الملكية العتيقة وحكم آل سعود

الملكية العتيقة وحكم آل سعود

الثلاثاء - 29 جمادى الآخرة 1443 هـ - 01 فبراير 2022 مـ رقم العدد [15771]

الدولة السعودية التي تشهد اليوم إصلاحات غير مسبوقة لأي دولة في العصر الحديث، أسسها الملك عبد العزيز في عام 1902م، وتوارث أبناؤه الحكم من بعده حتى يومنا هذا، عهد الملك سلمان بن عبد العزيز. الدولة القائمة حالياً هي ما تعرف بالدولة السعودية الثالثة، سبقها تأسيس دولتين، الأولى كانت ما بين 1744 - 1818م، وتأسست على يد محمد بن سعود، والثانية بين 1824 - 1891 لحفيده تركي بن عبد الله بن محمد بن سعود، وهؤلاء المؤسسون هم أجداد الملك عبد العزيز، رحمهم الله. هذا التاريخ يؤكد أن حكم أسرة آل سعود الذي بدأ من مدينتهم الدرعية، له جذور عميقة نحو 350 عاماً، دون حساب إمارة أجداد المؤسس الأول التي بدأت عام 1446م. إرث كبير مر بأحداث ووقائع ومعارك ضارية، حتى استقرت على هيئة دولة بالنمط المعروف.
الدولة السعودية الأولى بدأت من بلدة الدرعية، العاصمة، وامتدت كأضخم دولة إسلامية في مساحتها بعد الدولة العباسية؛ من الفرات شمالاً وحتى اليمن وعمان في الجنوب، ومن الخليج العربي إلى البحر الأحمر. شهدت مواجهات مع الدولة العثمانية في أوج قوتها، وكانت منطقة نجد مسرحاً لعمليات عسكرية ضخمة، أرسلها محمد علي من مصر على هيئة حملات عسكرية وأسلحة متطورة لم يكن يعرفها سكان منطقة نجد. مع هذا، قاد أحفاد المؤسس الأول معارك شرسة للدفاع عن أراضيهم، بمشاركة من فرسان المناطق، لكن الغلبة في نهاية الأمر كانت للعثمانيين، فانتهت الدولة الأولى باستيلاء إبراهيم باشا على الدرعية. لم ينسَ أحفاد محمد بن سعود إمارتهم، وظلوا في ترقب للزمن الذي تقوى فيه شوكتهم لاسترداد حكم جدهم. تركي بن عبد الله مؤسس الدولة السعودية الثانية (عام 1824م)، حفيد محمد بن سعود كان فارساً شجاعاً، وأيضاً ذا بصيرة، وصبر جميل، أعاد لم شمل الجيش الذي كان أفراده يكنون التقدير والولاء له، وبدأت جولة جديدة من معارك تثبيت الحكم واسترداد المناطق التي كانت تحت حكم الدولة الأولى. اختار تركي الرياض عاصمة لدولته، بعد الأضرار التي أصابت الدرعية. أعقب الأمير تركي ابنه الفذ فيصل، لكن نهاية الدولة جاءت على إثر الخلافات البينية بين أبنائه وتنازعهم الذي أضعف شوكتهم.
الملك عبد العزيز، عاد من الكويت حيث كان مع والده بعد نهاية الدولة السعودية الثانية، يأسره الحنين إلى نجد، وإلى الرياض، حاملاً مشروع الدولة الثالثة (تأسست عام 1902)، عاد محملاً بوجدان غني هو محبة أرضه، يقابلها محبة الناس التي جعلت منه قائداً لجيش كبير من أبناء عشائر متفرقة من مطير والعجمان وعنزة وعتيبة وحرب وغيرهم.
النجديون، أبناء الصحراء، لديهم مزايا الفرسان من جسارة وإقدام، وأيضاً الوفاء الذي يكنونه لأسرة محمد بن سعود، وتاريخهم في رد هجمات الأعاجم ومحاولات مستميتة للم شمل القبائل والبلدات. سمي هذا الجيش «إخوان من طاع الله» في دلالة على أنهم جنود تحت راية التوحيد بهدف جمع كلمة المسلمين. لا علاقة لجيش عبد العزيز بما يعرف اليوم بجماعة الإخوان المسلمين التي نشأت في مصر عام 1928م بعد تأسيس الدولة الثالثة بعشرين عاماً، لا علاقة تاريخية ولا عقائدية ولا سياسية. ونستذكر مقولة شهيرة للملك عبد العزيز حينما التقى به حسن البنا مؤسس الجماعة عارضاً عليه إنشاء مكتب لجماعة الإخوان في السعودية، رد عليه الملك بالرفض وقال: «كلنا إخوان وكلنا مسلمون»، أيضاً في دلالة واضحة على أن الوضع قد استتب، وأن كل أهل الأرض مسلمون لا حاجة لتحزيبهم وتصنيفهم.
الملك عبد العزيز كانت له حظوة من الحكمة في علاقاته بالقبائل، وتوفيق من الله في تأسيس جيش عظيم سار الركبان بصيته في كل إقليم. جيش «إخوان من طاع الله» تنقل في أنحاء الجزيرة العربية لتوحيدها تحت حكم الملك عبد العزيز، بما فيها الحجاز خصوصاً مكة المكرمة والمدينة المنورة، التي عادت إلى أهل الجزيرة، وبعدها سمي بسلطان نجد والحجاز، ثم ملك المملكة العربية السعودية في 23 من سبتمبر (أيلول) عام 1932، اليوم الوطني السعودي.
الدول السعودية الثلاث نشأت دولاً مدنية، تقيم شرع الله، في بيئة كانت متشظية ومتناحرة، ومن الصعب إن لم يكن من المستحيل لم شتاتها تحت حكم واحد. وقد أحسنت الحكومة السعودية اليوم بإعادة إحياء تاريخ الدولة، بإنشاء احتفالية سنوية لذكرى «يوم التأسيس» توافق الثاني والعشرين من فبراير (شباط) من كل عام، وهو اليوم الذي أسس فيه الأمير محمد بن سعود الدولة السعودية الأولى.
المملكة بلد غني بالثروات التاريخية، أغنى بكثير مما كان يتصوره حتى أهلها. كنوز أثرية، وممالك قديمة من آلاف السنين، أرض السعودية ناطقة بالتاريخ الذي تحمله، كانت بحاجة لصوت يكشف لأبنائها وللعالم شواهدَ لأزمان مضت، عاصرت فيها تاريخاً إنسانياً بكل تجلياته الاجتماعية والسياسية والثقافية.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو