مراحل طريق الحج المصري

مراحل طريق الحج المصري

الخميس - 27 شهر رمضان 1443 هـ - 28 أبريل 2022 مـ رقم العدد [15857]
زاهي حواس
د.زاهي حواس وزير الدولة لشئون الاثار المصرية السابق، وشغل سابقاً منصب مدير آثار الجيزة

إن طريق الحج المصري لم يسلكه فقط الحجاج من مصر، ولكن أيضاً من ليبيا وتونس والمغرب العربي والمسلمون في بلاد أفريقيا، وكذلك الحجاج من بلاد الأندلس. وحسبما ذكره الدكتور علي الغبان في دراسته عن طريق الحج المصري، فقد مر طريق الحج المصري بأربع مراحل زمنية متميزة.
تمتد المرحلة الأولى من الفتح الإسلامي وحتى منتصف القرن الخامس الهجري، حيث كان طريق الحج يسلك مسارين مختلفين داخل الجزيرة العربية؛ المسار الأول داخلي والآخر ساحلي.
وتمتد المرحلة الثانية من منتصف القرن الخامس الهجري وحتى عام 666 هجرية. فعلى مدار أكثر من مائة عام توقف استخدام الطريق البري، وكان الحجاج يركبون السفن إلى قوص جنوب قنا الحالية ومنها يسافرون بالقوافل إلى عيذاب على ساحل البحر الأحمر لكي يعبروا البحر بالسفن إلى الحجاز.
أما المرحلة الثالثة وهي التي تشغل الفترة الزمنية من 667 هجرية وحتى 1301 هجرية فتمثل العودة إلى إحياء الطريق البري القديم مرة أخرى.
كانت العودة إلى إحياء الطريق البري بفرمان السلطان المملوكي الظاهر بيبرس الذى أوقف سفر الحجاج بحراً عبر عيذاب. وقام الظاهر بيبرس في ذلك العام بإرسال كسوة الكعبة المشرفة وقافلة الحج الرسمية بطريق البر.
وكانت الرحلة من القاهرة إلى مكة المكرمة تستغرق شهراً كاملاً. وكما نرى، فقد استمرت هذه المرحلة لأكثر من ستة قرون وخلالها شهد الطريق البري كثيراً من التغيرات والإنشاءات المعمارية، وكذلك توسع محطات قوافل الحجيج على طول طريق الحج. وفي عام 1301 هجرية، خرجت آخر قافلة حج رسمية من مصر إلى مكة على الطريق البري.
وتمثل المرحلة الرابعة التطور الأخير الذي طرأ على طريق الحج المصري، وقد بدأ من عام 1302 هجرية إلى وقتنا الحاضر، ويميزه توقف استخدام الطريق البري أو طريق القوافل، وعاد الحجاج للسفر بحراً من السويس.
وخلال القرن العشرين بدأ السفر جواً إلى المملكة وهو الأكثر انتشاراً واستخداماً لحجاج بيت الله الحرام.
وعلى الرغم من أن الحجاج توقفوا عن السفر بالقوافل براً إلى مكة والمدينة، فإن طرق الحج القديمة ستظل جزءاً من التاريخ الإسلامي والوجدان الشعبي، ولا تزال قصص الأجداد الذين حجوا بيت الله الحرام على ظهور الإبل تروى في الريف المصري شمالاً وجنوباً من قبيل إظهار مدى تعلق المصريين بشعيرة الحج إلى بيت الله الحرام.
وقد كان من عادات الحج في مصر، ولا تزال موجودة إلى الآن في الريف المصري، أن يقوم أهل الحاج بتزيين واجهة المنزل قبيل عودة الحاج من الأراضي المقدسة، فيرسمون الكعبة المشرفة والجمال دلالة على قيام الحاج بالسفر بالطريق البري عن طريق القوافل، أو يرسمون سفينة إذا كان السفر إلى مكة قد سلك الطريق البحري بالسفينة، والآن نرى معظم الرسومات في الريف تتضمن رسم الطائرات.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو