عن رحيل أبي هشام المفيريج - روح الرياض

عن رحيل أبي هشام المفيريج - روح الرياض

الجمعة - 7 محرم 1444 هـ - 05 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [15956]
مشاري الذايدي
صحافي وكاتب سعودي

رحل عن دنيانا الفانية قبل أيام، الرجل الخلوق والنبع المتدفق بالمعلومات والحكايات الشفوية التاريخية والاجتماعية عن مدينة الرياض القديمة، الأستاذ والمهندس المتقاعد فهد بن محمد بن ناصر المفيريج، المعروف لدى أصحابه بأبي هشام.
رحيله كان بسبب مضاعفات عملية يفترض أنَّها بسيطة، لكن ما عن المقدّر مفرّ، فرحمة الله عليه، على تلك الروح الجميلة.
عرفته من سنوات قريبة، في مجلس صديق جليل مشترك، حاضر الجواب دوماً عن أي سؤال يتعلَّق بتاريخ ذلك الشارع أو المنزل أو الأسرة يتصل بالرياض، طبعاً يتحدَّث الراحل عن الرياض القديمة، رياض الملك عبد العزيز، والملك سعود، إلى رياض الملك فيصل تقريباً.
أكرمني بأن قبل مرافقتي له في جولة جميلة على أطلال الرياض القديمة قرب الجامع الكبير وحي «حوطة خالد» و«شلّقا» ومعالم تلك الأزمنة، وكان من أكثرها تشويقاً المنازل «الحديثة» التي بنيت في حوطة خالد للمستشارين العرب وغير العرب للملك المؤسس عبد العزيز، كانت منازل مبنية على طراز «سرايات» وفلل الباشوات والذوات في مصر الملكية، والنمط الشامي القديم... وما زال بعض هذه المنازل قائماً! ومنها منزل الشيخ يوسف ياسين، ابن اللاذقية ومستشار الملكين عبد العزيز وسعود، والحاج العويني الزعيم السياسي اللبناني، وغيرهما.
نشر الصحافي السعودي بدر الخريّف مادّة جميلة عن الراحل نشرت بصحيفة «الشرق الأوسط»، عقب رحيل أبي هشام، ومما جاء في تلك الكتابة أنَّ أسرة المفيريج ارتبطت بعلاقة مع ملوك الدولة السعودية وأمرائها، وصلت الأخوة بـ«الرضاعة» مع أسرة الملك خالد بن عبد العزيز الذي خلف الملك فيصل على عرش البلاد.
كانت أسرة المفيريج تسكن بجوار أسرة الملك خالد، في «حوطة خالد» في الرياض القديمة، ويقع هذا الحي اليوم تحت البرجين الشهيرين الكبيرين في «شارع الخزّان» حالياً... وما زالت بعض الأطلال قائمة لليوم.
بعد رحيل الملك خالد عام 1982 آلت بعض مقتنيات الملك لأسرة المفيريج، حيث أهدى الملك خالد هذه المقتنيات لناصر بن عبد الرحمن المفيريج عقب انتقال مقر إقامة الملك من حوطة خالد إلى سكنه في أم الحمام، ولا تزال الأسرة تحتفظ بهذه المقتنيات، ومنها راديو الملك خالد الخاص، وبندقية صيد، ومنظار (دربيل)، وساعات مختلفة، وبعض أدوات إعداد القهوة والشاي من دِلال وأباريق.
المحزن في رحيل أبي هشام أنَّه لم يتم توثيق مروياته النادرة، خاصة عن تاريخ أهل الرياض، وأبرزهم آل سعود طبعاً، كما تاريخ مدرسة ابن مفيريج العلمية القديمة، توثيقاً مهنياً كما هو المتبع في نمط التوثيق الشفوي... بل ليته سلم - رحمة الله عليه - من بعض المضايقات ممن لا يعملون حقاً ولا يريدون لغيرهم أن يعمل.
لولا بعض التسجيلات التي قام بها الأستاذ محمد الهمزاني للراحل، كما بعض مواد قناة الإخبارية، لما بقي من مرويات الرجل إلا أحاديث المجلس والسمر والرحلات البرية بربوع السعودية التي كان الراحل يعشقها مع أصحابه.
من هنا نجدّد الدعوة لتدارك من بقي من «وعاة ورواة» الرجال والنساء، لنسخ ذاكرتهم وتخليدها.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو