الخطر الأكبر على العالم... حسب بيل غيتس

الخطر الأكبر على العالم... حسب بيل غيتس

الأربعاء - 1 جمادى الآخرة 1443 هـ - 05 يناير 2022 مـ رقم العدد [15744]
مشاري الذايدي
صحافي وكاتب سعودي

بيل غيتس، الشريك المؤسس لـ«مايكروسوفت»، عملاق صناعة الكومبيوتر والبرمجيات، يعدّه جملة كبيرة من البشر أحد أهم اللاعبين في وضع أجندة العالم وتحريكها.
يراه شطر كبير من الناس أحد رموز المؤامرة الخفية للتلاعب بالبشر لصالح نخبة محدودة من أباطرة وادي السيليكون، وتزايد هذا الشعور مع تبنّيه المتحمس لسياسات «كورونا». بينما يراه شطر آخر من البشر من أبرز الناجحين الأذكياء وقصة تميّز فريدة من نوعها، وثرياً متنّوراً يحب الخير لكل الناس خصوصاً الفقراء منهم.
لكن بعيداً عن الحكم الأخلاقي أو نظريات المؤامرة المنسوجة حول هذه الشخصية، يجب التوقف عند ما كتبه غيتس مؤخراً في مدونة نهاية العام بعنوان «أسباب التفاؤل بعد عام صعب».
يعتقد غيتس أن أسوأ أمر لاحظه في العام المنصرم ويبحث عن حلّ له في هذا العام الجديد 2022 ليس «كورونا» ونسله، بل عدم ضبط مساحات النشر والنقاش في الإنترنت، وعجز الحكومات عن تسيير الشعوب حسب الخطط المعتمدة عالمياً، وهذا أمر يزعج ويقلق غيتس... الليبرالي.
قال عمّا وصفه بعدم ثقة الناس بالحكومات: «إنها واحدة من أكثر القضايا التي أشعر بقلق شديد بشأن التوجه إلى عام 2022».
وأشار غيتس إلى أن المؤسسات العامة بحاجة إلى أن تكون لاعباً رئيسياً في موضوعات رئيسية مثل معالجة تغير المناخ، وأشار في منشوره إلى أن الحكومات قد تحتاج إلى تنظيم المنصات عبر الإنترنت لتبديد ما وصفها بالمعلومات المضلّلة بشكل فعّال.
كما أعرب غيتس عن قلقه من أنه من دون تدخل سريع، قد يزداد احتمال أن ينتخب الأميركيون سياسيين يعبّرون علناً عن عدم الثقة ويشجعون عليها.
وكتب، معبّراً عن انزعاجه وحيرته، عن كيفية حلّ هذه المعضلة: «أخطط لمواصلة البحث عن أفكار الآخرين وقراءتها، خصوصاً من الشباب. وآمل أن يكون لدى الأجيال التي نشأت على الإنترنت أفكار جديدة حول كيفية معالجة مشكلة عميقة الجذور في الإنترنت».
لندع قضية «كورونا» وسلالاتها والنقاش العالمي حولها، من هو مع، ومن هو ضد، ومن هو بالمنتصف... القصة الكبرى في كلام غيتس هو تذمّره من عدم «انضباط» النقاش في مساحات الإنترنت، وفقاً لما يراه هو وأمثاله، إنها الحقيقة، هو كأنه يقول إننا بمقدورنا الضغط على الحكومات بكل العالم في ملف المناخ مثلاً، واعتماد مقاربتنا ورؤيتا لقصة المناخ، ومنع غيرها من القراءات، ولكن كيف ننجح في ضبط كل الناس والشعوب؟! كأنَّه يريد القول: لِنُدِرْ نحن -صناع الإنترنت والسوشيال ميديا- الناس مباشرةً من خلال منصاتنا ما دامت حكومات العالم عاجزة عن ذلك... حسبما يعتقد هذا الثري الرقمي العالمي.
المسألة ليست مسألة «كورونا»، بل نتخيّل مسألة أخرى مقتنع بها غيتس وكل التيار المنتمي له من عمالقة الإنترنت... قلنا المناخ مثلاً أو ربما قضية الحقوق الجنسية والجندرية ومجتمع الميم إلخ... هو يريد -أو يفكّر بذلك- الوصول المباشر لإدارة الناس وتجاوز الحكومات... صدق غيتس فهذا هو الخطر الأكبر... لكن من زاويتنا لا زاويته.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو