كلمات العرب «شبه» الخالدات

كلمات العرب «شبه» الخالدات

الثلاثاء - 28 ذو القعدة 1443 هـ - 28 يونيو 2022 مـ رقم العدد [15918]

سوف أستعرض معكم أقوالاً متناثرة من كتب التراث، تلقي الضوء على الحياة التلقائية من حياة العرب الأوائل، وغالبية القائلين ليسوا معروفين، وسوف أعلق على بعضها، ومنها:
السخاء هو: إعطاء الأقل وإبقاء الأكثر، أما الجود فهو: إعطاء الأكثر وإبقاء الأقل، أما الإيثار فهو: إعطاء الكل من غير إبقاء شيء. لم أعرف في حياتي السخاء، ناهيكم عن الجود والإيثار.
وسألوا أحدهم: كيف أنت في دينك؟، فقال: أخرقه بالمعاصي وأرقعه بالاستغفار.
كما قال (الأصمعي): سمعت أعرابياً يقول: ما رأيت ظالماً أشبه بمظلوم من الحاسد، حزن لازم، وتعس دائم، وعقل هائم، وحسرة لا تنقضي.
وأعرض رجل عن شاتمه، فقيل له: ما لك لا ترد؟ فقال: والله لا أدخل في حرب الغالب فيها شر من المغلوب. بالنسبة لي ما أكثر ما دخلت في هذه الحروب وخرجت (معطوباً).
وهذا (أشعب) مر به أحدهم وهو يجر حماره، فقال له: لقد عرفت حماري يا أشعب ولم أعرفك، فجاوبه: لا عجب فالحمير تعرف بعضها.
ومن أحسن ما يحكى أن رجلاً كان مع أحد الصالحين، فمروا على جماعة يشربون الخمر، فقال الرجل: يا سيدي ادع على هؤلاء المجاهرين بالمنكر، فقال: اللهم كما فرحتهم بالدنيا، ففرحهم بالآخرة. فبهت الرجل، ولكن لم تمض مدة حتى اهتدى كل منهم وحسن حاله.
ذهب أحد الثقلاء إلى شيخ مريض وجلس عنده مده طويلة، وطلب منه أن يوصيه، فقال له الشيخ: إذا دخلت على مريض فلا تطل الجلوس - بمعنى (وريّني عرض أكتافك).
وصف أعرابي رجلاً ماجناً فقال: والله لو أبصرته عيدان القيان لتحركت أوتارها، ولو رأته مومس لطار خمارها. هذا ليس ماجناً فقط، ولكنه مغلّف (بكاريزما)، أين أنا منها؟!
جلس شيخ بين شابين فاتفقا أن يسخرا منه، فقال أحدهما: يا شيخ أأنت أحمق أم جاهل؟، فقال: أنا بينهما.
وذهب رجل إلى حفل، فأطال معه أصحاب الحفل، وتحدثوا في أمور القرآن ولم يطعموه شيئاً، فخرج متذّمراً وهو يقول: حفظوا كل ما في القرآن إلاّ سورة المائدة!!
دخل رجل مجنون يوماً إلى حمام عمومي، وكان يغير مئزره، فرآه (أبو حنيفة) الذي كان جالساً يتبخر في طرف الحمام، فأغمض عينيه، فقال له المجنون: متى أعماك الله يا شيخنا؟، فرد عليه: حين هتك الله سترك.
سأل أحدهم غلامه: أي يوم صلينا الجمعة في الرصافة؟!، ففكر الغلام طويلاً ثم قال: أظنه الثلاثاء يا سيدي. إنني لا أبتعد عن الغلام أو هو لا يبتعد عنّي.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو