«عبيد» السوشيال ميديا

«عبيد» السوشيال ميديا

الجمعة - 22 صفر 1437 هـ - 04 ديسمبر 2015 مـ رقم العدد [13520]
داليا عاصم
كاتبة صحافية وباحثة في علم الاجتماع الافتراضي
لماذا نكتب كل شاردة وواردة في أذهاننا عبر فيسبوك وتويتر؟ ماذا نأكل.. ماذا نشاهد؟ مشاعرنا.. حزن أم فرح؟ حتى أحاديث أطفالنا لنا؟ لقاءات العمل ومقابلات الأهل والأصدقاء؟ هل أصبحنا "عبيدا" للتكنولوجيا؟ سؤال راودني كثيرا حول قدرة تلك المواقع في استدراجنا لكشف مكنونات أنفسنا وخباياها لمن نعرف ومن لا نعرف؟.. نعم، لأنك أبدا لن تعرف من يطلع على بروفايلك في هذا الزمن!

في عام 1953، أجاب الفيلسوف الألماني مارتن هيدجر Heidegger عن تلك التساؤلات في محاضرة مهمة في أكاديمية "بايرن" للفنون بمدينة ميونيخ الألمانية، بعنوان "السؤال عن التقنية" حاول فيها شرح ماهية التقنية، وكيف تسيطر التكنولوجيا على الانسان، وكان وقتها يتحدث عن الثورة الصناعية وما يمكن أن تفعله بـ" بني آدم".

في الحقيقة ما كان يتحدث عنه ينطبق تماما على ما تفعله تكنولوجيا "الفضاء الافتراضي" و"السوشيال ميديا" بنا، فنحن نراها كما رأى التقنية "وسيلة يستعملها الانسان لتحقيق غاياته"، إلا أنها تستخدمنا وتحولنا إلى وقود لها؛ تتغذى على ما نكتبه والصور التي نشاركها، تتضخم وتتوسع عبر علاقتنا الاجتماعية التي نجلبها من الواقع إلى هذا الفضاء الافتراضي.

استعبدتنا مواقع مثل "فيسبوك" و"تويتر" لنصبح فيهما مجرد رصيد من الكلمات والتدوينات والتغريدات، تنكشف ذواتنا لهذه التكنولوجيا فنستمد منها مشاعر ايجابية وسلبية.. أدرجتنا التقنية بداخلها كما أصبحت عقولنا منكشفة على فضاء لا حدود له. فمن يريد أن يقرأ أفكار أي شخص يستطيع تصفح ما كتبه لمعرفة طريقة تفكيره وأسلوب معالجته للأمور وما الذي يفعله تحديدا وما الذي ينوي فعله في حياته، وهو ما سهل الأمر على الكثير من أجهزة الاستخبارات العالمية.

ويسعى العالم من حولنا لاستشراف كيفية تفاعل البشر مع مواقع السوشيال ميديا عام 2050!! وكان ذلك في بحث ضخم أجراه مؤخرا مركز أبحاث "PEW" الأميركي لمعرفة هل ستكون هناك خصوصية في ذلك الوقت؟ وغيرها من التفاصيل التي سوف تشكل الحياة عبر الفضاء الافتراضي. وأجابت نخب من المتخصصين في التكنولوجيا وعلوم الانترنت وأشخاص عاديين، بأنه لن تكون هناك خصوصية ولن يكون هناك قلق بشأنها لأن الانسان سيكون منكشفا تماما لهذا الفضاء والمتحكمين فيه ولرواده.

علينا اذن أن نؤهل أنفسنا لأن كل شيء آخذ في التغيير بشكل كبير، لقد تغير بالفعل مفهوم "الثقافة"، ومفهوم"التنشئة الاجتماعية"، حتى شكل الإبداع "الأدبي والفني"، وحتى ذلك الوقت (2050) ستتغير مفاهيم كثيرة، فهل النخب الثقافية مستعدة لذلك؟

من الغريب حقا أن البعض ممن يطلق عليهم "النخبة الثقافية" لا يزالون يتعاملون ويفكرون في الثقافة بالمعني "الأنثروبولوجي"! كيف يعقل أن نتعامل مع الثقافة من هذا المنطلق، فالإنسان بعد أن كان يتأثر بمحيطه الأنثروبولوجي من جماعات ومجتمع محلي أصبح يتأثر بمحيط آخر "افتراضي" متنوع الأعراق والثقافات يحاصر إدراكه ووعيه، بل ويحول كل ما هو واقعي إلى ذلك الفضاء فنه وإبداعه وأفكاره، فأصبح الإنسان وعلاقاته الاجتماعية بكافة مستوياتها مندرجا في هذا الفضاء الافتراضي الذي تتشكل في فضائه أنماط السلوك والممارسات الثقافية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية ما يجعل الإنسان خاضعا لها.

شغلتني "ثقافة الفضاء الافتراضي" منذ عام 2007 ، التي اظنها نتيجة أكبر عملية خلط واستنساخ للفكر البشري وتطويعه. وكانت محور رسالتي الجامعية للحصول على درجة الماجستير من جامعة الإسكندرية نهاية عام 2013، بحثت فيها لأكثر من 5 سنوات، وكان البحث في تطورات تلك الثقافة من أصعب ما يكون؛ فهي تفاجئنا بمستجدات كل يوم، تواكبها أبحاث علمية أوروبية وأميركية، تخرج تقريبا كل أسبوع بنتائج جديدة تطيح بالتراث الأكاديمي الذي يدرس بالجامعات والنظريات التي يعكف الأساتذة على تلقينها للطلاب؛ تلك النظريات التي كانت تدرس ظواهر اختفت وأشبعت بحثا. وكانت نتائج دراستي مثيرة فيما يخص اختفاء "فيسبوك" من حياة المستخدمين، حيث وجدت أن 57 % أي أكثر من نصف العينة سيشعرون بالعزلة، وأن نصف العينة تقريبا 50.8% قالوا إنهم سيفتقدون أصدقاءهم وزملاءهم، في حين أن 18% لا يتصورون الحياة بدونه.

على أيه حال، إن ما يجعل "ثقافة الفضاء الافتراضي" حقيقية وملموسة ومؤثرة في الواقع المعاش أو عالمنا الحقيقي real world هو المنفعة التي تحققها لنا وانعكاساتها على حياتنا اليومية؛ فقد أصبحنا منقسمين بين "ذواتنا" و"بروفايلاتنا" وما نبثه أو نضعه على "بروفايلاتنا" الالكترونية الافتراضية يؤثر بشكل كبير على حياتنا الواقعية سواء الشخصية أو العملية.

علينا الاعتراف بأننا مقيدون في تلك الشبكات الاجتماعية، فمن لا "بروفايل" له..لا وجود له! وقد يجد من ينتحل شخصيته إلكترونيا!

التعليقات

حسان التميمي
البلد: 
السعودية
03/12/2015 - 23:54

انه البحث عن الوجود وتخليد للوهم

رشاد سعيد
البلد: 
اليمن
08/12/2015 - 14:33

الكثير منا لا يستطيع التعبير صراحة ومشافهة عن أفكاره ومشاعرة نظرا لظروف التنشئة السلطوية غالبا، والكثير أيضا من المثقفين والكتاب الصاعدين لا يجدون من يتبناهم من المؤسسات الثقافية والإعلامية نظرا للإنتقاء النخبوي والتهافت على الملمعين منهم لتحقيق الدعاية و كسب الربح.
كل هؤلاء لا يستطيعون التعبير عن أنفسهم بتلك السهولة، ولايجدون أمامهم إلا تلك المساحة الحرة البعيدة عن سلطة الرقيب والغير خاضعة لإنتقائة المؤسسات المعنية والمتمثلة في مواقع الإعلام الإجتماعية. ثم إن هذا الفضاء واسع ومتعدد الثقافات يجعلك تطلع وتنفتح على الآخر وتعرف أكثر عنه عوضا عن التقوقع الأزلي في محيطك الثقافي.

Hassan
البلد: 
السودان
13/12/2015 - 07:34

مقال رائع سبر غور الموضوع وتأثيراته. قلقي على أشكال المواعين الثقافية التقليدية كبير. أعني الكتاب والأغنية الحية. فلقد قمت بعد أكثر من عشرة مدعوين لحفل زواج منشغلون بتطبيق الواتساب أثناء الغناء ولعل حالاتهم على الواتس كانت " أشعر بالطرب" !!!!!

مهران باب نات
البلد: 
أنقلترا
13/12/2015 - 16:30

السّلام عليكم
إنّ من أسس نجاح الأنظمة في ممارسة السّلطة ، الولاء ، ومن تجلّيات هذا الولاء قبول النّاس طوعا تسخير الوقت لتحيين دفاتر النظام كالحالة الشخصية
ما نلحظه هو أنّ دفاتر الفيسبوك محيّنة أفضل من دفاتر النظام
تداولت عديد وسائل الإعلام منذ خمس سنوات خبرا مفاده أنّ مارك زوكربرك مؤسس فايسبوك أدلى تصريحا مفاده أنّ الحياة الشخصية حقبة وٱنتهت

يرى هذا الشخص كلّ يوم ملايين الناس تنشر خصوصيّاتها عنده، كلّ دقيقة كل ساعة ، سنة تلو سنة ، أصبح ينام ويستفيق على ذلك الأمر كما نفعل نحن مع الصّلوات الخمس. فٱستحال الأمر عنده صلاة ، أي حقيقة آمن بها.

إنّه بلغة أخرى أصبح يؤمن أنّه إن سألك يوما ما عن أمر يعنيك وأجبته أنّه لا يعنيه فإنّه سيعتقد أنّك تكذب ، وأنّك بصدد ٱستبلاهه ولعب دور أمامه وأنّه ليس لك الحقّ في التفوّه بذلك

مهران باب نات
البلد: 
أنقلترا
14/12/2015 - 07:01

السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أرجو المعذرة سأعلق عن أمر مختلف عن موضوع المقال إذ أنني لم أجد مقالا يتطرّق لذلك. أرجو من داليا عاصم التطرق لهذا الموضوع
الموضوع : ردّ الوليد بن طلال على دونالد ترمب . وٱستشراف الرد الأنسب.
أقول : قال رسول الله عليه الصلاة والسلام : بلّغو ا عنّي ولو آية.
أحسن ردّ على أقوال ترمب يجب أن تكون آية. لأنّ القرآن درع المؤمن.
الآية رقم 6 من سورة الحجرات.
أرى أنه من الجدير ٱحتواء الردود على مثل هؤلاء المشاهير على النقاط التالية
ـ أولا أن القارئ لتاريخ البشر يعلم أنّ السلم لا يأتي من لا شيئ ولا من عبث ولا من تخمينات هذا وذاك . إنّ مجرد الأمل في السلم غير كاف لإقامة السلم. فقط الذين أعلنو إيمانهم بالسلم تمكنوا من تحقيقه. هذا لأن السلم علم و ليس صدفة .
والسلم لا يتحقق بمن البشر من الحركة.

عرض الكل
عرض اقل

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة