المأساة اللبنانية!

المأساة اللبنانية!

الثلاثاء - 1 جمادى الآخرة 1443 هـ - 04 يناير 2022 مـ رقم العدد [15743]
حسين شبكشي
اعلاميّ ورجل اعمال سعوديّ وعضو مجلس ادارة شركة شبكشي للتّنميّة والتّجارة وعضو مجلس ادارة مؤسّسة عُكاظ للصّحافة والنّشر

في المعجم الثقافي العالمي هناك مصطلح المأساة الإغريقية، الذي تم استحداثه في القرن الخامس قبل الميلاد من التراث اليوناني القديم، والذي كان يصف الحالة المسرحية التي كانت تقدم أعمالاً عن تدهور الشخصية الإنسانية وانهيارها بعد سلسلة متواصلة من المآسي والهفوات والسقطات التي يتسبب فيها الإنسان نفسه أو تراكمات حدثت من حوله وأثرت عليه سلباً. وأصبح هذا المصطلح يتم استخدامه لوصف كل الحالات الشبيهة التي تحدث للإنسان أو المجتمعات أو الأمم أو الشعوب بشكل عام حول العالم.
وأعتقد جازماً أننا من الممكن أن نضيف في المصطلحات الاجتماعية والسياسية في محيط العالم العربي، مصطلحاً خاصاً جديداً هو المأساة اللبنانية، لأن الحالة اللبنانية حالة فريدة من نوعها من الممكن أن يشخصها علماء النفس وعلماء الاجتماع وعلماء السياسة وعلماء الاقتصاد ليصلوا جميعاً إلى نتيجة حتمية مؤلمة وواضحة، هي أن لبنان بلد جميل دمره شعبه.
بينما كان اللبنانيون يستعدون للاحتفال بمئويتهم المهمة بمناسبة مرور مائة عام على نشأة لبنان الكبير، كما يتم وصفه، إلا أن هذه المناسبة اليوم تحل عليهم وهم في أسوأ ظروف إنسانية ومعيشية واقتصادية وسياسية مرت عليهم في تاريخهم. لبنان الذي كان من المفروض أن يحتفل بعيد الاستقلال يعيش اليوم تحت الاحتلال والاستعمار والاستغلال بشتى وسائله وأشكاله البشعة والمذلة والمهينة.
لبنان اليوم لم يعد يشبه لبنان الكبير الذي تأسس منذ مائة عام، والذي كانت أحلامه تصل لعنان السماء، وألهم دول الشرق في نهضته وفي طموحاته، وكان سباقاً في تحقيق العديد من الإنجازات. اليوم لبنان بلد محطم، مكسور، محتل.
في كتابهما المهم «لماذا تفشل الدول: أصول القوة والرخاء والفقر» يناقش الكاتبان دارون عاصم أوغلو وجيمس روبنسون أسباب فشل الدول في تحقيق أحلامها وخططها، ويصلان إلى نقطة محورية مهمة جداً من الممكن ربطها بما حصل في لبنان بطبيعة الحال، وهي أن الدول التي تفشل في استحداث مؤسسات تحمي هذه الطموحات بعيداً عن شخصنة العمل الفردي وتوجهاته وتقلباته، تحمي الدولة نفسها من أي خلل في مصائر الشخصيات الفردية، وهو تماماً ما عجز عن تحقيقه لبنان وأدى إلى تدهور أوضاعه بالشكل الحزين المقلق المخيف الذي هو عليه اليوم.
لا شك أن التجربة اللبنانية بأبعادها المختلفة التي تشبه حلماً لم يتحقق وصرحاً من خيال فهوى، ستكون مادة دسمة جداً لطلاب العلم في تخصصات علوم الاجتماع والسياسة والاقتصاد لمعرفة وتحليل أسباب الصعود المفاجئ والانهيار العظيم لهذا البلد الصغير بحجمه والكبير بحراكه وطموحاته.
تستحق المقارنة وهي قائمة ولا شك بين المأساة الإغريقية قديماً والمأساة اللبنانية حديثاً. بلدان كانت لديهما طموحات وأحلام خارجة وعابرة للحدود الصغيرة لكليهما، انهارا لأسباب مختلفة وتحولا إلى حالة من المأساة الإنسانية التي يُضرب بها المثل. في لبنان مأساته الحالية هي أنه لم يتعامل مع الواقع ويتخلص من إرث الطائفية ويحول نفسه إلى دولة مدنية وطنية لا تقاد من الخارج ويؤثر فيها الخارج كما هو حاصل منذ إعلان الاستقلال حتى هذه اللحظة.
من المؤكد أن لبنان تأثر بتدخلات خارجية دولية وإقليمية، ولكن تبقى المشكلة الأكبر أنه هو من يسمح لهذا التأثير أن يكون له دور هدام على صعيد البلد ككل وليس بالاحتلال الحاصل اليوم على أرض لبنان من قبل جماعات إرهابية تتحكم في البلد وتؤثر عليه. باختصار إنها التراجيديا اللبنانية.
أتذكر وأنا أكتب هذه السطور ما سطره المؤرخ اللبناني الكبير الراحل كمال الصليبي في كتابه المهم «تاريخ لبنان الحديث» والذي ألفه في منتصف الستينات الميلادية من القرن الماضي وتحديداً بعد مرور خمسين عاماً على تأسيس دولة لبنان الكبير، وكتب في مقدمة هذا الكتاب عبارة لافتة ومثيرة تضمنت الآتي: كان لبنان كوحدة تاريخية ضمن الإطار السياسي مجموعة من الطوائف المتآلفة في هذا التوقيت، وطبعاً كما أثبتت الأيام أن هذه لم تكن سوى مجرد نظرة رومانسية عاطفية بعيدة تماماً عن الواقع المختلف والمؤلم.
ولا أعلم لماذا يجد المؤرخون والساسة مقولة إن هذا الوطن الذي أسس وسمي لبنان كان هدفه الأساسي تكوين موطن مسيحي لموارنة الشرق في قلب المشرق العربي، وهذا الأمر حظي بقبول ورعاية دولية على أعلى مستوى. ولأن هذه الغاية لم تكن واضحة الملامح فقد ولدت بعد ذلك مشاريع سياسية مشوهة سمحت بالتدخلات الأجنبية والإقليمية بشتى أشكالها، وأدت إلى تبعيات منظمة راسخة على حساب الكيان الذي تأسس وكان من المفروض أن يكون وطناً يحتوي الجميع.
ما حدث في لبنان يؤكد أن الحل يكمن دائماً في الدولة المدنية القائمة على القانون والتي تحمي مواطنيها بكافة انتماءاتهم وتحفظهم في وعاء واحد لا لمصلحة فريق على آخر أو طائفة على أخرى أو مذهب على آخر أو دين على آخر. لبنان لم يكن ليتسع للجميع في يوم من الأيام لأنه حكم بمبدأ الطائفة التي تغلب وتفوز وتنتصر ولو استعانت بالشيطان من الخارج أو بشياطين الداخل، ومع الأسف كانت النتيجة حرباً أهلية وتشتتاً وتدميراً وانهياراً اقتصادياً وتفتيت أحلام، وهي المأساة اللبنانية التي يشهدها العالم اليوم ويتابعها بحزن شديد.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو