كتب التراث والحياة في نجران

كتب التراث والحياة في نجران

الخميس - 22 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 28 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [15675]
زاهي حواس
د.زاهي حواس وزير الدولة لشئون الاثار المصرية السابق، وشغل سابقاً منصب مدير آثار الجيزة

تعرضنا في المقال السابق إلى الدراسة العلمية للباحثة السعودية فاطمة بنت ضيف الله العبدلي، التي نالت بها درجة الماجستير من جامعة الملك خالد وعنوانها وموضوعها هو «الحياة الاقتصادية في نجران خلال القرن الأول الهجري السابع ميلادي». وفي هذا المقال نتعرض لموضوع جد مهم في الدراسات الأثرية والتاريخية، وهو ما يعرف بـ«مصادر الدراسات الأثرية والتاريخية». ففي دراسة الباحثة فاطمة العبدلي نجد أنفسنا أمام صورة واضحة المعالم للحياة في نجران بشكل عام والاقتصادية بشكل خاص منذ ما يقرب من أربعة عشر قرناً! والسؤال كيف استطاعت الباحثة السعودية الوصول لهذه النتائج؟ وبالنظر إلى قائمة المصادر الخاصة بالدراسة نجد أن كتب التراث كان لها نصيب الأسد؛ حيث كان اعتماد الباحثة عليها كبيراً في الوصول إلى نتائج الدراسة. ومن أهم هذه المصادر كتاب «صفة جزيرة العرب» للحسن بن أحمد بن يعقوب الهمداني أوائل القرن الرابع الهجري؛ ويحتوي الكتاب على كنز من المعلومات عن الأدب والجغرافيا والأنساب، هذا بالإضافة إلى المؤلفات الأخرى للهمداني والمعروف أيضاً بابن الحائك. ولقد أفادت هذه المؤلفات الباحثة في رسم صورة جغرافية لنجران.
ومن الكتب التراثية الأخرى التي اعتمدت عليها الباحثة فاطمة العبدلي كتاب «بلاد العرب» للحسن بن عبد الله الأصفهاني؛ إضافة إلى كتب الرحالة والجغرافيين أمثال «معجم البلدان» لـياقوت بن عبد الله الحموي؛ و«تاريخ المستبصر» لـجمال الدين أبو الفتح المعروف بابن المجاور؛ ولتاريخ القبائل وأنسابها كتاب «الطبقات الكبرى» لابن سعد الزهري. هذا بالإضافة إلى كتب السيرة النبوية الشريفة وكتب اللغة والأدب والمعاجم والتراجم والأخبار، ومنها تراجم الأدباء والشعراء مثل كتاب «لسان العرب» لابن منظور ومعجم «العين» للفراهيدي ومعجم «تاج العروس من جواهر القاموس» للزبيدي؛ وكتاب «أخبار مكة» لمحمد بن إسحاق الفاكهي.
وأخيراً كانت كتب الحديث والفقه من المصادر المهمة للباحثة لأنها تتناول أمور البيع والشراء والتجارة.
إن الأهم من استخدام كتب التراث والاستشهاد بها للوصول إلى نتائج ترقى إلى مرتبة الحقيقة التاريخية، هو الوعي بأهمية مقارنة المصادر بعضها البعض؛ من حيث قربها الزمني والجغرافي من نطاق البحث، وكذلك منهج المؤلف نفسه في الكتابة، فإذا كنا مثلاً نبحث في الأوضاع في نجران خلال القرن الأول الهجري، فإنه كلما كانت مصادرنا أقرب إلى هذا التاريخ كانت أهمية الاستعانة بها. كذلك لا بد من التفريق بين المصادر المعاصرة وغير المعاصرة لنطاق البحث.
بالطبع واجهت الباحثة فاطمة بنت ضيف الله العديد من صعوبات البحث العلمي؛ مثل قلة الأخبار الموثقة للحياة في نجران في المصادر سالفة الذكر، كذلك ندرة المصادر المعاصرة. ورغم ذلك استطاعت وبمجهود محمود أن تقدم لنا بحثاً علمياً عن الحياة الاقتصادية في نجران خلال القرن الأول الهجري أتوقع أن يكون بداية سلسلة متخصصة من أبحاث أخرى عن أنماط الحياة في شبه الجزيرة العربية.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو