فشل الانقلاب وتعمقت أزمة تركيا

فشل الانقلاب وتعمقت أزمة تركيا

الاثنين - 13 شوال 1437 هـ - 18 يوليو 2016 مـ رقم العدد [13747]
طارق الحميد
إعلامي و كاتب سعودي ورئيس تحرير سابق لصحيفة «الشرق الأوسط»

فشلت محاولة الانقلاب العسكري في تركيا، لكن أزمة أنقرة، والرئيس رجب طيب إردوغان، تعمقت.
صحيح أن محاولة الانقلاب العسكري فاجأت الأتراك، والعالم، لكن ليس سرا أن تركيا كانت تمر بأزمة سياسية داخلية، وتقلبات سياسية خارجية خطرة.
واللافت أنه كلما حاولت إدارة الرئيس إردوغان «تصفير المشكلات»، تدخل في أزمات غير مسبوقة، ومنذ أول طرح لفكرة «تصفير المشكلات»، التي طرحها، وروجها، رئيس الوزراء التركي السابق داود أوغلو.
اليوم، وبعد محاولة الانقلاب الفاشلة، من الصعب التصديق بأن الرئيس التركي قد خرج من هذه الأزمة منتصرا، ولا يمكن القول إنه مكسور، بل هو رجل محاط بالأزمات الآن من كل مكان؛ داخليا وخارجيا، ولا يبدو بالأفق، وحتى الآن، أن الرئيس التركي ينوي عقلنة المواقف السياسية داخليا، أو استغلال هذه الأزمة التركية الداخلية العاصفة كفرصة لإعادة ترتيب الأوراق داخل تركيا أولا، بل الواضح أن الانفعال الآن هناك هو سيد الموقف، مما يعني أن أزمة تركيا تتعمق أكثر.
بعد محاولة الانقلاب الفاشلة بات من الواضح أن لدى الرئيس إردوغان أزمة مع قطاع من الجيش التركي، والاعتقالات ما زالت متواصلة في صفوفه، وإردوغان أعلن أنه هو القائد الأعلى، قائلا إن «القوي ليس دائما على حق، وإنما المحق دائما قوي»، مما يعني أن الأزمة مع الجيش ستتعمق. والأمر نفسه مع القضاء الذي سرح منه للآن ما يزيد على ألفي قاض. وهناك دعوات إلى إعادة عقوبة الإعدام، وهناك ملاحقات لأنصار، وجماعة، فتح الله غولن. وخارجيا؛ تجد تركيا نفسها أمام أزمات على حدودها، من العراق إلى سوريا، وإرهاب «داعش»، هذا عدا الأزمة مع الأكراد، والآن، وبعد محاولة الانقلاب الفاشلة، نلحظ بداية أزمة تركية مع أميركا، وذلك على خلفية اتهام الأميركيين بالوقوف خلف محاولة الانقلاب الفاشلة بتركيا، وبسبب وجود فتح الله غولن في أميركا الذي يتهمه إردوغان أيضا بتدبير الانقلاب.
وهناك ملامح أزمة قادمة مع الاتحاد الأوروبي الذي يطالب إردوغان بالاحتكام للقانون، والعمل الديمقراطي بعد الانقلاب، وليس الثأر، والإقصاء العشوائي. وفوق هذا وذاك، يتوقع أن تكون هناك أزمة اقتصادية حقيقية في تركيا على أثر محاولة الانقلاب الفاشلة. وكل هذه الأزمات ستؤثر سلبا على مستقبل العلاقات التركية - الأوروبية بالطبع، ودور تركيا الإقليمي. فهل يخرج إردوغان من عنق الأزمة عبر تغليب المصالح، وانتهاج العقلانية السياسية، وليس «تصفير المشكلات» الذي لا يعني شيئا في عالم السياسة، والعلاقات الدولية، أم يواصل التصعيد، ويزيد من أزمته، وأزمة بلاده، خصوصا أن من أنقذ إردوغان من هذا الانقلاب هم قيادات الجيش الكبرى، وليس الشارع، كما أن موقف كل الأحزاب التركية المعارضة له ضد الانقلاب يعني أن لهم فضلا عليه، وعلى حماية الديمقراطية التركية؟
الحقيقة أن أزمة تركيا تعمقت، ولا خيارات سهلة أمام إردوغان.
[email protected]asharqalawsat.com


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو