قراءة في فنجان زعامات زجاجية

قراءة في فنجان زعامات زجاجية

الثلاثاء - 8 جمادى الآخرة 1435 هـ - 08 أبريل 2014 مـ رقم العدد [12915]
غسان الإمام
صحافي وكاتب سوري
المنطقة العربية مساحة خطرة. فقد استهلك ربع الساعة الأول من القرن الجديد، قبل اكتمال بُعده الزمني، كمّاً كبيرا من الزعامات والقيادات السياسية والدينية. وأدى التداخل بين المنطقة العربية وجوارها الإسلامي غير العربي، إلى فوضى سياسية واجتماعية هائلة فيها. وساهم الإسلام السياسي و«الجهادي» في تهاوي الحدود. وتآكل الهوية العربية.
ولم يُعرف، بعد، مدى الخطر السياسي والاجتماعي على الهوية. الثقافة. اللغة القومية. والاستقلال الوطني، الناجم عن تفاقم استقرار ملايين الآسيويين في المجتمعات العربية، لا سيما إذا طالب هؤلاء بتطوير أوضاعهم العمالية والمهنية، وبضمانات «لحقوق سياسية» لهم، بعدما باتوا أغلبية عددية وسكانية في بعضها.
رفيق الحريري. عرفات. صدام. القذافي... زعماء تم تغييبهم بالاغتيال الديني. أو بالعنف الرسمي. أو بالاحتلال الأجنبي. كان الحريري ظاهرة فردية جديدة. رجل أعمال ومقاولات خاض غمار السياسة، محكوما بطموح شخصي جارف، وبرغبة صادقة في تنمية اقتصادية وطنية، في لبنان الخارج من حرب أهلية.
غير أن الحريري، في بساطته السياسية المتناهية، أفاق على الخطر المحدق به متأخرا: معارضة الزعماء السنة الذين لم يألفوا رغبة زميل جديد لهم، في احتكار منصب رئاسة الحكومة، لتنفيذ مشروعه الوطني التنموي.
لكن الخطر الحقيقي على هذا الزعيم السني جاء من ممانعة الشرطي السوري المتحكم بلبنان، لنشوء وارتقاء زعامات سنية شعبية غير طائفية، في لبنان وسوريا. والتقت الممانعة العلوية هذه بالممانعة الشيعية الإيرانية، في التخطيط والتنفيذ للتصفية الجسدية للحريري، بشكلها الإجرامي واللاأخلاقي الذي تمت به.
ياسر عرفات كتلة هائلة من الفوضى السياسية والمالية. رجل سلطة بلا مؤسسات. غامر بالاعتراف بإسرائيل. ورضي بأن يدير الضفة وغزة تحت مظلة احتلالها. في حين غدا تحت الكوفية التقليدية رمزا للنضال الفلسطيني الطويل المتراوح بين المهادنة والمقاومة.
امتنع عرفات على النظام العربي. هذا الانفصال الأليم بين الفلسطيني والعربي سمح للرئيس أنور السادات بفصل مصر عن العرب. فخالف هو وعرفات التاريخ العربي النضالي الذي ربط تحرير فلسطين، بوحدة سياسية وعسكرية بين مصر وسوريا، منذ العصر الأيوبي.
نجا عرفات من مقصلة الأسد الأب المنصوبة في سوريا ولبنان. لكن لم يكن غريبا أن تكون نهاية السادات وعرفات متشابهة: قتل الأول برصاص الإسلام «الجهادي» الذي رعاه! ومات الثاني على الأرجح بالسم الإسرائيلي الذي دُسَّ له خلال حصار شارون الطويل لعرفات في رام الله. تأخر شارون عن اللحاق بعرفات ثماني سنوات، ليموت أسير غيبوبة دماغية ناجمة عن التخمة. فقد كان شارون يلتهم العرب بالسهولة التي يلتهم فيها حملاً أو دجاجة، في مزرعته بصحراء النقب.
يظل الفلسطيني، في لامبالاته بالخطر، رهينة مكشوفة أمام محتلِّه الإسرائيلي. اغتالت إسرائيل الشيخ أحمد ياسين زعيم حماس وقادة كبارا فيها، بعمليات رصد وتجسس سهلة. ونجا وريثه خالد مشعل من سم نتنياهو في التسعينات. وظل مدينا بحياته للملك الأردني الراحل. كان الحسين جريئا في تهديده إسرائيل، بإلغاء معاهدة الصلح، إن لم يفرج نتنياهو عن الشيخ ياسين، وإن لم يوفر لمشعل المصل المضاد للسم.
صدام والقذافي قفزا فجأة إلى مسرح العبث العربي، كما في المثل الشعبي المصري: «عريس الغفلة والباب بلا قفلة»، فيما كان جمال عبد الناصر، على أهبة الرحيل، بعد النكسة التي مُني بها مشروعه الوحدوي القومي، في المواجهة مع الصهيونية العالمية وإسرائيل.
هذان الممثلان المسرحيان (الأول ميلودرامي. الثاني كوميدي) كانا من صميم النسيج الزجاجي الهش الذي طبع نشوء الزعامات التي تجمعت على مفرق الستينات والسبعينات، لترث شعارات عبد الناصر، وهي تجهد في محاولة إطفاء ذكراه!
رأى عبد الناصر «شبابه» في الكوميدي القذافي! لم يكن ذلك التشبيه الغريب صحيحا. وكان الرحيل الباكر والمفاجئ لعبد الناصر بمثابة ترخيص لهذه الزعامات بأن تفعل ما تشاء في المجتمعات التي حكمتها. فقد بلغت الكوميديا بالقذافي أن يتفلسف. ويصدر نظريته الثالثة الطفولية البديلة للماركسية والرأسمالية.
الزعامات العربية الرئاسية قامات زجاجية نُصبت على المسرح بقوة الأمر الواقع، لتملأ عن غير جدارة الفراغ السياسي الهائل. كانت هذه الزعامات تملك صلابة الزجاج وعناده، غير القابل لإعادة تشكيله وصياغته. لكنه قابل للكسر والانكسار في أول صدمة.
هذه الزعامات الزجاجية الصلبة / الهشة لم تأت من مؤسسات حزبية عريقة، كما في الدولة الديمقراطية الغربية، حيث تتوفر للزعماء علاقة طويلة الخبرة. والتجربة. والمعرفة بالقضايا الاجتماعية والسياسية التي تشغل اهتمام المجتمع.
وخلافا للاعتقاد الظالم الشائع عنه. فحزب البعث نشأ في أربعينات القرن الماضي نشأة وطنية. قومية. ديمقراطية، وذلك بالحوار الحر بين المعلمين والمثقفين القوميين وطلبتهم في المدارس الثانوية. عندما حيَّد عسكر الطائفة والعشيرة المثقفين الحزبيين، دخلوا في صراعات العنف الشارعي أولا مع الأحزاب الشيوعية ذات التربية البكداشية / الستالينية. ثم مع التنظيمات الناصرية. وأخيرا مع الإسلام الجهادي والإخواني.
ترك عبد الكريم قاسم العسكري الزجاجي حلفاءه الشيوعيين يسحلون في الشارع خصومهم البعثيين والقوميين. فلجأ البعث إلى جناحه العشيري / الشارعي. وهكذا ارتقى الغانغستر صدام. وتأخر، مثلا، سعدون حمادي المثقف الشيعي البعثي.
أعدم الزعيم الزجاجي رفاقه الحزبيين، بمن فيهم أستاذه عبد الخالق السامرائي الذي أدخله الحزب. وغرَّب عنه الشيعة والسنة. وخالف النصيحة بعدم دس إصبعه في مباءة النحل الهائجة في إيران. ثم ورط نفسه في صراع عبثي مبتذل مع أميركا انتهى بتعريض الأمن القومي للخطر، بسقوط العراق الجناح الشرقي الحامي للأمة العربية.
على الطرف الآخر، بلغت السخرية الطائفية بحافظ الأسد أن يستصدر حكما بإعدام مؤسس الحزب ميشيل عفلق. ثم أرسل برقية تعزية حارة إلى أسرة المؤسس الآخر للحزب صلاح البيطار الذي اغتالته شبيحة النظام الطائفي، على مدخل صحيفته في باريس (1980)، وذلك بعدما غدا البيطار المرشح البديل للنظام المتحالف مع إيران.
لجأ عفلق إلى صدام العراق الذي بلغت به المهزلة إلى وضع عفلق كعصفور في قفص من ذهب. فلا يشير. ولا يُستشار. وبثَّ صدام رسميا حكاية «أسلمة» عفلق. وعندما مات «أبو محمد»، مرر صدام جثمانه في المسجد للصلاة عليه!
أليس غريبا أن ينتج الحزب «القومي» الحاكم أجيالا شابة في العراق وسوريا، مخدوعة بوهم الحل «الإخواني»؟! وأليس غريبا أن تنتج ثورة الخميني، بعد أربعين سنة أجيالا لم تعد تؤمن بحل ديني تقليدي، لمأساة فقر إيران المزمن وتخلفها؟!
زعامات الإسلام السياسي و«الجهادي» هي أيضا قيادات زجاجية بلا ثقافة. بلا تربية سياسية معاصرة. وبلا تحليل لأسباب فشل الدولة التاريخية الإسلامية. أسقط إخوان سوريا الزعامة الخطابية السلمية لدى صديقي وأستاذي عصام العطار. ومشوا وراء طائفية العنف الجهادي لدى مروان حديد. بلغ العمى السياسي بمشيخة الإخوان السوريين اللاجئة إلى لندن، إلى حد تصديق مشترك مع «إخوان» الأردن لشعار «المقاومة والممانعة» السوري / الإيراني. فجمدوا نضال «الأسلمة». ففاجأتهم الانتفاضة الليبرالية.
كان إخفاق منهج «الأسلمة بالتدريج والتقسيط» مريعا: فقد الإسلام التركي براءته بفضيحة الفساد داخل دائرة القرار لدى رجب طيب إردوغان. وسقط حكم «أهل الكهف» في مصر، بيقظة الشارع الديني / الليبرالي. هيمن الداعية حسن البنا نحو قرن من الزمان على شارع المؤمنين البسطاء. فكشف محمد مرسي خلال سنة واحدة استحالة الحل الزجاجي. استحالة مصالحة الإسلام الإخواني مع العصر، من خلال القضاء التدريجي الممنهج، على الحريات السياسية. والثقافية. والاجتماعية.

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة