بين العقل الجمعي وسلوك القطيع

بين العقل الجمعي وسلوك القطيع

الأربعاء - 30 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 26 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [16038]
توفيق السيف
كاتب ومفكر سعودي

لم أجد موقفاً فارغاً لسيارتي في ذلك المساء الشديد الرطوبة، فأوقفتها أمام متجر كبير، وجدت موقفه فارغاً تماماً. هرع البواب إلي وهو يشير إلى لوحة (الموقف مخصص لزبائن المعرض). ابتسمت له ودخلت المتجر. وجدت مديره على مكتب قرب الباب. أخبرته بأنني أستأذنه لإيقاف سيارتي أمام محله. لكني أريد - أيضاً - تقديم نصيحة. ابتسم المدير بمكر، فحدثته عن فكرة «العقل الجمعي»، وخلاصتها أن من مصلحته دعوة السائقين لإيقاف سياراتهم أمام متجره، حتى لو كانوا زبائن للمتاجر المجاورة، لأن الناس إذا رأوا السيارات متزاحمة أمام محله، فسيظنون أن لديه ما يستحق المسارعة بالشراء، ربما جودة البضاعة أو الخدمة، وسيأتيه الكثير من وراء هذا الوهم. أما إذا رأوا موقف السيارات فارغاً، فسيتخذونه دليلاً على أن «البضاعة قديمة» أو أن «الأسعار عالية» أو أي سبب يبرر الإعراض عن الشراء منه.
ثمة مئات من التجارب القديمة والجديدة، تؤكد أن الناس يميلون لفعل أشياء بعينها، لأنهم رأوا أناساً كثيرين يفعلونها قبلهم. ولهذا فمن الأفضل للتاجر أن يعمل على خلق هذا الإيحاء، ولو بمثل إتاحة موقف سياراته لكل عابر.
وقد لاحظت خلطاً متكرراً بين مفهوم «العقل الجمعي» ومفهوم قريب منه، يسمى «سلوك القطيع». ينسب المصطلح الأول إلى اثنين من العلماء الفرنسيين، هما غابرييل دي تارد (1843 - 1904) وغوستاف لوبون (1841 - 1931). ولعل بعض القراء الأعزاء قد اطلع على كتاب لوبون «سيكولوجية الجماهير»، وهو للمناسبة كتاب شهير، تكررت طباعته في اللغة العربية، لكنه فقد الكثير من مكانته في الوسط العلمي.
أما مصطلح «سلوك القطيع» فلا أعرف من صاغه. لكن الفكرة ذاتها، ظهرت في رواية للكاتب والأسقف الفرنسي فرنسوا رابليه، نشرت حوالي عام 1564. ويصف الكاتب نزاعاً على ظهر سفينة، بين بطل الرواية «بانورج» وتاجر أغنام شرس الطباع، كان يسافر على متن السفينة نفسها، مع قطيع من أغنامه. يقول الراوي إن بانورج اشترى أكبر الخراف حجماً بسعر عالٍ، أفرح قلب التاجر. لكنه في لحظة غيظ، وقف أمام قطيع الأغنام ثم دفع الخروف إلى البحر، وتنحى جانباً. وخلال لحظات، تحرك خروف آخر إلى حافة السفينة وألقى بنفسه في البحر، وتبعه ثالث ورابع، وهكذا فعلت جميع الخراف.
بعد ثلاثة قرون، تحدث علماء عن السلوك الجمعي للحشود، حيث يحتجب العقل، وينساق الأفراد وراء بعضهم دون تفكير أو تساؤل عما إذا كان ثمة هدف يستحق العناء، أو ربما مخاطرة تستحق أن يحسب حسابها قبل مواصلة السير.
أسلفت القول إن كثيراً من الناس يخلطون بين «سلوك القطيع» وبين «العقل الجمعي» أو «عقل الجماعة» كما سماه لوبون. إن سلوك القطيع ينم عن حراك ميكانيكي نوعاً ما، يبرز فيه الجهد البدني، بينما يضعف الجهد الذهني، حتى يصبح الإنسان أشبه بقارب يتقاذفه الموج، من دون أن يبذل أدنى محاولة لاستعادة السيطرة على حركته ومسار حياته.
أما في حالة «العقل الجمعي» فنحن نشير غالباً إلى فعل إرادي للتماثل مع الجماعة. وهذا يشمل حتى تلك الأفعال التي يظنها المرء خاطئة، أو غير ضرورية، أو غير عقلانية. لكنه - مع ذلك - يمارسها، كي لا يصنف خارج الخط العام. لعل الأزياء الشخصية هي أبرز الأمثلة على هذا المسلك. فقد لا يكون الإنسان مقتنعاً بلبس الثوب الأبيض أو الغترة والعقال مثلاً، لكنه يلتزم لبسَها، تحاشياً للتمايز عن الجماعة.
هذا مثال بسيط، اخترته لأنه واضح جداً. لكن ثمة أمثلة بالمئات، نستطيع رؤيتها في حياتنا وحياة الآخرين، من طريقة الكلام إلى الأكل وطرق التعامل مع الغير، فضلاً على تفصيلات المظهر الشخصي، وحتى اختيار نوع الثقافة والمهنة.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو