أما عن العملة!

أما عن العملة!

السبت - 23 محرم 1444 هـ - 20 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [15971]
سمير عطا الله
كاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتية.

عندما كان الجنرال ميشال عون قائداً للجيش اللبناني كان يردد دائماً أن حماية لبنان في أمرين: الأمن والعملة. أي النقد أو الليرة. والآن على مسافة شهرين من نهاية عهده تجاوز سعر الدولار 32 ألف ليرة بعدما كان في بداية العهد 1500 ليرة. ويحمل اللبنانيون في مداولاتهم اليومية أوراق «العملة» كما كان يفعل الصربيون خلال حرب يوغوسلافيا، عندما طبع سلوبودان ميلوسيفيتش ورقة المليون دينار. ثمن فنجان قهوة. لكنها قهوة من نقيع الشعير وليس من البُن، مثل تلك التي كان يشربها الألمان والنمساويون غداة الحرب العالمية الأولى.
يقول ستيفان زفايغ في وصف التضخم الذي ضرب النمسا وألمانيا آنذاك إن دزينة البيض في ألمانيا أصبح ثمنها 4 مليارات مارك. وأصبحت سرعة التضخم في ألمانيا أكثر مائة ألف مرة منها في النمسا. بعد غياب سنة واحدة عن بيروت، وجدت أن عادات الناس قد تغيرت. مشهد الرجال يحملون كميات ضخمة من فئة المائة ألف ليرة، لتسديد فاتورة بسيطة. في عيادة طبيب شهير طلبت مني السكرتيرة 700 ألف ليرة، وسألتها كم بالدولار، قالت 25 دولاراً.
الأطباء هم الأكثر هجرة. أخبرت عن أستاذ مدرسة متقاعد مات جوعاً لأنه كان يعيش حياة مستورة من معاشه البالغ 800 ألف ليرة. الآن لا تكفي حياة يومين. طاعون التضخم هو أسوأ ما ضرب لبنان في سنوات العهد الماضية. ولكن اللبناني الغاشم سياسياً وفي اختيار سياسيين أخلاقيين، هو نفسه ملأ لبنان شيكات مساعدة اجتماعية ومتطوعين بلا حدود. وثمة مجاعة صامتة يداريها أهل الخير بينما تلعلع أصوات أهل الفجور السياسي كأن شيئاً لم يكن.
يقال الآن إن الدولة قد تطبع ورقة المليون ليرة، كما فعل صدام حسين وسلوبودان ميلوسيفيتش وطغاة أميركا اللاتينية. وبذلك، يخفّ عبء حمل الورق. أما عبء الحياة فلا يبدو في الأفق سوى المزيد منه. لم يحدث في تاريخ لبنان المعاصر أن تقاتل الناس على طوابير الخبز. ولا شاهدنا اللبناني مرة في مثل هذه الثياب الرثة كاشفة ذل التسوّل.
يقول زفايك في وصف بلاده في تلك الأيام: «كان الخبز فتائت سوداء طعمها مثل طعم القار والغراء، والشوكولاته مثل رمل ملون. وكان أحد الأولاد يطلق النار على السناجب في حديقتنا من أجل عشاء الأحد. وارتدى الناس على الدوام ثياباً قديمة أو ثياب القتلى من الجنود».
منظر آخر يبدو مستعاراً في بيروت من فيينا: المحلات المغلقة والمحلات الفارغة على وشك الإغلاق، والمدارس التي لا تلامذة ولا معلمون ولا أهالٍ قادرون على دفع الأقساط وشراء القرطاسية. لكن الحل قادم لا ريب فيه، فقد أعلن الرئيس عون أنه وضع لخلفه خريطة طريق يسير عليها لكي يستكمل ما حققه هو حتى الآن!


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو