الاعتدال الديني مسؤولية مستدامة

الاعتدال الديني مسؤولية مستدامة

الثلاثاء - 18 شهر رمضان 1443 هـ - 19 أبريل 2022 مـ رقم العدد [15848]
يوسف الديني
كاتب سعودي

ربما كان موسم رمضان هذه السنة من المواسم القليلة التي يمكن اختبار الحالة الدينية بعيداً عن مؤثرين مهمين؛ الأول تصدر مسألة الإرهاب والتطرف في المشهد اليومي، والثاني تراجع استهداف دول الاعتدال، وفي مقدمتها السعودية، من خلال الملف الديني، إضافة إلى تحوّلات جذرية في الحالة الدينية عبر دخول لاعبين جدد من الثقافة إلى التراث وصولاً إلى الإعلام الجديد بأدواته ولغته، ما ساهم في فض الاحتكار عن واحد من أهم الروافد الروحية للبشرية في العالم والأكثر إلحاحاً وفقاً لكثير من الدراسات ومراكز الأبحاث التي ترصد الحالة الدينية والروحية وموجات العودة للجذور والذات والهويّات الأساسية ومنها المكون الروحي والديني.
الملاحظة الأولى وأنا أتابع الحالة الدينية منذ 3 عقود تقريباً هي انتقالها من الفردانية إلى المأسسة التي لا تزال بحاجة إلى كثير من البرامج والاستدامة؛ خصوصاً مع فترات الاختطاف التي امتدت لعقود بسبب تغول الإسلام السياسي ثم جماعات العنف التي أنتجته وضعف المؤسسات الرسمية عن الوصول للفئات المستهدفة بأدواتها ولغتها وتمركز المقولات الدينية في تشكّلات (فرق، مذاهب، شخصيات مؤثرة) لم تعد قادرة على الانتشار الأفقي وليس هذا دورها قدر أن تشكل الرؤى والأفكار الأساسية والتخصص، وهذا ما أنتج في تجربة المؤسسات الغربية حتى نماذج من التجارب الروحية الشرقية ما أطلق عليه «الدين اليومي» بمعنى التلبس بالحالة الدينية من دون الخوض في تعقيدات الخلافات والتخصص، وهو قريب مما عرفته التجربة الإسلامية في العصور المبكرة بـ«المجمع عليه» ولاحقاً «دين الجماعة».
اليوم من يتابع ما تحاول منصات الإعلام والقنوات المختلفة استثماره في المواسم الدينية من محتوى ديني رغم تخلصه من مسألة الاعتماد على تيارات وجماعات بعينها وقع في فخ تنميط الأشخاص وتحويلهم إلى أيقونات ونجوم مشاهدة رغم انحسار ظاهرة الدعاة الجدد حتى شخصيات التجديد الديني الذي لم يصل لشرائح كثيرة من المجتمع بسبب نخبويته وبعده عن جذر ونسغ المقولة الدينية، وهو سهولة اللغة ومباشرتها والقدرة على تحريك العاطفة والتأثير، ومنها ظهرت تيارات أخرى تحاول أن تستنسخ تجارب روحية مصطنعة بعيدة عن سياقها المجتمعي وكررت نفس مآزق الإسلام السياسي من التحول إلى طائفة واستغلال الناس، وأقرب مثال انتقال كثير من المعسكر الثاني إلى الأول عبر دورات تطوير الذات أو دورات الإرشاد الروحي والنفسي من دون تأصيل أو منهجية علاوة على التخصص.
اليوم هناك حاجة ملحة إلى الاهتمام بالمكون الديني من زاوية بحثية كأحد أهم جوانب الأمن الفكري، وكلنا يدرك الدور الكبير الذي لعبته المراكز الفكرية في معركة الحرب على التطرف ومنها مركز اعتدال، واليوم هناك حاجة أكبر إلى مشروع «استدامة الاعتدال» باعتباره استراتيجية تبلي الدافع المتجدد للدين والروحانية والإسلام المعتدل من دون حالة ضعف أو فراغ تمكن من إعادة إنتاج مشكلة اختطافه مجدداً.
الاعتدال الديني اليوم ليس مطلباً ترفياً للمنطقة ولا للعالم مع تداخل المسألة الدينية وتمدد تحدياتها المتصلة بالهوية والهجرات واستقرار بؤر التطرف في قلب العالم الغربي، فهو اليوم يعد آخر نقطة عبور لأزمة صراع على المعنى بين الإسلام السياسي من جهة وبين الأنظمة السياسية التي بدأت تتعافى من ضغط التطرف المهدد لاستقرارها، لكن هناك أدواراً أهم في إدماج الحالة الدينية والاعتدال ضمن برامجها طويلة الأمد كأحد أهم روافد الأمن الفكري الذي لا يقل أهمية عن الاقتصادي والسياسي والغذائي.
الإطلالات الأخيرة لولي العهد الأمير محمد بن سلمان مهندس رؤية 2030، التي يراهن عليها السعوديون اليوم وكثير من العقلاء في المنطقة، وحواراته، شملت جوانب مهمة عن مسألة إدماج الاعتدال الديني والقيم الإسلامية الأساسية في الرؤية، باعتبار أن الاعتدال الفكري والتسامح الديني في الرؤية السعودية الجديدة ليس خياراً أو مجرد شعارات دعائية أو رسائل للخارج؛ بل مطلب ملحّ لمنع العوائق ضد مشروعات التنمية المقبلة التي تتطلب تحرير الفرد السعودي من قائمة طويلة من الملفات العالقة في التشابك الديني السياسي والاقتصادي في خطابنا المعاصر، التي لا تخرج عن كونها موضع اجتهاد يقابله اجتهاد مثله، هناك اليوم حاجة إلى تحويل هذه الإشارات المهمة إلى برنامج مستدام ومنهجي مبني على مؤشرات للحالة الدينية وتعافيها كرافد مهم للحياة اليومية.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو