رع

رع

الجمعة - 17 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 11 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [16054]
سمير عطا الله
كاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتية.

كلما تقدم الإنسان تضاعفت مشكلاته. اخترع السيارة لكي ينتقل في راحة وسرعة، فامتلأت الأجواء تلوثاً. واخترع الطائرة لكي يعبر القارات في ساعات، فازدحمت الأجواء أكثر من الأرض. واخترع المعلبات من أجل حفظ الطعام، فتبين أنها مضرّة.
كان الهواء نظيفاً، والمناخ عاقلاً، عندما كان البشر أقل عدداً وأكثر تعباً والإنسان أكثر تقشّفاً. بدل أن يأكل العنب في الشتاء يأكله زبيباً مقدداً في الشمس. وكان يعرف أنواعاً قليلة من الأمراض وجد لها عدداً قليلاً من العلاجات، واليوم يكفي أن تقف أمام واجهة صيدلية لتعرف مما يعاني الناس من أمراض «حديثة».
الثقب الأسود هو ضريبة التطور. وثمة ظواهر كثيرة تهددنا نضعها كلها تحت عنوان «المناخ». وقد تأخر الإنسان جداً في الوعي بأخطار المخالفات... كان يعتقد أن كل شيء يقع عند غيره، إلى أن أبلغه أنطونيو غوتيريش في شرم الشيخ أن الكرة كلها مهددة بأن تصبح جحيماً. تحدث الرئيس عبد الفتاح السيسي طويلاً من دون كلمة سياسة واحدة. راجع خطب عبد الناصر ونهرو وسوكارنو؛ ليست فيها كلمة واحدة عن أخطار التلوث... كلها سياسة.
هل تريد أن تعرف الفارق في مستوى الحياة اليوم؟
الأسبوع الماضي كنتُ أقرأ أن الحركة توقفت كلياً في نيودلهي بسبب انبعاث كربون السيارات. وفي مكان آخر، تقرأ أن وزيرة المناخ في السويد عمرها 26 عاماً. جرى التأكد من الرقم والصورة؛ وزيرة عمرها 26 عاماً.
تصرف العالم الفقير على أساس أن المناخ ترف لا يعنيه، وأن على الأغنياء أن يتولوا المسألة. لكنه اكتشف يوماً بعد آخر أن الثقب الأسود لا يميز بين الأغنياء وأرقاء الحال. وللمناسبة فقط؛ فإن السويد كانت الدولة الوحيدة في العالم التي رفضت تطبيق حظورات «كورونا». ودلّت التجربة على أنها كانت على حق.
صحيح أن الحروب لا تزال تنهش في جسد الكون، لكن أخطار الاحتباس الحراري أكثر ضرراً. 90 ألف أوروبي يموتون في الحرائق كل عام. درجات الحرارة تعلو بلا ضابط، وتهدد بذوبان القطبين. وأسوأ معدلات انبعاث من آسيا والشرق الأوسط.
سيارات إيلون ماسك الكهربائية خفضت التلوث كثيراً. والعالم قد زاد بنسبة 40 في المائة اعتماده على الطاقة الشمسية والهوائية. وتنصرف دولة التشيلي؛ التي هي أكبر منتجة للفحم الحجري في العالم، إلى الطاقة الشمسية بكليتها. يقابل ذلك، أو يتجاوزه، الجزء المتعلق بالطاقة الشمسية في رؤية الأمير محمد بن سلمان.
الشمس لا تدور، وتتولى ذلك عنها الأرض. وبعد نحو ثلاثة آلاف عام، عاد رع؛ ملك الشمس، ليحضر قمة شرم الشيخ بوصفه أول من كرّس الطاقة الشمسية وتربّع على عرشها.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو