من يمنع العراق من الغناء؟

من يمنع العراق من الغناء؟

الاثنين - 13 ذو القعدة 1443 هـ - 13 يونيو 2022 مـ رقم العدد [15903]
مشاري الذايدي
صحافي وكاتب سعودي

أقرأ خبر هجوم بعض الميليشيات التابعة لإيران على مقرّ الحفل الغنائي للفنان المغربي سعد لمجرد، وتخريبه، ومن ثم إلغاء الحفل، ثم قلت؛ هل هذا عراق الطرب والفنون منذ فجر التاريخ المعلوم؟
هل هذا العراق الذي جعل البابليون فيه آلهة للموسيقى (إنانا) ورفعوها لصدارة المعبودات؟ هل هذا العراق الذي اكتشفت فيه «القيثارة السومرية» التي يعتقد أنها أقدم آلة موسيقية بشرية مكتشفة؟ هل هذا العراق الذي جعل ملحمة الخلود التاريخية «غلغامش» ملحمة غنائية عبر الزمان؟
ثم هل هذا عراق العهود الذهبية للغناء والفنون في فجر الدولة العباسية الكبرى وضحاها، عراق إبراهيم الموصلي وإسحاق الموصلي؟ عراق كشفت لنا عن عظمته الفنية موسوعة عربية قديمة، هي «الأغاني» للأصفهاني؟
هل هذا عراق ملّا عثمان الموصلي، ومحمد القبانجي، وسعدي الحلّي، وناظم الغزالي، وجميل بشير، وياس خضر، وسعدون جابر، والقراغولي، وكاظم الساهر، وغيرهم كثير من الرجال والنساء؟
عراق المقامات البغدادية والأغاني الريفية الفراتية في أوسطه وجنوبه؟
لا... ليس هذا هو العراق العريق، لكنَّه عراق الجهلة وأعداء النور والحياة، من عصابات النظام المظلم في إيران، نظام يقدّس الكآبة باسم المقاومة، ويريد مسخ هوية العراق وجعله ملحقاً خمينياً فاقداً لروحه الحقيقية.
إلغاء حفل الفنان المغربي سعد لمجرد، في مدينة السندباد ببغداد... بسبب الخوف من جريمة يرتكبها حزب تابع لإيران، يثير النقاش حول هوية الدولة العراقية اليوم، هل حقاً كما تقول المادة 38 من الدستور، هي دولة تكفل حرية التعبير... دولة مدنية؟ أم يراد لها من هذه الميليشيات مصيراً مثل مصير النظام الإيراني الذي يئن الإيرانيون اليوم منه؟
هذه الميليشيات تصادر قرار الشعب العراقي والأسرة العراقية، رغم أنفهم، لأنَّه طبقاً لإدارة المدينة السياحية التي نظمت حفل الفنان المغربي، فإنَّ بطاقات الحفل نفدت تماماً قبل أن تداهم المدينة هذه المجاميع المسلحة، وبعضهم كان معمماً.
نقابة الفنانين العراقيين ترجمت غضبها من هذه «الغزوة» ببيان جاء فيه: «العراق للجميع، وندين بأعلى درجات الحدة هذه الممارسات، التي تنتمي للتنظيمات المتشددة ومتطرفي العصور الوسطى، لا إلى بلدٍ تمّ اختراع أول آلة موسيقية على أرضه».
النقابة دعت الجهات الحكومية إلى «القيام بواجباتها عن مصادرة حق المواطن العراقي، الذي حضر هذه الفعاليات برفقة عائلته بحثاً عن بصيص أمل ينقذه من دخان الصراع السياسي، الذي يحيط بالمشهد العراقي منذ سنين».
لكن أقول للنقابة العراقية، التي تريد فعلاً من الجهات الحكومية؛ أبشر بطول سلامة يا مربع... فالكل يعلم من يقصف مدينة أربيل... ولكن من يجرؤ من حكومة بغداد على القول، فضلاً عن الفعل صوناً لسيادة العراق؟
وبعد... سيظل العراق نبعاً حضارياً متدفقاً لا تمنعه حصوات صغار من الجريان، فهو نهر الحضارة الهدّار عبر التاريخ... وسيظلّ.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو