الطلاق مع «العدو».. حزب الله

الطلاق مع «العدو».. حزب الله

الجمعة - 7 ذو الحجة 1437 هـ - 09 سبتمبر 2016 مـ رقم العدد [13800]
نديم قطيش
إعلامي لبناني
لم يكتفِ حزب الله بفضيحة الصمت حيال صدور قرار اتهامي شمل ضابطين في المخابرات السورية، في جريمة تفجير مسجدي التقوى والسلام في مدينة طرابلس، شمال لبنان.
التفجير الذي استهدف مصلى يوم الجمعة 23 أغسطس (آب) 2013، أودى بحياة سبعة وأربعين شخصًا، وجرح نحو خمسمائة بحسب القرار الاتهامي، الصادر قبل أيام، وهو أحد أكبر التفجيرات منذ انتهاء الحرب الأهلية اللبنانية. ويشير القرار، بالاستناد إلى التحقيقات، إلى أن الأمر بتنفيذ العملية صدر عن «منظومة أمنية رفيعة المستوى والموقع في المخابرات السورية».
فضيحة الصمت ذهب بها حزب الله خطوات إلى الأمام، من خلال تنظيم زيارة تضامنية لمندوب نظام الأسد في بيروت علي عبد الكريم علي، شملت ممثلين عن ما يسمى «لقاء الأحزاب والقوى والشخصيات الوطنية اللبنانية»، التي هي عبارة عن مجموعة من أيتام نظام الوصاية البعثية اللاجئين سياسيًا إلى كنف حزب الله!
اعتاد حزب الله إزاء كل التفجيرات التي حصلت، منذ محاولة اغتيال الوزير مروان حمادة، في الأول من أكتوبر (تشرين الأول) 2004، حتى اغتيال الوزير محمد شطح، في 27 ديسمبر (كانون الأول) 2013، أن يطعن بالاتهامات الموجهة له ولسوريا الأسد، باعتبارها اتهامات سياسية. اللافت أن حزب الله كان يواجه الاتهامات الموجهة إليه باتهامات مضادة، ظلت حتى الأمس القريب تُحمِّل إسرائيل المسؤولية عن اغتيال خصومه، وصارت أخيرا تحمل «داعش» والتكفيريين المسؤولية نفسها. وهي مفارقة عجيبة، إذ إن إسرائيل بالأمس و«داعش» اليوم، بحسب سردية حزب الله، تجتهد لتخليص الحزب من خصومه، بل من نخبتهم!!
الحقيقة أن الأداء الفضائحي لحزب الله حيال الجريمة اللاحقة باللبنانيين، كما في طرابلس وغيرها، يجب ألا يكون مستغربًا من جهة تعلن جهارًا نهارًا أنها جزء عضوي من الجريمة المتمادية بحق الشعب السوري، قتلاً وحصارًا وتجويعًا وتعذيبًا وتهجيرًا.
لكن المرء لا يسعه إلا أن يستغرب! فالصورة السورية، مهما بدت واضحة، يظل بإمكان حزب الله، ولو بضعف شديد، أن يغشيها بزعم أنه يقاتل تكفيريين، أو يحمي حدود لبنان أو القرى الشيعية الحدودية، أو المزارات المقدسة عند الشيعة. أما بإزاء القرار الاتهامي في جريمة تفجير المسجدين، فإننا أمام تهمة شديدة الصلابة لنظام الأسد بالمسؤولية عن عدوان سافر على مدنيين لبنانيين عزل، ليسوا منخرطين في أي إطار عسكري أو مجهود حربي، أقله في لحظة العدوان عليهم! هي إذا جريمة خالصة، لا يسع حزب الله إدغامها بأي سردية قتالية أو حمائية، وهي جريمة تطال لبنانيين على أرض لبنانية.
وبالتالي، فإن التضامن مع مندوب النظام المتهم بجريمة تفجيري طرابلس هو إعلان لا لبس فيه عن انحياز الحزب للقاتل السوري على حساب القتيل اللبناني، وللقاتل العلوي على حساب القتيل السني، في واحدة من أخطر لحظات التصادم المذهبي في المنطقة!
بوسع حزب الله أن يتذاكي، ويستند إلى حجة تفيد بأننا بإزاء قرار اتهامي، وليس حكمًا مبرمًا يستوجب منه موقفًا ممن أوغل في دماء اللبنانيين. ولا ينقصه من الفجور أن يحاضر في خصومه بضرورة احترام القضاء ومسار العدالة، ريثما تصل القضية إلى خواتيمها، ويبنى على الشيء مقتضاه.
لكن اتهام سوريا الأسد بتفجير المسجدين في طرابلس، واتهام قادة في حزب الله باغتيال الرئيس رفيق الحريري، حتى قبل انتهاء المحاكمات، ليس أمرًا يمكن التعامل معه بهامشية وتعالٍ، بعد قضية ميشال سماحة، كما كان يتم التعامل معه قبلها. ميشال سماحة وزير لبناني سابق، ومستشار مباشر لبشار الأسد، وقد أوقع به جهاز أمن لبناني محترف، هو فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي، بقيادة اللواء العبقري الشهيد وسام الحسن.
ما قاله ميشال سماحة بالصوت والصورة، وتمكن العودة إليه على موقع يوتيوب، عن كيفية تعاونه مع بشار الأسد شخصيًا، وضابطه الأقرب اللواء علي المملوك، لتنفيذ تفجيرات واغتيالات كمثل تفجير المسجدين، لا يترك مساحة كبيرة لفجور حزب الله، وادعادات الحرص على مسار العدالة واستقلالية القضاء!
ميشال سماحة، بحسب اعترافاته، كُلف من بشار الأسد شخصيًا بالقيام بما قام به من نفذوا تفجير المسجدين. فشل هو حيث نجحوا هم. وبفشله، اطلع اللبنانيون والعالم للمرة الأولى على كيفية التخطيط لعمليات التفجير والإرهاب الأسدي والتحريض عليهما. واطلع اللبنانيون والعالم على كيفية صدور القرارات العليا بالقتل، وعلى هوية من يصدرها.
تاريخ التجربة مع حزب الله يفيد بأن الإدانة القضائية المباشرة لقاتل من طراز ميشال سماحة، وإقرار سماحة بمسؤولية بشار الأسد شخصيًا، ورعايته المباشرة للمهمات التي أوكلت إليه، لم تدفع الحزب لأي موقف من بشار الأسد، ولا للموقف من عموم الحرب في سوريا والاشتراك فيها، وهو ما يسقط حجته الراهنة، واختباءه خلف أن القرار اتهامي، وليس حكمًا مبرمًا. ويسقط هذا التاريخ نفسه سردية حزب الله المقيتة أنه في سوريا لحماية لبنان واللبنانيين، فيما هو متضامن ومتكافل مع من يوغل في دمائهم.
تضامن حزب الله مع نظام الأسد، إنْ عبر فجور الزيارة التضامنية للمندوب السوري، أو من خلال مضيه في الحرب في سوريا، هو إعلان حرب على لبنان واللبنانيين، وتجديد عدائه لهما، وإبداء استعداده لقتلهم وتهجيرهم بمثل ما يقتل ويهجر في سوريا.
بات من الضروري والملح على ما بقي من حالة سيادية واستقلالية في لبنان أن تعيد تعريف العلاقة بحزب الله، بوصفه ميليشيا معادية للبنان، كيانًا ودولة ومجتمعًا، والبحث في كيفية تنظيم الطلاق معه جزئيًا أو كليًا.

التعليقات

noura bandar
09/09/2016 - 04:29

رائع الله يسعده ويوفقه ويريح باله شكرا

عبدالله
البلد: 
المملكة العربية السعودية
09/09/2016 - 07:39

من يمثل ما بقي من حالة إستقلالية وسيادية في لبنان لا تمثل أكثر يافطة نحاسية قديمة على مبنى تغير ملاكه، ولم يعد لديها أية إمكانية للتحرك بأي شكل، القرار السياسي والسيادي في لبنان لم يعد بيد اللبنانيين منذ أمد بعيد، لأن البديل الوحيد هو إنبعاث الحرب اللبنانية مرة أخرى، ولهذا السبب تحديداً تصدعت كتلة 14 آذار وذابت أمام مجموعة 8 آذار بمجرد أن أبدت "جهوزيتها لهكذا خيار في الـ 2008، حاولت القوة الإقليمية الوحيدة التي تقف مع لبنان دعم ما تبقى من السيادة والإستقلال والشرعية والعمل على تقويتها ولكن الرسالة أتت واضحة "بأننا لسنا في وارد المواجهة وفي نفس الوقت سوف نحترم قراركم"، وبمعنىً آخر شكراً ولكن دعونا لقدرنا، لأن الخيار الآخر سوف يعني "تلقائياً" يمناً آخر في لبنان أيضاً.

محمد
البلد: 
المملكة العربية السعودية
09/09/2016 - 09:12

حزب الله ورم في جسد لبنان يجب استئصاله

Dr/ibrahim
البلد: 
المملكة العربية السعودية
09/09/2016 - 16:46

الاستاذ المحترم نديم قطيش ان مقالاتك وبرنامجك الرائع DNA استقطب احرار الأمة العربية من المحيط الى الخليج لما يتصف به من الموضوعية والمصداقية وكشف الحقائق وتعرية العملاء وإسقاط الاقنعة عن الوجوه الكالحة ومطايا أعداء الأمة ، حفظك الله وابعد عنك الايدي الآثمة التي استمرأت الدماء متناسية الموقف العظيم امام المنتقم الجبار سبحانه وتعالى يوم تنطق جلودهم وأيديهم وأرجلهم بما فعلوا وأوغلوا بدماء الأبرياء ، هؤلاء ايها المحترم لا يرقبوا فيكم إلا ولا ذمة ، وتاريخهم واضح للعموم ، سبب مداخلتي ايها الحر الكريم ان تأتي الى ديار الأمن والأمان السعودية او اي بلد خليجي حتى ننتهي منهم قريبا وان كان لابد من إقامتك في لبنان العروبة ان تردد دائما بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شئ في الارض ولا في السماء وهو السميع العليم ، اعوذ بكلمات الله التامات من شر ماخلق ٣مرات.

عرض الكل
عرض اقل

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة