معلمة من قلب فلسطين التي نكاد ننساها

معلمة من قلب فلسطين التي نكاد ننساها

الاثنين - 12 جمادى الآخرة 1437 هـ - 21 مارس 2016 مـ رقم العدد [13628]
ديانا مقلد
كاتبة واعلاميّة لبنانيّة
كم بدت حنان الحروب صادقة وكم شعرنا بأنفسنا نشاركها الفرح. أعني المعلمة الفلسطينية التي طافت صورتها تقف على المسرح رافعة قبضتيها وضاحكة بسعادة حقيقية مستحقة، بعد فوزها بجائزة أفضل معلمة في العالم.
هذه السيدة التي نشأت في مخيم الدهيشة للاجئين، قررت أن لا تسلم أبناءها وطلابها لمسار الإحباط والكآبة الذي من الصعب على الفلسطينيين أن ينجوا منه في ظل أوضاعهم البائسة. عاندت حنان الحروب القدر، واختارت المواجهة بعد حادثة تعرض زوجها لإطلاق نار إسرائيلي وصدمة أبنائها برؤية والدهم يسقط أمامهم جريحًا. أبت حنان أن تنساق خلف الإحباط والعنف، فقررت أن تمنح أبناءها وطلابًا آخرين الأمل والفرح من خلال التعليم عبر اللعب. فعلت ذلك لسنوات، ونجحت في تخفيف جنوح أولادها وأطفال آخرين نحو العنف، وكرست نفسها أمًا ومعلمة تفيض حيوية وطاقة إيجابية.
حكاية هذه المعلمة الفلسطينية باتت مصدر إلهام فلسطيني وعربي وعالمي وأفردت لها الصحافة العالمية الكثير من المساحات في التغطية. وهي بهذا المعنى قصة نموذجية لجهة تقديمها مثالاً عن بعد إيجابي لمقاومة الاحتلال الإسرائيلي، في ظل شحن مفهوم المقاومة بهذا الكمّ من المضامين السلبية خصوصًا ظاهرة الطعن التي سادت في الأشهر الأخيرة.
نعم، ننتصر على الاحتلال بأن نبتسم ونحن نتلقى ضرباته، وننتصر عليه بمزيد من المعرفة وبوسائل تلقي هذه المعرفة وبنشرها ورفض الانسياق نحو العنف. هذا ليس رصفًا لكلام ولا لغوًا يتجاهل عمق المعاناة، فها هي حنان تلقننا درسًا، وأتى الاهتمام العالمي بحكاية أهم معلمة لهذا العام ليضخّ جرعة منعشة من الحياة في المأساة الفلسطينية شبه المنسية في ظل ما تعيشه منطقتنا.
هل تذكرون المأساة الفلسطينية؟
أجل، هناك مأساة اسمها المأساة الفلسطينية، وهناك احتلال وهناك دولة احتلال بشعة هي الدولة الإسرائيلية. هذه من الأمور التي سعى نظام كنظام بشار الأسد أن ينسينا إياها عبر الذهاب بالبشاعة إلى أبعد ما ذهب إليه الاحتلال الإسرائيلي. بهدوء ومثابرة تمكنت حنان الحروب من الحد من نزوح طلاب كثيرين نحو العنف، وهذه حكاية نجاح مهمة أعادت للفلسطينيين بعضًا من الاهتمام العالمي، فقد تذكر العالم من جديد ما يعانيه الفلسطينيون الذين انحسرت الأنباء عنهم بحادثة طعن من هنا وقتل متظاهرين من هناك فسقط منهم في الأشهر الخمسة الأخيرة نحو 200 فلسطيني و28 إسرائيليا.
قبل حنان الحروب كان الخبر الفلسطيني يواصل غيابه وتراجعه من دون أن يعني ذلك تراجعا في المأساة الفلسطينية، لكن السنوات الأخيرة أفقدت الفلسطينيين موقعهم التقليدي في الاهتمام بصفة قضيتهم هي المركز. والنفاق بشأن فلسطين همش الفلسطينيين قبل غيرهم حتى إن هناك من صدق ترهات، أن طريق القدس يمر عبر سوريا واليمن والعراق وأفغانستان ودول أخرى.
بالنسبة إلى حنان الحروب فالطريق واضح. إنه رفض العنف والإصرار على الحياة والتعلم والأمل.
فما هي المقاومة إن لم يكن ما فعلته هذه المعلمة؟!
[email protected] asharqalawsat.com

التعليقات

د.عمر عطية
21/03/2016 - 04:51

شكرا لك أخت ديانا وأنت تتذكرين وتذكرين فلسطين ! .
نعم لقد كاد العالم أن ينسى قضية فلسطين وكأنها حلت وكأن فلسطين أصبحت دولة مستقلة ذات سيادة و " لا داعي لحمل همها " علما بأنها المفروض أن تكون هي الأولوية . ألم نسيان فلسطين هو الهدف أصلا ؟! .

ابو فيصل الفلسطيني المدريدي من الرياض
البلد: 
السعودية
21/03/2016 - 10:29

شكرا للاعلامية القديرة ديانا مقلد. ايضا لا ننسى لبنان الذي احتضن وما زال الفلسطينيين ونحن مقتنعون بان المشاعر صادقة . تحية لك ولجميع الكتاب المخلصون لكل قضايا العرب

حسان التميمي
البلد: 
السعودية
21/03/2016 - 11:56

في عام 1948 قامت إسرائيل بطرد مئات الالاف من الفلسطينيين إلى الأردن وسوريا ولبنان ، وكانت نسبة الفلسطينيين المتعلمين حينها كبيرة مماجعلهم يساهمون بشكل كبير في التنمية والبناء في تلك الدول، واعتمدت معظم الدوائر الحكوميةعلى الإدارة الفلسطينية لما لديها من كفاءة ،وهذا ما ساعدهم على تجاوز بعض محنتهم في وقت قصير حيث نسبة التعليم التي كانت تفوق 80% من الإجمالي العام والجدير بالذكر أن البعض من الفلسطينيين قد هاجر فيما بعد إلى الدول الغربية ، ويشكل العلماء منهم 5% من عدد علماءأمريكا
وإذا كانت حنان الحروب ابتكرت اساليب حديثةفي التعليم فهذا اهّلها لتنال افضل معلمة في العالم التي تنظمها مؤسسة فاركي البريطانيةوتضم 8 الاف متسابق من معظم دول العالم حيث اقيمت مؤخرا في دبي وجائزتها مليون دولار
إنّه تحدٍ لإسرائيل بالعلم ، لا بالقتل والتجويع والإقتلاع

إبراهيم قلي
البلد: 
السويد
21/03/2016 - 17:15

بعد غياب المناضلين الكبار عن الساحة الفلسطينية،لم نعد نسمع شيئا عن فلسطين وخاصة بعد إندلاع الثورة السورية وجنون بشار الأسد الذي شغل العالم الخارجي بجنونه.ومهما كان تواطئ العالم القريب والبعيد،فنضال الإنسان الفلسطيني في المقدمة،ونضال المعلمة الحديدية يذكرني بنضال المناضلين اليساريين في الساحة الفلسطينية بما فيهم عزيز بسيسوا والدكتور جورج حبس وياسر عرفات والدكتور وديع حداد وابو جهاد خليل الوزير وغيرهم.وفي الآخير أختم تعليقي بقول الرئيس الأمريكي أبراهام لينكولن:إنني أرثي لحال هذا الأب،فهو بطل في عيون الغرباء،وغريب في عيون أبنائه.تحيا فلسطين ويحيا المناضلون في كل الميادين،وشكرا للأستاذة ديانا الذي لفتت إنتباهنا لمعلمة تواجه أزيز الرصاص بالتعليم والتثقيف والمعرفة والمثابرة والتحدي،سطورك من ذهب يا أستاذة ديانا،وربنا يعطيك الصحة والعافية.وشكرا

عرض الكل
عرض اقل

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة