المسرح والهواة

المسرح والهواة

السبت - 19 جمادى الآخرة 1435 هـ - 19 أبريل 2014 مـ رقم العدد [12926]
علي سالم
كاتب ومسرحي مصري.

كما تعرف، نشر لي مسرح الحكيم مسرحيتي «الناس اللي في السما الثامنة».. كان ذلك يعني أن تكون متاحة للهواة في طول الوادي وعرضه. وجودها في أيدي الهواة جميعا، جعل من السهل تقديمها في عشرات الأماكن، لقد استطاع النص أن يقفز بعيدا، متخطيا كل الحواجز وأن يصل إلى المستهلك مباشرة وهو هواة المسرح من غير المحترفين. عندما يجد الممثل نفسه في دور ما في نص جديد فهو يتحمس له على الفور، هكذا يكون النص قد قطع نصف الطريق إلى خشبة المسرح.
ولذلك حرصت بعدها على نشر كل مسرحياتي، بحيث تظهر في ليلة العرض الأول. سبب ذلك إزعاجا كبيرا لمعظم المخرجين، فقد عدوا ذلك موقفا عدائيا مني لأنني أشهد الناس على أصل العرض. غير أن جلال الشرقاوي استطاع بالفعل تقديم عرضين رائعين هما «أنت اللي قتلت الوحش» و«عفاريت مصر الجديدة»، بعد أن تمكن من حماية العرضين من إغراء التأليف الفوري أو الإضحاك عند الممثلين، والتزم بالنص التزاما مدهشا.
يخيل إلي أن هناك كراهية غريزية عند الممثل والمخرج تجاه المؤلف، فهو في النهاية يمثل سلطة الأب. طبعا هذه الكراهية تم محوها في البلاد التي سبقتنا بآلاف السنين عرفت فيها ما يسمى بالنص المسرحي وحتمية احترامه من أجل نجاح العرض. وهو ما يجعل الالتزام بالكلمات أمرا لا يثير ضيق الممثل أو المخرج، وعلى كل حال فالممثل الأول تاريخيا كان هو مؤلف النص. ومع ذلك فلا يجب أن تنسى ما يتمتع به الممثل من حس درامي يجعله يكشف بسهولة مواطن الضعف في النص، وهو الأمر الذي يحتم عليك الاستماع جيدا بعقل مفتوح لكل ما تسمعه من المخرج والممثل وفي نهاية الأمر أنت المسؤول عن حماية نصك. فمما لا شك فيه أنك ستقابل مخرجا يعاني من عقدة التأليف، أو ممثلا يريد احتلال المسرح بمفرده، أو يتألم بشدة لأن أدوار المسرحية كلها كان يجب أن تكون من نصيبه هو. المثير في الأمر أنه في الوسط الفني وربما عند المثقفين بوجه عام، يمكن تحويل الرغبات الذاتية بسهولة إلى قضايا عامة منطقية، وأبسطها أن يقول لك المخرج: ماذا..؟ هل هو قرآن.. ثم ما هي حكاية الالتزام هذه؟.. هل أنا مخرج منفذ؟.. أنا لي وجهة نظر أنا كمان.
وبعدها بالطبع ينزل في المسرحية تقطيعا وتذبيحا.
ولكن من حسن حظي أن الهواة في فرقة كفر الشيخ المسرحية، التزموا بالنص، ولحسن الحظ أيضا لم يكن المسرح عندهم جاهزا للعرض فقدموه فوق سطح أحد النوادي وهو ما ساعد العرض على أن يكون في مكانه الطبيعي وهو السماء. ولكن لا بد من الحديث هنا عن محافظ كفر الشيخ في ذلك الوقت، وهو اللواء جمال حماد، أديب ومؤرخ ورجل دولة. لقد تعامل مع أعضاء الفرقة كمحترفين ووفر لهم كل الإمكانيات اللازمة لنجاح العرض كما استضاف في حفل الافتتاح عددا كبيرا من الكتاب والنقاد والصحافيين. لقد كان يرى أن الإبداع الفني في المحافظة جزء من عمله ومهمته كمحافظ.
حتى الآن أنا أحدثك عن مسرحيتين فقط، أين ذهبت أول مسرحية كتبها صاحبك ثم أعاد كتابتها عشر مرات تقريبا..؟ أقصد «حدث في عزبة الورد».. ها جيلك في الكلام.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة