لو أنني خيرت كل فضيلة

لو أنني خيرت كل فضيلة

السبت - 29 ذو الحجة 1442 هـ - 07 أغسطس 2021 مـ رقم العدد [15593]
تركي الدخيل
دبلوماسي سعودي

كان لي جار حَسَنُ الخَلقِ والخُلُق، يمتد حُسنه إلى إحسانه للناس. كان أنيقاً في مظهره، راقياً في تعامله، ندياً في إحسانه للغير. لا تكاد تخطئ بين فينة وأخرى، إعداده للعطايا بأشكالها المختلفة، لمن يستحقها. يتفنن في تغليفها، كما لو كان يغلف هدية من يرجو فضله، ويُقدم العطايا بلطفٍ وسعادة، تُذَكرُكَ ببيت زهير بن أبي سُلمى، الذي قيل عنه: أمدح بيت للعرب وهو:
تَرَاهُ إِذَا مَا جِئتِهُ مُتَهَللاً
كَأَنَكَ تُعطِيهِ الذِي أَنتَ سَائِلُه
ونقل الثعالبي (ت 429 ه) عن الصاحب بن عباد (ت 385 ه)، أن أمدح بيتٍ؛ قول البحتري (ت 280 ه):
دَنَوْتَ تَواضُعاً وعَلوتَ مَجْدَاً
فَشَأنَاكَ انْحِدارٌ وَارْتِفَاعُ
كَذاكَ الشمْسُ تَبعدُ إنْ تَسامَى
وَيَدْنُو الضوْءُ مِنْهَا والشُعَاعُ
وبيتُ الوأواء الدمشقي (ت 370 ه):
من قاسَ جُودَكَ بِالغَمَامِ فَمَا
أَنْصَفَ فِي الحُكمِ بَينَ شَكلَينِ
أَنتَ إِذَا جُدْتَ ضَاحِكٌ أَبَداً
وَهوَ إِذا جَادَ دَامِعُ العَيْنِ
وقول أبي الطيب المتنبي:
تَمشي الكِرامُ على آَثَارِ غيرِهمُ
وأَنتَ تَخلُقُ مَا تأتِي وتَبتَدِعُ
ومن أطايبِ أبي الطيب، قوله:
الناس ما لم يروك أشباه
والدهر لفظ وأنت معناه
والجود عين وأنت ناظرها
والبأس باع وأنت يمناه
إن كان فيما نراه من كرم
فيك مزيد... فزادك الله
ومن بديع شعر المديح والثناء، قول كُشاجم (ت 360 ه):
شَخَصَ الأَنَامُ إِلى كَمَالِكَ فاستعذ
مِن شَرِ أَعيُنِهِم بِعَيبٍ واحدِ
وقيل: إن أمدح بيت قالته العرب، قول أوس بن مغراء (ت 55 ه):
ما بلغتْ كف امرئٍ متناولٍ
من المجد إلا والذي نلت أطولُ
ولا بلغ المهدون في القول مدحة
وإنْ أطنبوا إلا الذي فيك أفضلُ
ولغيرهم أمدح بيت قولُ الأعشى (ت سنة سبع للهجرة):
فتى لو يبارى الشمسَ ألقتْ قناعها
أو القمرَ الساري لألقى المقالدا
وقيل قول الحطيئة (ت 45 ه):
أولئك قومٌ إنْ بنَوا أحسنوا البُنى
وإن عاهدوا أوفوْا وإن عقَدوا شدوا
وإن كانت النعماءُ فيهم جزوا بها
وإن أنعموا لا كدروها ولا كدوا
وقال أبو تمام (ت 228 ه): لا أعرف أحداً أحسنَ صنعة في الترديد من قوْلِ زُهير:
مَنْ يَلْقَ يوماً على عِلاتِه هرِماً
يَلْقَ السماحة منهُ والندَى خُلُقا
ولا شَكَ أن العرب فاقوا غيرهم في المديح والثناء على كرم السجايا، وجميل الخصال، وهو أمرٌ ثابتٌ، ولو كان دافعه عن البعض تسابق الشعراء على عطايا الأمراء والملوك.
أما في الإحسان، فمن عظمته أن لا شرط فيه لنوعٍ، ولا كمية، ففضله متحقق بالقليل، وبِطلاقة الوجه، وبالابتسامة، والبذل منه لا يقتصر على المال، وتحضرني لفتة شائقة حدثني بها صديق، إذ كان ابنه مهتماً بالمستجدات التقنية، وأصبح مرجعاً بتفاصيلها في العائلة والحي، فقال له والده: يا بُني إن بذْلك علمك وجهدك وشرحك لغيرك ما لا يتقنه في الهواتف الذكية والبرامج الإلكترونية، صنف عظيم من صنوف الكرم والإحسان وبذل الخير للناس، فأقبل عليه بمحبة، وأنعم بقول الشاعر المتقدم:
لَو أَنني خُيرتُ كُل فضيلة
مَا اخترتُ غيرَ مَكَارِمِ الأخلاقِ


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو