الساحل الغربي في السعودية يبوح بأسراره

الساحل الغربي في السعودية يبوح بأسراره

الخميس - 1 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 07 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [15654]
زاهي حواس
د.زاهي حواس وزير الدولة لشئون الاثار المصرية السابق، وشغل سابقاً منصب مدير آثار الجيزة

استطاعت بعثة أثرية سعودية ألمانية مشتركة الكشف عن الآثار الغارقة عند الساحل الغربي للمملكة العربية السعودية بالبحر الأحمر، وذلك في المنطقة التي تقع بين رابغ شمالاً والشعيبة جنوباً. لقد استغرق عمل البعثة خمس سنوات كاملة من العمل العلمي الشاق والشائق لاستخراج كنوز أثرية من مياه البحر الأحمر. ويعود بعض ما تم الكشف عنه إلى القرن الرابع الميلادي ومنها جرار من الفخار مختلفة الأشكال، وأوانٍ أخرى كبيرة الحجم كانت تستخدم في نقل وتخزين الحبوب والزيوت، ويعتقد أن أصل هذه الآثار المكتشفة يعود إلى حوض البحر الأبيض المتوسط. ومن المثير أن البعثة السعودية الألمانية المشتركة قد قامت بالكشف عن حطام سفينة غارقة تحمل أواني يعرفها الأثريون باسم «الأنفورا»، التي تعود إلى العصر الروماني، والتي استخدمت كحاويات للتخزين وبالتالي النقل والتجارة. كذلك تم العثور على العديد من الفخار والقطع الحجرية المتناثرة على وحول الشعاب المرجانية.
أعتقد أن كثيراً من الأدوات والأواني الفخارية التي عُثر عليها تنتمي إلى أدوات المطبخ والمائدة الخاصة بالسفينة الغارقة. كما تم العثور على أوانٍ فخارية أخرى تعرف باسم أواني العقبة، ويعتقد أن مصدرها من العقبة في الأردن، وتؤرخ بالقرن السادس الميلادي.
وتظهر أعمال الاكتشافات هذه التي تمت على ساحل البحر الأحمر أن هناك العديد من الأسرار التي لم تُكشف بعد تحت مياه البحر، وتدل كذلك على مدى اهتمام هيئة التراث في المملكة العربية السعودية بالكشف عن الآثار الغارقة. هنا لا بد أن يعرف القارئ أن الحفر والاستكشاف في البر لا يقارن بأعمال التنقيب عن الآثار الغارقة سواء في البحار أو المحيطات أو حتى المياه العذبة مثل الأنهار. وبالطبع لكل حقل أدواته وتجهيزاته الخاصة في العمل والبحث، وهي جد باهظة في حالة الآثار الغارقة وسوف نوضح ذلك في مقال آخر بإذن الله.
وأذكر أنه قد حاول بعض الأثريين المصريين من قبل التنقيب في البحر الأحمر والكشف عن الآثار المصرية الغارقة بالقرب من الساحل الشرقي لمصر. وهناك حادثة مؤسفة وقعت منذ سنوات قليلة، عندما أعلن أحد أعضاء بعثة استكشاف، خبراً لا أساس له من الصحة يدّعي فيه الكشف عن جيش فرعون موسى! وبالطبع انتشر الخبر في كل أرجاء العالم، وفوجئت بمراسلي الصحف والقنوات التلفزيونية من كل مكان يطلبون مني التعليق على الخبر، وبالطبع كنت أعلم جيداً أن ما تم الكشف عنه هو مجرد بقايا حطام لسفينة. وكلنا يعلم أن هوليوود استطاعت أن ترسخ في الأذهان أن الملك رمسيس الثاني هو فرعون الخروج، كونه أشهر فراعنة مصر وأطولهم حكماً وكونه بنى عاصمة جديدة للبلاد وهي المعروفة باسم «بر رعمسو» بمعنى «بيت رمسيس» في شرق الدلتا. وكان الربط بين رمسيس الثاني وفرعون الخروج من أجل إضفاء مزيد من الإثارة والغموض على الرواية التوراتية. وإلى الآن لم تكشف لنا الآثار في مصر سواء في أرض سيناء أو البحر الأحمر عن أي أثر يشير إلى خروج بني إسرائيل من مصر.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو