الكرملين ينزل عن شجرته النووية!

الكرملين ينزل عن شجرته النووية!

السبت - 1 شعبان 1443 هـ - 05 مارس 2022 مـ رقم العدد [15803]
راجح الخوري
كاتب لبناني

يحاول الكرملين أن يزيل عن الرئيس فلاديمير بوتين فكرة التهديد باستعمال ترسانته النووية، بعدما سمعه العالم بذهول يأمر بوضعها في التأهب، ومن الضروري أن نتذكر هنا، ملامح المفاجأة التي صعقت ضمناً وزير دفاعه سيرغي شويغو ورئيس أركانه فاليري غراسيموف، اللذين وجه إليهما الكلام، ذلك أنه ليس من زعيم حكيم يلوّح باستعمال السلاح النووي في حرب لن يكون فيها لا منتصر ولا مهزوم بل دمار وخراب شاملان!
بوتين ليس بالضرورة كما يصفه محللون غربيون، أي أنه «زعيم قاسٍ وسلطوي ويعاني من الهذيان وجنون الارتياب»، ومن هؤلاء ستيف روزنبرغ الذي كتب مذكراً بما قاله بوتين عام 2018 من أنه «إذا قرر أحدهم تدمير روسيا فإننا نملك حق الرد القانوني.. نعم ستكون كارثة على الإنسانية والعالم، لكنني كمواطن ورئيس دولة روسيا أقول ما حاجتنا إلى عالم ليس فيه روسيا»، وهذا ما يمكن إضافته إلى رأي ديمتري موراتوف الحائز جائزة نوبل ورئيس تحرير صحيفة «نوفايا غازيتا» الروسية، الذي قال «إن خطاب الـ65 دقيقة الذي قدمه بوتين قبل الاجتياح الروسي لأوكرانيا، أظهر أن بوتين لم يكن يتصرف كزعيم للكرملين وإنما كزعيم للكوكب. يقول إذا لم توجد روسيا فما حاجتنا إلى الكوكب؟».
كل ما ساقه بوتين عن أن أوكرانيا هي جزء من روسيا تم اقتطاعها وأن الروس الأوكرانيين شعب واحد في بلدين (على طريقة حديث الرئيس حافظ الأسد عن لبنان وسوريا) هو مجرد طموح إلى إعادة سيطرة موسكو على سبحة الدول التي انفرطت بعد انهيار الاتحاد السوفياتي، ويبدو في هذا السياق كمن يستلهم هتلر، الذي قام في مارس (آذار) من عام 1938 بالدخول إلى منطقة سوديتين في تشيكوسلوفاكيا، بحجة أنه يريد حماية الألمان السوديت هناك، وسط صمت نيفيل تشمبرلين والرئيس الفرنسي إدوار دالاييه «حرصاً على السلام»!
كانت ردات الفعل على تهديد بوتين بالنووي أشبه بمن يلقي المياه على رأس ملتهب كالقول إن ذلك نتيجة عزلته بسبب «كورونا»، أو كاعتبار الأمر بأنه نوع من الترهيب الجيوسياسي، أو كما قال وزير الدفاع البريطاني بن والاس إنه مجرد استعراض للقوة نظراً إلى تعثر عملية الغزو في الأيام الأولى.
لكن الكرملين بدأ النزول عن الشجرة النووية، بعد مرور أقل من 24 ساعة على تهديدات بوتين، عندما ربط المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف التهديد بأنه رد على تصريحات غير مقبولة بشأن اشتباكات محتملة بين الناتو وروسيا بسبب الهجوم على أوكرانيا، لكن لم يكن واضحاً على ماذا اعترض بوتين، وخصوصاً أن تصريحات وزيرة الخارجية البريطانية ليزا تراس وغيرها من المسؤولين الأوروبيين حذرت من أنه إذا لم يتم إيقاف روسيا وتعرضت دول أخرى للتهديد فقد ينتهي الأمر بالصراع مع الناتو، فكيف اعتبر بوتين ذلك تهديداً؟
يوم الأربعاء الماضي نزل وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خطوة جديدة عن الشجرة النووية عندما حذر من أن «الحرب العالمية الثالثة ستكون نووية ومدمرة»، رابطاً تهديد بوتين بذريعة واهية عندما قال إن روسيا ستواجه خطراً حقيقياً إذا حصلت كييف على أسلحة نووية، وإن موسكو لن تسمح لها بامتلاك سلاح نووي، هذا في وقت تواصل فيه الآلة العسكرية الروسية قصف كييف والمدن الأوكرانية، لكن الرد جاءه من الرئيس الأميركي جو بايدن عندما قال: «ستكون حرباً نووية من دون شك، ولكننا لن نسمح لأي استفزازات أن تخرجنا عن إرادتنا وتدفعنا إلى شن الحرب».
مساء الأربعاء وجد الكرملين الذي بدأ يحس بوجع العقوبات الاقتصادية، أن من الضروري قطع الشك باليقين وإكمال عملية النزول عن الشجرة النووية، وهكذا لم تجد ماريا زاخاروفا المتحدثة باسم الخارجية الروسية غير إذاعة «W radio» الكولومبية، لتعلن أن روسيا لا ترغب في الوصول إلى سيناريو «الضغط على الزر النووي»، في العلاقات مع الدول الغربية تحت أي ظرف. وأضافت: «نحن ننطلق من أن هذا السيناريو المروع لن يتحقق أبداً وتحت أي ظرف كان». وزيادة في التعمية قالت يبدو أنكم تخلطون بيننا وبين الولايات المتحدة، فروسيا لم تتحدث عن ذلك قط»!
كان الرئيس بوتين يلوح بالنووي بينما بدأت الدول الغربية تنفيذ سلسلة خانقة من العقوبات ضد روسيا، لا بد أن بوتين تذكر جزءاً من ذلك بعد ضمه القرم عام 2014 يوم قال الرئيس الأميركي الأسبق باراك أوباما: «إن الاقتصاد الروسي يتداعى»، لكن التداعيات الآن بعد أسبوع ونيف من اجتياح أوكرانيا أدت إلى انخفاض قيمة الروبل بنسبة تزيد على 30% «وإلى رفع الفائدة إلى أكثر من 20%» وعندما يعلم بوتين أن «سيبربنك» وهو أكبر مصرف في روسيا يتجه إلى إشهار افلاسه، ويعرف أن طوابير الروس الذين يحتشدون أمام أبواب الصرافات الآلية لا نهاية لها، وأن الغرب يستعد حتى للإعلان عن الحظر على النفط الروسي، فليس من المنطق أن يقول إن العقوبات غير فعالة!
طبعاً يعرف بوتين القادم من أقبية «الكي جي بي»، أن المظاهرات ضد الحرب تتصاعد في روسيا، وأن إليكسي ستوليانوف خطيب ابنة وزير الدفاع سيرغي شويغر كتب «أن السلام أكبر هدية»، كما فعلت ليزا بيسكوفا ابنة ديمتري بيسكوف، وعندما أعلن الكرملين يوم الأربعاء أن شعبيته تتصاعد، نشرت جريدة «الصن» البريطانية صوراً لأطفال تم اعتقالهم لأنهم كانوا بين آلاف المتظاهرين في موسكو، وأرادوا وضع الزهور أمام سفارة أوكرانيا، ويعرف أيضاً أنه سيمضي في قصف أوكرانيا حفظاً لماء وجهه، ولعل الأهم أنه بات يعرف أنه عندما يقول لويد أوستن وزير الدفاع الأميركي إنه لم يرَ حلف الناتو أكثر اتحاداً وعزماً مما هو اليوم، فإن ذلك نتيجة رهان خطأ على حصول انقسامات بين أعضاء الحلف.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو