وخلافات بالعمق وليس تكتيكي كالسياسة التى انتهجتها اسرائيل والتي كانت مدعومة من كل الدول الاوروبية والامم المتحدة ومجلس الامن والتي كانت دائماً تقف الى جانبها . وكل القرارات التى كانت تصدر عنها لردعها لوقف

حسان الشامي
البلد: 
بيروت
28/01/2017 - 00:31

لوقف ضم الاراضي وبناء المستوطنات كانت كلها حبر على ورق وليس لها اي قيمة . وكل ذلك بفضل دعم الولايات المتحدة الاميركية اللامحدود وفي كل المجالات . وكأنها ولاية اميركية تماماً . حتى ان اكثر الاحيان كان اللوبي الصهيوني هو المهيمن والمسيطر على السياسات الاميركية في الداخل والخارج .

حسان الشامي
البلد: 
بيروت
28/01/2017 - 00:41

الاسرائيليون يعلمون ماذا يريدون علم اليقين . ولكن اكثر العرب لا يعلمون ماذا فعلوا ويفعلون وماذا يريدون .