راجح الخوري

راجح الخوري

كاتب لبناني

مقالات الكاتب

تمزيق الديموغرافيا السورية

عندما تم التوقيع في مؤتمر «آستانة - 4»، في الرابع من مايو (أيار) من العام الماضي، على مذكرة تفاهم بي

«تخصيب» الاختناق الإيراني

قبل أن يصل خطاب علي خامنئي، الذي أطلق رصاصة الرحمة على رأس الاتفاق النووي إلى العواصم الغربية، كانت

رودس إيراني ـ إسرائيلي في عمّان!

كانت «ليلة الصواريخ» في العاشر من مايو (أيار) الماضي حاسمة عسكرياً، وكذلك لجهة الترتيبات الأمنية الت

«تزحيط» إيران من سوريا!

منذ بداية التدخل العسكري الروسي دعماً للنظام السوري في نهاية سبتمبر (أيلول) من عام 2015، أحسّ الإيرا

العظمة للدم لا للسفارة!

عندما وصلت صورة «السيلفي» المركبة التي جمعت جاريد كوشنير وزوجته إيفانكا وبنيامين نتنياهو وزوجته، وور

انتخابات على حافة انفجارات

مساء الثلاثاء الماضي مع انتهاء عملية الانتخابات النيابية، فاجأ الرئيس ميشال عون اللبنانيين برسالة وج

شرف الأسرة الدولية والوحل السوري!

يوم الثلاثاء الماضي قال الرئيس إيمانويل ماكرون أمام البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ، إن الضربات العسك

قصف موسكو وطهران بالدولار!

عندما كان الرئيس دونالد ترمب مجتمعاً مع قادته العسكريين يوم الاثنين الماضي لدرس عملية الرد على الهجو

الكوميديا الانتخابية في لبنان!

في ساحات بيروت والمدن اللبنانية لم يبقَ مكان ليغطي عليه عصفور أو يمامة، فقد اكتسحت الشعارات واللافتا

هذه هي السعودية الجديدة

رسمت زيارة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، والوفد الوزاري الواسع، وكبار المسؤولين الذين رافق

صداقة مميزة وشراكة استراتيجية

عندما أُغلقت الأبواب في المكتب البيضاوي في البيت الأبيض، كان كل شيء قد تم إعداده لمناسبة مميزة، كان

أهم صانع للتطوير… والعناوين!

قبل أن يعلن البيت الأبيض مساء الثلاثاء الماضي أن الرئيس دونالد ترمب سيستقبل ولي العهد السعودي الأمير

خلافات لبنانية تعصف بمؤتمر باريس!

كل الإشارات والرسائل المبطنة التي وجهت إلى بيروت عشية مؤتمر «باريس 4»، الذي سيعقد في السادس من أبريل

لماذا استعجال نقل السفارة الأميركية إلى القدس؟

عندما وافق الكونغرس الأميركي عام 1995 على قرار نقل السفارة الأميركية إلى القدس، سارع شيلدون أديلسون

إنهم يلعبون بنار الجحيم السوري

عندما افتتح سيرغي لافروف «منتدى فالداي» يوم الاثنين الماضي، بتوجيه تحذير جديد إلى الولايات المتحدة م

الصفحات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة