شرطيان إسرائيليان يتسليان بإطلاق قنابل غاز على حي فلسطيني

TT

شرطيان إسرائيليان يتسليان بإطلاق قنابل غاز على حي فلسطيني

نشر مواطن فلسطيني شريط فيديو يوثق فيه قيام عنصرَيْ أمن من قوات حرس الحدود الإسرائيلية بإطلاق قنابل غاز مسيل للدموع باتجاه حي الرام في القدس الشرقية المحتلة، من دون أن يكون هناك أي نشاط أو تصرف احتجاجي.
ووصف المواطن الفلسطيني ما شاهده، قائلاً: «كنت أجلس وصديق لي في شرفة منزل بعمارة عالية تطل على منطقة مطار القدس (المعروف أيضاً باسم مطار قلنديا)، فلاحظنا وجود شرطيَين من قوات حرس الحدود التابعة للاحتلال، وهما يتسكعان في منطقة الدوار. وكان موقع مرابطتهما في المكان غريباً، إذ لم يحتميا بأي عوائق. وفي بعض الأحيان كانا يتسليان بقذف الحجارة هكذا في الهواء من دون هدف. ولكنهما فجأة قاما بتصويب بندقيتيهما باتجاه بلدة الرام القريبة، وراحا يطلقان قنابل الغاز. وقد كان واضحاً أنه لا يوجد سبب لهذا الإطلاق في الطرف الآخر؛ فقد كان الناس في الرام يمشون في الشارع الرئيسي والسيارات تتحرك بشكل طبيعي، ولا توجد مظاهرة أو مسيَّرة أو وقفة احتجاج من أي نوع كان. ففهمنا أنهما كانا يتسليان فقط».
من جهتها، قالت الشرطة إن العنصرين أُرسلا لهذا الموقع، في أعقاب وصول أنباء عن قيام فلسطينيين بقذف حجارة نحو السيارات في الشارع. وادعت الشرطة أن الشرطيين هما جزء من قوة أكبر وصلت إلى المكان وراحت تفرّق متظاهرين، واعتقلت أحد الشبان الفلسطينيين.
وقد أكد عدد من أهالي الرام أنهم فوجئوا بقنابل الغاز، وأكدوا أنها أُطلقت بلا سبب، ونفوا أن يكون هناك أي قذف للحجارة، قالوا إنه في حالة وقوع قذف حجارة لا تكتفي الشرطة باعتقال شاب واحد، ولذلك فإن روايتها غير صادقة.
المعروف أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تخطط لإقامة حي استيطاني ضخم من 8 آلاف وحدة سكن على أرض هذا الحي، حتى تقضي على المشروع الفلسطيني بإعادة تفعيل المطار ليكون مطاراً فلسطينياً دولياً عند قيام الدولة العتيدة.


مقالات ذات صلة

اليوم الثاني لرئيسي في دمشق... فلسطيني

المشرق العربي اليوم الثاني لرئيسي في دمشق... فلسطيني

اليوم الثاني لرئيسي في دمشق... فلسطيني

في اليوم الثاني لزيارة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي إلى سوريا، التقى وفداً من الفصائل الفلسطينية الموجودة في دمشق، بحضور وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان. وأكد رئيسي، خلال اللقاء الذي عقد في القصر الرئاسي السوري أمس (الخميس)، أن بلاده «تعتبر دائماً القضية الفلسطينية أولوية في سياستها الخارجية». وأكد أن «المقاومة هي السبيل الوحيد لتقدم العالم الإسلامي ومواجهة الاحتلال الإسرائيلي»، وأن «المبادرة، اليوم، في أيدي المجاهدين والمقاتلين الفلسطينيين في ساحة المواجهة».

«الشرق الأوسط» (دمشق)
المشرق العربي «مستعربون» بزي نسائي تسللوا إلى قلب نابلس لقتل 3 فلسطينيين

«مستعربون» بزي نسائي تسللوا إلى قلب نابلس لقتل 3 فلسطينيين

قتلت إسرائيل 3 فلسطينيين في الضفة الغربية، الخميس، بعد حصار منزل تحصنوا داخله في نابلس شمال الضفة الغربية، قالت إنهم يقفون خلف تنفيذ عملية في منطقة الأغوار بداية الشهر الماضي، قتل فيها 3 إسرائيليات، إضافة لقتل فتاة على حاجز عسكري قرب نابلس زعم أنها طعنت إسرائيلياً في المكان. وهاجم الجيش الإسرائيلي حارة الياسمينة في البلدة القديمة في نابلس صباحاً، بعد أن تسلل «مستعربون» إلى المكان، تنكروا بزي نساء، وحاصروا منزلاً هناك، قبل أن تندلع اشتباكات عنيفة في المكان انتهت بإطلاق الجنود صواريخ محمولة تجاه المنزل، في تكتيك يُعرف باسم «طنجرة الضغط» لإجبار المتحصنين على الخروج، أو لضمان مقتلهم. وأعلنت وزارة

كفاح زبون (رام الله)
المشرق العربي مشروع قانون إسرائيلي يتيح لعوائل القتلى مقاضاة السلطة واقتطاع أموال منها

مشروع قانون إسرائيلي يتيح لعوائل القتلى مقاضاة السلطة واقتطاع أموال منها

في وقت اقتطعت فيه الحكومة الإسرائيلية، أموالاً إضافية من العوائد المالية الضريبية التابعة للسلطة الفلسطينية، لصالح عوائل القتلى الإسرائيليين في عمليات فلسطينية، دفع الكنيست نحو مشروع جديد يتيح لهذه العائلات مقاضاة السلطة ورفع دعاوى في المحاكم الإسرائيلية؛ لتعويضهم من هذه الأموال. وقالت صحيفة «يسرائيل هيوم» العبرية، الخميس، إن الكنيست صادق، بالقراءة الأولى، على مشروع قانون يسمح لعوائل القتلى الإسرائيليين جراء هجمات فلسطينية رفع دعاوى لتعويضهم من أموال «المقاصة» (العوائد الضريبية) الفلسطينية. ودعم أعضاء كنيست من الائتلاف الحكومي ومن المعارضة، كذلك، المشروع الذي يتهم السلطة بأنها تشجع «الإرهاب»؛

«الشرق الأوسط» (رام الله)
المشرق العربي تأهب في إسرائيل بعد «صواريخ غزة»

تأهب في إسرائيل بعد «صواريخ غزة»

دخل الجيش الإسرائيلي في حالة تأهب وقصف بدباباته موقعاً في شرق مدينة غزة، أمس الثلاثاء، ردّاً على صواريخ أُطلقت صباحاً من القطاع بعد وفاة القيادي البارز في حركة «الجهاد» بالضفة الغربية، خضر عدنان؛ نتيجة إضرابه عن الطعام داخل سجن إسرائيلي.

كفاح زبون (رام الله)
المشرق العربي وساطة عربية ـ أممية تعيد الهدوء إلى غزة بعد جولة قتال خاطفة

وساطة عربية ـ أممية تعيد الهدوء إلى غزة بعد جولة قتال خاطفة

صمد اتفاق وقف إطلاق النار في قطاع غزة الذي دخل حيز التنفيذ، فجر الأربعاء، منهيا بذلك جولة قصف متبادل بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية استمرت ليلة واحدة (أقل من 24 ساعة)، في «مخاطرة محسوبة» بدأتها الفصائل ردا على وفاة القيادي في «الجهاد الإسلامي» خضر عدنان في السجون الإسرائيلية يوم الثلاثاء، بعد إضراب استمر 87 يوما. وقالت مصادر فلسطينية في الفصائل لـ«الشرق الأوسط»، إن وساطة مصرية قطرية وعبر الأمم المتحدة نجحت في وضع حد لجولة القتال الحالية.

كفاح زبون (رام الله)

تقارير: الناشطة الفلسطينية عهد التميمي بين 50 أسيرة سيُطلق سراحهن مع تمديد الهدنة

الناشطة الفلسطينية عهد التميمي (أ.ب)
الناشطة الفلسطينية عهد التميمي (أ.ب)
TT

تقارير: الناشطة الفلسطينية عهد التميمي بين 50 أسيرة سيُطلق سراحهن مع تمديد الهدنة

الناشطة الفلسطينية عهد التميمي (أ.ب)
الناشطة الفلسطينية عهد التميمي (أ.ب)

قالت صحيفة «تايمز أوف إسرائيل» إن اسم الناشطة الفلسطينية البارزة عهد التميمي مدرجاً ضمن القائمة التي تمت الموافقة من قبل الجانب الإسرائيلي، والتي تضم 50 أسيرة فلسطينية قد يُطلق سراحهن كجزء من اتفاق تمديد هدنة مع حركة «حماس».

ونشرت وزارة العدل الإسرائيلية قائمة الأسماء الخمسين الإضافية في وقت متأخر من أمس (الاثنين).

واعتُقلت التميمي قبل 3 أسابيع فقط للاشتباه في تحريضها على العنف، لكن والدتها نفت هذا الاتهام، وقالت إنه استند إلى منشور مزيف على «إنستغرام».

ناريمان التميمي والدة الناشطة الفلسطينية المعتقلة عهد التميمي تحمل لوحة تُظهر ابنتها في منزل العائلة بالضفة الغربية (أ.ف.ب)

واتهمت إسرائيل التميمي مؤخراً بنشر منشورات تحريضية على قتل المستوطنين على حسابها على الإنستغرام.

وأصبحت التميمي أيقونة للقضية الفلسطينية بعد أن سُجنت عندما كانت مراهقة لصفعها جندياً إسرائيلياً. وقالت آنذاك إن الجنود أطلقوا النار على أحد أقربائها في رأسه برصاصة مطاطية قبل ساعة من المواجهة المصورة.

وأمضت التميمي حكماً بالسجن لمدة 8 أشهر في أحد المعتقلات الإسرائيلية.

وتعتبر التميمي واحدة من مئات في الأراضي الفلسطينية اعتقلتهم إسرائيل مع اندلاع أعمال العنف خلال الشهر الماضي بينها وبين المسلحين في غزة.
وتقول إسرائيل إن اعتقالاتها في الضفة الغربية تعود لأسباب منها إحباط الهجمات، بينما تشن هجوما بريا على مقاتلي «حماس» في غزة في أعقاب الهجوم الدامي الذي نفذته الحركة في 7 أكتوبر (تشرين الأول).

ومنذ يوم الجمعة، أطلقت «حماس» سراح 50 رهينة إسرائيلية، وتم الإفراج عن 11 منهم في وقت سابق أمس.

الناشطة الفلسطينية عهد التميمي تنتظر للتحدث في مسيرة تطالب بالعدالة للفلسطينيين في وسط لندن عام 2019 (أ.ف.ب)

وأكدت قطر والولايات المتحدة في وقت سابق، أن الهدنة ستمدد يومين، ومن المفترض أن تشهد إطلاق سراح نحو 10 رهائن إسرائيليين آخرين في كل يوم هدنة إضافي.

ونتيجة للمفاوضات الموازية التي قادتها قطر، أطلقت «حماس» أيضاً سراح 17 تايلندياً، وفلبيني واحد، ومواطن روسي - إسرائيلي مزدوج الجنسية.


سقوط قذيفة إسرائيلية على جنوب لبنان بعد تمديد الهدنة

قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة تقوم بدورية بجوار منزل مدمر على الجانب اللبناني من الحدود اللبنانية الإسرائيلية (أ.ب)
قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة تقوم بدورية بجوار منزل مدمر على الجانب اللبناني من الحدود اللبنانية الإسرائيلية (أ.ب)
TT

سقوط قذيفة إسرائيلية على جنوب لبنان بعد تمديد الهدنة

قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة تقوم بدورية بجوار منزل مدمر على الجانب اللبناني من الحدود اللبنانية الإسرائيلية (أ.ب)
قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة تقوم بدورية بجوار منزل مدمر على الجانب اللبناني من الحدود اللبنانية الإسرائيلية (أ.ب)

أفادت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام اليوم (الثلاثاء) بسقوط قذيفة إسرائيلية قرب بلدة حدودية بجنوب لبنان، بعد ساعات من تمديد الهدنة بين إسرائيل وحركة «حماس».

وقالت الوكالة إن القذيفة أطلقتها إسرائيل على أطراف بلدة عيتا الشعب بمنطقة الراهب.

ويسود توتر على الحدود وتبادل للقصف على نحو متقطع منذ بدء الحملة العسكرية الإسرائيلية على قطاع غزة في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي إثر هجوم شنته حركة «حماس» على تجمعات سكانية وبلدات محيطة بالقطاع.


إسرائيل و«حماس» تلمحان لاحتمال توسيع معايير عمليات التبادل

أسرى فلسطينيون مفرج عنهم من سجن عوفر العسكري الإسرائيلي خلال استقبالهم من قبل الحشود بالقرب من رام الله بالضفة الغربية (إ.ب.أ)
أسرى فلسطينيون مفرج عنهم من سجن عوفر العسكري الإسرائيلي خلال استقبالهم من قبل الحشود بالقرب من رام الله بالضفة الغربية (إ.ب.أ)
TT

إسرائيل و«حماس» تلمحان لاحتمال توسيع معايير عمليات التبادل

أسرى فلسطينيون مفرج عنهم من سجن عوفر العسكري الإسرائيلي خلال استقبالهم من قبل الحشود بالقرب من رام الله بالضفة الغربية (إ.ب.أ)
أسرى فلسطينيون مفرج عنهم من سجن عوفر العسكري الإسرائيلي خلال استقبالهم من قبل الحشود بالقرب من رام الله بالضفة الغربية (إ.ب.أ)

أكد مصدر مقرب من حركة «حماس» في قطاع غزة، الثلاثاء، تبادل قوائم تضم أسماء عشرة من الرهائن لدى الحركة الفلسطينية في مقابل 30 معتقلا فلسطينياً في اليوم الخامس من الهدنة مع إسرائيل.

مُددت الهدنة بين إسرائيل وحركة «حماس»، الثلاثاء، للسماح بالإفراج عن مزيد من الرهائن الإسرائيليين والمعتقلين الفلسطينيين وإيصال المساعدات إلى قطاع غزة، حيث لا يزال الوضع الإنساني «كارثياً».

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية القطرية ماجد الأنصاري، في مؤتمر صحافي اليوم، إن الدوحة تركز على تمديد وقف إطلاق النار إلى ما بعد يوم غد، بناء على قدرة الحركة على مواصلة إطلاق سراح 10 رهائن يومياً.

وأضاف أن قطر لا تستطيع التحقق من عدد الرهائن المتبقين بعد العشرين الذين ستطلق «حماس» سراحهم اليوم وغداً، وهما يومان أضيفا إلى الهدنة التي كان من المقرر في البداية أن تستمر 4 أيام.

وقالت «حماس» إنها تسعى للتوصل إلى اتفاق هدنة جديد مع إسرائيل تفرج الحركة بموجبه عن رهائن آخرين غير النساء والأطفال الذين تطلق سراحهم بالفعل حتى الآن، وفقاً لوكالة «رويترز».

وتزامنت تصريحات بهذا الشأن صدرت في وقت متأخر من أمس، عن خليل الحية القيادي بحركة «حماس»، مع توسيع إسرائيل قائمة المعتقلات الفلسطينيات اللاتي يمكن أن تفرج عنهن مقابل إطلاق سراح رهائن، بما يمثل مؤشراً آخر على أنه يجري النظر في تعديل شروط الهدنة.

وقال الحية: «نأمل أن يلتزم الاحتلال خلال اليومين المقبلين لأننا نسعى صراحة لأن ندخل في صفقة جديدة غير النساء والأطفال، بحيث يمكننا تبادل الفئات الأخرى التي عندنا».

وأضاف أن هناك سعياً «لأن نذهب باتجاه مدة إضافية لنستكمل عملية التبادل بما يتوفر لدينا من ناس يمكن التبادل عليهم في هذه المرحلة».

وجرى أمس تمديد الهدنة، التي تم الاتفاق في البداية على أن تكون لـ4 أيام، ليومين إضافيين.

وبموجب الاتفاق الذي تم التوصل إليه بوساطة قطرية ومصرية الأسبوع الماضي، أطلقت «حماس» سراح 50 امرأة وطفلاً إسرائيلياً كانوا محتجزين في غزة، مقابل إطلاق سراح 150 معتقلاً فلسطينياً من سجون إسرائيل، مع خيار مضاعفة هذه الأعداد إذا تم تمديد الهدنة لـ5 أيام.

ونشرت إسرائيل بشكل مسبق أسماء 300 امرأة وقصّر من الذكور الفلسطينيين المعتقلين من أجل إطلاق سراحهم المحتمل.

وذكر مسؤولون أن الحكومة الإسرائيلية أضافت في وقت متأخر من أمس، أسماء 50 معتقلة إلى تلك القائمة.

ولم يرد متحدثون باسم الحكومة الإسرائيلية حتى الآن، عندما سئلوا عن تفسير للرقم الجديد، الذي لا يقبل القسمة على 3، مما قد يعني أنه يجري العمل على إعداد صيغة تبادل جديدة.

وأسرت «حماس» نحو 240 شخصاً خلال هجومها في 7 أكتوبر (تشرين الأول)، على جنوب إسرائيل. ومن بين الرهائن الذين ما زالوا محتجزين في قطاع غزة آباء وأزواج ونساء وأطفال أطلقت الحركة سراحهم في الأيام الماضية.


تمديد الهدنة في غزة يومين... وترقب الافراج عن مزيد من المحتجزين اليوم (تغطية حية)

أم تحتضن ابنها بعد إفراج القوات الإسرائيلية عنه أمس (أ.ف.ب)
أم تحتضن ابنها بعد إفراج القوات الإسرائيلية عنه أمس (أ.ف.ب)
TT

تمديد الهدنة في غزة يومين... وترقب الافراج عن مزيد من المحتجزين اليوم (تغطية حية)

أم تحتضن ابنها بعد إفراج القوات الإسرائيلية عنه أمس (أ.ف.ب)
أم تحتضن ابنها بعد إفراج القوات الإسرائيلية عنه أمس (أ.ف.ب)

نجحت جهود الوسطاء في تمديد إضافي ليومين لهدنة غزة، بعدما كاد يمضي النهار الأخير من الهدنة الإنسانية التي دامت 4 أيام من دون اتفاق على تمديدها، وسط تهديدات إسرائيلية باستئناف الحرب. وتلقت إسرائيل قائمة جديدة بأسماء عدد من المحتجزين في قطاع غزة تمهيدا لإطلاق سراحهم، وفقا لما ذكرته صحيفة «تايمز أوف إسرائيل»، اليوم الثلاثاء، نقلا عن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.وأشارت الصحيفة إلى أنه جرى مراجعة القائمة وتم إبلاغ أسر المحتجزين الذين وردت أسماؤهم بها. وقالت الصحيفة إنه لم يتضح من الإعلان عدد المحتجزين الذين يمكن إطلاق سراحهم. إلا أن صحيفة «هآرتس» قالت، إن تل أبيب تسلّمت قائمة بأسماء عشرة محتجزين.

سياسياُ، يتوجه وزير الخارجية الأميركي انتوني بلينكن مجددا إلى إسرائيل والضفة الغربية بحلول نهاية الأسبوع الراهن للقاء نتانياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس.ووفق ما أوردته «وكالة الصحافة الفرنسية»، قال مسؤول أميركي رفيع المستوى طالباً عدم كشف هويته إنّ بلينكن «سيشدّد خلال هذه الاجتماعات على الحاجة لمواصلة توفير مساعدة إنسانية لغزة وضمان الإفراج عن كلّ الرهائن وتعزيز حماية المدنيين في غزة».


مقتل فلسطينيين برصاص الجيش الإسرائيلي في اقتحامات برام الله

TT

مقتل فلسطينيين برصاص الجيش الإسرائيلي في اقتحامات برام الله

أشخاص يسيرون وسط الأنقاض في أحد الشوارع بعد عملية إسرائيلية بمخيم جنين للاجئين بالضفة الغربية (إ.ب.أ)
أشخاص يسيرون وسط الأنقاض في أحد الشوارع بعد عملية إسرائيلية بمخيم جنين للاجئين بالضفة الغربية (إ.ب.أ)

قالت وسائل إعلام فلسطينية أمس (الاثنين)، إن شخصين قتلا متأثرين بإصابتهما برصاص الجيش الإسرائيلي، خلال اقتحام بلدتي بيتونيا وكفر عين بمدينة رام الله بالضفة الغربية، بحسب «وكالة أنباء العالم العربي».

وقالت «وكالة الأنباء الفلسطينية» إن مالك ماجد عبد الفتاح دغرة (17 عاماً) توفي متأثراً بإصابته بالرصاص الحي، خلال مواجهات اندلعت الليلة الماضية في أثناء اقتحام القوات الإسرائيلية قرية كفر عين بشمال غربي رام الله.

وذكرت شبكة «قدس» ووكالة «شهاب» الإخبارية على «تلغرام»، أن الجيش اقتحم بيتونيا وأطلق الغاز المسيل للدموع على الموجودين في محيط سجن عوفر خلال الاستعداد للإفراج عن الدفعة الرابعة من المحتجزين الفلسطينيين.

وأضافت أن القوات الإسرائيلية اقتحمت كفر عين في وقت لاحق.

وقالت مصادر أمنية لـ«وكالة الأنباء الفلسطينية» إن ياسين عبد الله الأسمر (26 عاما) من سكان بلدة بيتونيا توفي متأثرا بإصابته برصاص القوات الإسرائيلية خلال مواجهات اندلعت في البلدة، فيما أصيب شاب آخر (23 عاما) بالرصاص الحي في القدم.

في سياق متصل، أكد التلفزيون الفلسطيني إن طفلا قتل في اقتحام القوات الإسرائيلية مدينة طوباس بالضفة الغربية اليوم، وفقاً لـ«وكالة أنباء العالم العربي».

فلسطينيون يسيرون على طريق أثناء اشتباكهم مع القوات الإسرائيلية خلال مداهمة في طوباس بالضفة الغربية (رويترز)

ولم يتوفر على الفور مزيد من التفاصيل، لكن شهود عيان أفادوا في وقت سابق بأن قوة إسرائيلية خاصة اقتحمت طوباس صباحا وحاصرت أحد المنازل وطالبت من فيه بتسليم أنفسهم.

وقال التلفزيون الفلسطيني إن الجيش الإسرائيلي بدأ الانسحاب قبل قليل من المدينة طوباس بعد اعتقال عدد من المواطنين.

وأفادت مصادر طبية بإصابة فلسطيني واحد على الأقل برصاص الجيش خلال عملية الاقتحام.


سماع دوي إطلاق نار وانفجارات غربي مدينة غزة

فلسطينيون يسيرون بين الأنقاض بينما يتفقدون المنازل التي دمرتها الغارات الإسرائيلية خلال الصراع في غزة (رويترز)
فلسطينيون يسيرون بين الأنقاض بينما يتفقدون المنازل التي دمرتها الغارات الإسرائيلية خلال الصراع في غزة (رويترز)
TT

سماع دوي إطلاق نار وانفجارات غربي مدينة غزة

فلسطينيون يسيرون بين الأنقاض بينما يتفقدون المنازل التي دمرتها الغارات الإسرائيلية خلال الصراع في غزة (رويترز)
فلسطينيون يسيرون بين الأنقاض بينما يتفقدون المنازل التي دمرتها الغارات الإسرائيلية خلال الصراع في غزة (رويترز)

أفاد المركز الفلسطيني للإعلام اليوم (الثلاثاء) بسماع دوي إطلاق نار وانفجارات غربي مدينة غزة.

وفي وقت لاحق، قال إن القوات الإسرائيلية تطلق النار بكثافة شرقي خان يونس وفي منطقة صوفا شرقي رفح جنوب قطاع غزة.

وأكدت حركة «حماس» أمس (الاثنين) الاتفاق مع قطر ومصر على تمديد الهدنة الإنسانية المؤقتة لمدة يومين إضافيين «بنفس شروط الهدنة السابقة»، والتي انتهت في السابعة من صباح اليوم بالتوقيت المحلي.

من جهته، قال رئيس هيئة الاستعلامات المصرية ضياء رشوان إن من السابق لأوانه الحديث عن وقف دائم لإطلاق النار في غزة، مؤكدا أن شحنات وقود دخلت شمال القطاع خلال الهدنة بين إسرائيل و«حماس» في الأيام الأربعة الأخيرة.

وأضاف في تصريحات لـ«وكالة أنباء العالم العربي» مساء أمس (الاثنين)، «منذ أمس دخل إلى الشمال 120 شاحنة مساعدات، وعدد من شاحنات الوقود، وهذا ما أعلنته سلطات بلدية غزة، ولم يشكُ أي من الأطراف الفلسطينية من عدم إيصال الوقود للشمال».


بايدن: حل الدولتين هو السبيل الوحيد لضمان أمن الفلسطينيين والإسرائيليين

الرئيس الأميركي جو بايدن (أ.ب)
الرئيس الأميركي جو بايدن (أ.ب)
TT

بايدن: حل الدولتين هو السبيل الوحيد لضمان أمن الفلسطينيين والإسرائيليين

الرئيس الأميركي جو بايدن (أ.ب)
الرئيس الأميركي جو بايدن (أ.ب)

قال الرئيس الأميركي جو بايدن، اليوم الثلاثاء، إن حل الدولتين هو السبيل الوحيد لضمان الأمن على الأمد الطويل للفلسطينيين والإسرائيليين، وفق ما نقلته وكالة أنباء العالم العربي.

وأضاف بايدن عبر منصة «إكس» أن الولايات المتحدة لن تتوقف عن العمل من أجل تحقيق حل الدولتين «لضمان تمتع الفلسطينيين والإسرائيليين بالحرية والكرامة على حد سواء».

بدوره، جدد وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن، الثلاثاء، التأكيد لنظيره الإسرائيلي يوآف غالانت في اتصال على ضرورة زيادة المساعدات الإنسانية لقطاع غزة.

ونقلت وزارة الدفاع الأميركية عن أوستن قوله إنه شدد خلال الاتصال على أهمية تجنب الأطراف الحكومية وغير الحكومية توسيع رقعة الصراع الحالي في غزة. وأضافت في بيان أن أوستن أطلع غالانت على جهود الولايات المتحدة لحماية قواتها ومصالحها في مختلف أنحاء الشرق الأوسط.

والاثنين، اتفقت دول عربية والاتحاد الأوروبي خلال اجتماع في إسبانيا على الحاجة لحل الدولتين من أجل إنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، في حين قال مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل إن قطاع غزة يجب أن يكون خاضعاً لحكم السلطة الفلسطينية.

وقال بوريل إن جميع أعضاء الاتحاد الأوروبي الذين حضروا منتدى الاتحاد من أجل المتوسط ​​في برشلونة، وكل الحضور تقريباً، اتفقوا على الحاجة إلى حل الدولتين.

بدوره، قال وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي إن الشعب الفلسطيني يجب أن يقرر من يحكمه وإن أي حديث عن إدارة غزة بعد الصراع يجب أن يركز على الضفة الغربية وغزة ككيان واحد.

وينص حل الدولتين على إقامة دولة للفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة إلى جانب إسرائيل.

وتحدث المسؤولان في ختام اجتماع قصير لمنتدى الاتحاد من أجل المتوسط في برشلونة، وهو تجمع يضم 43 عضواً من دول أوروبا وشمال أفريقيا والشرق الأوسط. ولم تشارك إسرائيل في هذا المنتدى.


هدنة غزة... خيار التمديد يفرض نفسه


غزيون يتناولون الطعام وسط الدمار الذي خلفه القصف الإسرائيلي في قرية خزاعة شرق خان يونس أمس (أ.ف.ب)
غزيون يتناولون الطعام وسط الدمار الذي خلفه القصف الإسرائيلي في قرية خزاعة شرق خان يونس أمس (أ.ف.ب)
TT

هدنة غزة... خيار التمديد يفرض نفسه


غزيون يتناولون الطعام وسط الدمار الذي خلفه القصف الإسرائيلي في قرية خزاعة شرق خان يونس أمس (أ.ف.ب)
غزيون يتناولون الطعام وسط الدمار الذي خلفه القصف الإسرائيلي في قرية خزاعة شرق خان يونس أمس (أ.ف.ب)

بعد نهار طويل من الاتصالات المكثفة، نجحت جهود الوسطاء في تمديد إضافي ليومين لهدنة غزة، بعدما كاد يمضي النهار الأخير من الهدنة الإنسانية التي دامت 4 أيام من دون اتفاق على تمديدها، وسط تهديدات إسرائيلية باستئناف الحرب.

وسارع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إلى الترحيب بتمديد الهدنة، واصفاً ذلك بأنه يشكل «بصيص أمل وإنسانية وسط ظلام الحرب». كما رحّب البيت الأبيض بـ«تمديد أطول للهدنة»، لكنه ربط ذلك «بإفراج حماس عن رهائن إضافيين».

وجاءت هذه المواقف بعدما أعلنت قطر و«حماس» التوصل إلى اتفاق لتمديد الهدنة يومين إضافيين، فيما أكدت «حماس» أنها اتفقت مع قطر ومصر على تمديد «بنفس شروط الهدنة السابقة»، التي كان يفترض أن تنتهي في السابعة من صباح اليوم (الثلاثاء). ويُتوقع بموجب التمديد الجديد أن تفرج «حماس» عن 20 رهينة من النساء والأطفال خلال يومين، في مقابل 60 سجيناً فلسطينياً في إسرائيل.

وقبل الإعلان عن التمديد، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عقب محادثات هاتفية مع الرئيس الأميركي جو بايدن، إن ثمة ترتيبات «للإفراج عن 10 رهائن آخرين كل يوم، وهذه نعمة. لكني أخبرت الرئيس أيضاً بأننا سنعود بعد الاتفاق إلى هدفنا: القضاء على (حماس) والتأكد من أن قطاع غزة لم يعد كما كان عليه» في السابق.

واستمر أمس، دخول المساعدات إلى قطاع غزة من الحدود المصرية، وأعلن الهلال الأحمر أنه تمكن من توصيل نحو 150 شاحنة مساعدات إلى مدينة غزة والمناطق الشمالية منذ بداية الهدنة.

وفي الوقت الذي تتكثف فيه الجهود الدبلوماسية على أكثر من جبهة لوقف الكارثة الإنسانية غير المسبوقة في غزة، استضافت مدينة برشلونة، أمس (الاثنين)، الاجتماع الدوري لـ«منتدى الاتحاد من أجل المتوسط»، الذي يضمّ وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي والدول المطلّة على البحر المتوسط، وعلى جدول أعماله بند رئيسي واحد هو رسم خريطة طريق لمستقبل القطاع وفلسطين بكاملها بعد أن تضع الحرب بين إسرائيل و«حماس» أوزارها.

وفيما دعا مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، إلى تمديد الهدنة بين إسرائيل و«حماس» من أجل العمل على «حل سياسي» للنزاع، شدد وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان على أهمية أن يعطي المجتمع الدولي الأولوية للإنهاء الفوري للعمليات العسكرية في قطاع غزة، وضمان المرور الكافي والآمن للمساعدات الإنسانية، والإفراج عن جميع الرهائن المدنيين. وأكد بن فرحان أهمية التحرك نحو خطة جدية وذات مصداقية لإحياء عملية السلام، بما يضمن إقامة دولة فلسطينية ذات سيادة مستقلة يتحقق فيها الكرامة والازدهار للشعب الفلسطيني الشقيق.


إسرائيل تفرج عن 33 سجيناً فلسطينياً... وتوافق على الإفراج عن 50 آخرين

أسير فلسطيني (يمين) لحظة لقاء عائلته بعد إطلاق سراحه مقابل إطلاق سراح رهائن إسرائيليين تحتجزهم حركة «حماس» (أ.ف.ب)
أسير فلسطيني (يمين) لحظة لقاء عائلته بعد إطلاق سراحه مقابل إطلاق سراح رهائن إسرائيليين تحتجزهم حركة «حماس» (أ.ف.ب)
TT

إسرائيل تفرج عن 33 سجيناً فلسطينياً... وتوافق على الإفراج عن 50 آخرين

أسير فلسطيني (يمين) لحظة لقاء عائلته بعد إطلاق سراحه مقابل إطلاق سراح رهائن إسرائيليين تحتجزهم حركة «حماس» (أ.ف.ب)
أسير فلسطيني (يمين) لحظة لقاء عائلته بعد إطلاق سراحه مقابل إطلاق سراح رهائن إسرائيليين تحتجزهم حركة «حماس» (أ.ف.ب)

أعلنت مصلحة السجون الإسرائيلية، ليل الاثنين-الثلاثاء، أنّها أطلقت سراح 33 سجيناً فلسطينياً بعيد إفراج «حماس» عن 11 من الإسرائيليين الذين تحتجزهم الحركة رهائن في قطاع غزة منذ هجومها على الدولة العبرية في 7 أكتوبر (تشرين الأول).

واتّفقت إسرائيل و«حماس» على هدنة لأربعة أيام بدأت (الجمعة)، وأفرجت خلالها الحركة يومياً عن حوالي عشرة رهائن إسرائيليين من النساء والأطفال مقابل إطلاق الدولة العبرية سراح ثلاثة أضعاف هذا العدد من الفلسطينيين المحتجزين في سجونها من نساء وأطفال وشبّان دون 19 عاماً.

وتنتهي هذه الهدنة صباح (الثلاثاء)، لكنّ الطرفين اتّفقا على تمديدها لغاية صباح (الخميس).

وقالت صحيفة «هآرتس»، اليوم الثلاثاء، إن إسرائيل تسلّمت قائمة بأسماء عشرة محتجزين سيتم الإفراج عنهم (الثلاثاء) وأخطرت عائلاتهم.

بدورها، قالت صحيفة «تايمز أوف إسرائيل»، يوم (الاثنين)، إن الحكومة الإسرائيلية وافقت على قائمة من 50 أسيرة فلسطينية لإطلاق سراحهن ضمن اتفاق تمديد الهدنة المؤقتة مع «حماس».

ونقلت عن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قوله في بيان قرب منتصف الليل بالتوقيت المحلي إن الحكومة وافقت على إطلاق سراح الخمسين شريطة إطلاق سراح المزيد من المحتجزين الإسرائيليين.

وذكرت الصحيفة أنه سيتم الإفراج عن نحو 20 إسرائيلياً مقابل الخمسين أسيرة الفلسطينيات، وفق ما نقلته وكالة أنباء العالم العربي.

وفي وقت سابق، أعلنت قطر و«حماس» التوصل إلى اتفاق لتمديد الهدنة الإنسانية في غزة يومين إضافيين، فيما أكدت الحركة الفلسطينية الاتفاق مع قطر ومصر على التمديد «بنفس شروط الهدنة السابقة».

ومن المقرر أن تنتهي الهدنة الحالية في السابعة من صباح غد (الثلاثاء) بالتوقيت المحلي (05:00 بتوقيت غرينتش).


البحرية الأميركية تعتقل معترضي «سنترال بارك»

تُحذر الحكومة اليمنية من خطورة تهديد الحوثيين للملاحة (إكس)
تُحذر الحكومة اليمنية من خطورة تهديد الحوثيين للملاحة (إكس)
TT

البحرية الأميركية تعتقل معترضي «سنترال بارك»

تُحذر الحكومة اليمنية من خطورة تهديد الحوثيين للملاحة (إكس)
تُحذر الحكومة اليمنية من خطورة تهديد الحوثيين للملاحة (إكس)

اتهمت القيادة المركزية الأميركية (سنتكوم) الحوثيين أمس بإطلاق صاروخين باليستيين صوب مدمرتها «يو إس إس مايسون» في خليج عدن، إثر استجابة البحرية الأميركية لنداء استغاثة من السفينة التجارية «سنترال بارك» التي استولى عليها مسلحون مجهولون. وأعلنت القيادة أن الصاروخين انطلقا من المناطق التي تسيطر عليها جماعة الحوثي المدعومة من إيران في اليمن، وأنهما «سقطا في خليج عدن على بعد نحو عشرة أميال بحرية من السفينتين».

وربط المسؤولون الأميركيون بين هذا الحادث والاعتداءات التي نفذها الحوثيون ضد إسرائيل ومصالح الولايات المتحدة في المنطقة، في ظل مخاوف إقليمية من احتمال اتساع نطاق الحرب بين إسرائيل و«حماس».

وقالت القيادة المركزية الأميركية في بيان إن الناقلة التجارية كانت تحمل شحنة من حامض الفوسفوريك عندما طلب طاقمها المساعدة إثر «التعرض لهجوم من جهة مجهولة». واستجابت المدمرة «يو إس إس مايسون» التي تحمل صواريخ موجهة والسفن المرافقة لها من قوة عمل مكافحة القرصنة التي تعمل في خليج عدن وقبالة سواحل الصومال، لنداء المساعدة و«طالبت بإطلاق السفينة». وأضافت أنه مع وصول البحرية الأميركية «نزل خمسة مسلحين من السفينة وحاولوا الفرار عبر قاربهم الصغير»، موضحة أن المدمرة الأميركية «طاردت المهاجمين، مما أدى إلى استسلامهم في نهاية المطاف». ولم تحدد البحرية الأميركية هوية المهاجمين.