أميركا والغرب في المسألة الأوكرانية

أميركا والغرب في المسألة الأوكرانية

الأحد - 17 شعبان 1443 هـ - 20 مارس 2022 مـ رقم العدد [15818]

لقد فقدوا مصداقيتهم تماماً، انكشفوا إلى أقصى درجات الانكشاف، سقطت أوراق توت كثيرة في الحرب الأوكرانية.
موقف الغرب من دول الخليج أصبح كلاعب السيرك، فبعد أن كانت قضايا حقوق الإنسان هي ما يحدد موقفه منها، وبعد أن كان ملف حقوق الإنسان سيفاً مسلطاً على الرقاب، فجأة تراجعت أهميته الآن ولا يفتح حتى بعد أن جرى تنفيذ حكم الإعدام بحق 81 إرهابياً نالوا جزاءهم العادل نظير قيامهم بأفعال إجرامية في المملكة العربية السعودية، وإنما كان ممكناً أن يكون هذا الموضوع شغل الغرب الشاغل، لكنهم أهملوه وقفزوا عليه ولم يتطرقوا له!
ثم فجأة ومن دون سابق إنذار تحول «الحوثي» لجماعة إرهابية، وهو الذي لم يتغير منذ سبعة أعوام، وهم من نزعوا عنه هذه الصفة قبل سنة، الآن أصبح منظمة إرهابية والكل يتسابق على إدانة هجماته على المدنيين!
حتى الاتفاق النووي الإيراني يتأرجح بعد أن كان شبه منتهٍ، والصحافة الأميركية بدأت تضغط على إدارة الرئيس بايدن لتصلح علاقاتها مع السعودية، بل تطالب الرئيس بأن يختار إما إيران أو السعودية؛ فهو لن يستطيع أن يأخذ الاثنين. أما شيطنة دول الخليج والإساءة إليها إعلامياً فتتم حسب موقفها من زيادة الإنتاج النفطي لا وفق معايير أخلاقية.
هي الحاجة إذن، وهي المصلحة. في النهاية لا القيم ولا المبادئ من يحكم العلاقة.. أخيراً انتهت لعبة المعلم الذي يلقن العالم دروساً في الأخلاق، وانكشف الوجه الحقيقي له.
لسنا وحدنا من يشكو التفكير الغربي المفضوح والازدواجية الفاقعة؛ فقد أدلى المتحدث الرسمي للخارجية الصينية وانغ ون بين، بهذه التصريحات عندما طُلب منه التعليق على تقرير يفيد بأن مسؤولاً دفاعياً أميركياً كبيراً، لم يُكشَف عن هويته، قال يوم الخميس، إن الصين تعرب باستمرار عن قلقها إزاء الوضع في أوكرانيا، لكنها غير مستعدة لإدانة روسيا أو فرض عقوبات عليها كما فعلت دول أخرى، وليست لديها نية للمشاركة في أي شكل من أشكال الحل الدبلوماسي للقضية الأوكرانية.
قال وانغ، إن «نشر معلومات مضللة لا يمكن أن يخفي مسؤولية من أثاروا الأزمة الأوكرانية، بل يكشف نية الجانب الأميركي الحقيقية للاستفادة من هذه الأزمة».
وأضاف وانغ، أن الولايات المتحدة يجب أن تجيب بصدق عن الأسئلة التالية:
- ادعت الولايات المتحدة أن تعزيز توسع حلف شمال الأطلسي (الناتو) يخدم السلام. هل حققت هذا؟
- ادعت الولايات المتحدة أنها ستمنع الحرب في أوروبا. هل فعلت هذا؟
- ادعت الولايات المتحدة أنها ملتزمة إيجاد حل سلمي لهذه الأزمة. لكن بعيداً عن تقديم مساعدة عسكرية وزيادة قوة الردع، ماذا فعل الجانب الأميركي من أجل السلام؟
ونحن نضيف سؤالاً طُرح منذ بداية الحرب الأوكرانية... رفضت الولايات المتحدة نشر صواريخ روسية في كوبا في الستينات لأنها ترى في ذلك تهديداً لأمنها القومي، وحثت أوكرانيا على طلب الانضمام للناتو وهي تعرف مسبقاً ردة فعل روسيا على ذلك، أليست تلك ازدواجية معايير وتناقضاً مفضوحاً؟
حتى هنري كسينجر، عرّاب السياسة الخارجية الأميركية، نصح الأميركيين بأن يبتعدوا عن أوكرانيا ويجعلوها منطقة محايدة ويسعوا لمزيد من الاستقرار فيها والتنمية؛ فذلك سيكون أكثر فائدة للأمن الدولي والسلام، خاصة أن الناتو لن يحتاجها وروسيا لن تجد ذريعة لاجتياحها بعدها وسيتحقق ما يريده الأطراف الثلاث؛ الناتو وروسيا وأوكرانيا.
لكن، ماذا فعلت الولايات المتحدة؟ أصرت على أن الأمر يعود لحرية اختيار أوكرانيا، وأن قرارها سيادي حر، وشجعتها على تقديم الطلب للانضمام إلى الناتو، والأوروبيون فعلوا الشيء ذاته؛ مما جعلها في مرمى الخطورة على الأمن الروسي، ثم ماذا حدث؟ تخلوا عنها!
ورغم علمها بأن ذلك لن يسكت عنه الروس، ورغم كل الطلبات الروسية منذ 2016 إلى 2022 بضمانات إبقاء أوكرانيا منطقة محايدة، فإن الأميركيين دفعوا الحكومة الأوكرانية دفعاً لتقديم الطلب، والآن أكثر من يريد إطالة أمد الحرب هم الأميركيون، بل حتى أكثر من الأوروبيين، الذين وجدوا أنفسهم ضحايا للاندفاع الأميركي ورد الفعل الروسي.
فكلما تقاربت وجهات النظر الروسية - الأوكرانية في المفاوضات، أعلن الأميركان أنهم سيرسلون أسلحة نوعية لأوكرانيا، وكلما رفضت دول أوروبية توسيع نطاق الحرب، صرح مسؤول أميركي تصريحاً تضطر دول أوروبية إلى نفيه، وكأن الأميركان يتمنون ألا تنتهي الأزمة؛ لأن ذلك من شأنه إضعاف روسيا على المدى الطويل ومن شأنه زيادة تبعية أوروبا لأميركا وزيادة الطلب على التسليح الذي رفع من المبيعات الأميركية وازدهرت سوقها، وهذه أهداف كبيرة أميركا على استعداد لتحمل عبء زيادة أسعار البنزين من أجله أو على الأقل إلى أن ترى أثر ذلك منعكساً على الاقتصاد الروسي وترى تضعضعاً في موقف بوتين الداخلي.
أي نفاق أكثر من ذلك؟


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو