جزر فرسان تبوح بأسرارها

جزر فرسان تبوح بأسرارها

الخميس - 12 صفر 1444 هـ - 08 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [15990]
زاهي حواس
د.زاهي حواس وزير الدولة لشئون الاثار المصرية السابق، وشغل سابقاً منصب مدير آثار الجيزة

في بداية شهر أغسطس (آب) الماضي أعلنت هيئة التراث بالمملكة العربية السعودية عن اكتشافات أثرية مهمة في عدد من المواقع الأثرية بجزر فرسان الواقعة في البحر الأحمر على مسافة نحو 40 كم من مدينة جازان جنوب المملكة العربية السعودية. وقد قام بتلك الاكتشافات الأثرية فريق علمي أثري سعودي من هيئة التراث بالتعاون مع فريق علمي فرنسي من جامعة باريس الأولى. وقبل أن نتعرض لما تم الكشف عنه وأهميته لا بد من التنويه أولاً إلى أن أعمال المسح الأثري والاستكشافات في جزر فرسان تعود إلى بدايات عام 2005م حين قام فريق علمي سعودي - فرنسي برحلات استطلاعية إلى جزيرة فرسان الغرض منها تحديد المواقع ذات الشواهد الأثرية والتي ستبدأ بها أعمال المسح الأثري والاستكشافات.
بدأت أعمال المسح الأثري بالجزيرة عام 2011م، واستمرت من وقتها حتى عام 2020م، وقد استطاع الباحثون تحقيق عدد من الاكتشافات المهمة التي أظهرت الكثير من المعلومات العلمية التي لم تكن معروفة من قبل ومنها أن تاريخ تلك المواقع المكتشفة بجزر فرسان يعود إلى 1400 قبل الميلاد. وأن الدور الذي لعبته موانئ فرسان في تجارة العالم القديم عبر البحر الأحمر كان مهماً للغاية.
وبالعودة للحديث عن الاكتشافات الحديثة فقد أخرجت الكثير من القطع الأثرية المهمة التي منها درع نحاسية تعود للعصر الروماني والقرنين الثاني والثالث الميلاديين إضافةً إلى أنواع أخرى من الدروع المميزة خلال العصر الروماني. كذلك تم الكشف عن الكثير من الأواني الفخارية سواء أواني التخزين أو أواني الاستعمال اليومي، وكذلك نقوش رومانية ترجع للقرن الثاني الميلادي، منها نقش من العقيق لأحد الشخصيات الرومانية الشهيرة ويدعى «جينوس»، وأخيراً تم العثور على رأس تمثال حجري حديث.
تؤكد هذه الاكتشافات الدور التجاري والحضاري المهم لجزر فرسان في البحر الأحمر وكيف كانت موانئ فرسان إحدى المحطات المهمة لحركة السفن في البحر الأحمر. ولا تزال أعمال البحث والاستكشاف تجري في «فرسان» وغيرها من المواقع الأثرية وفق استراتيجية محددة الأهداف وضعتها هيئة التراث بالمملكة من أجل إدارة التراث الثقافي وحماية المواقع التراثية والاستفادة منها في خطة المملكة الشاملة من أجل التنمية المستدامة.
إن العثور على دروع متنوعة ربما يشير إلى وجود حامية مخصصة لحماية الموانئ وتأمين حركة السفن العابرة. كما أنه بلا شك يشير إلى الأهمية الاستراتيجية للموقع. هذه الدلائل وغيرها تنتظر مزيداً من أعمال البحث والاستكشاف التي ستضيف صفحات جديدة إلى تاريخ المملكة القديم وهذا ما تقوم به هيئة التراث بالمملكة.
وتعد أعمال الكشف الأثري في مناطق الموانئ البحرية من أصعب مهام الكشف الأثري لكثير من الاعتبارات لعل أهمها عوامل التعرية والتآكل المعروفة والتي تتطلب القيام بأعمال مسح دقيقة تعتمد على عمليات حسابية ومعلومات عن حركة الرياح وحركات المد والجذر وغيرها من أجل رسم صورة أقرب للواقع لما كانت عليه المناطق البحرية والموانئ في عصورها القديمة. وجب توضيح هذا لكي يستطيع القارئ تقدير حجم ما يُبذل من مجهود لتحقيق كشف أثري في مواقع كهذه.
ولكن كما أقول دائماً فإن فرحة الكشف عن جزء من التاريخ القديم تُنسي الأثريّ كل الجهد والتعب الذي بُذل، وتُحفزه لمزيد من العمل الممتع والمثير.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو