البحث عن الإسكندر لا يزال

البحث عن الإسكندر لا يزال

الجمعة - 8 ذو القعدة 1442 هـ - 18 يونيو 2021 مـ رقم العدد [15543]
سمير عطا الله
كاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتية.

صنع الإسكندر المقدوني أسطورته وهو حي – ولا يزال. (356 – 323 ق.م) خلف والده، الملك فيليب الثاني وهو في العشرين من العمر، وعندما توفي في الثانية والثلاثين، كان قد أقام إحدى أضخم الإمبراطوريات في التاريخ، تمتد من اليونان إلى شمال شرقي الهند. وفي ذلك العصر الوثني، نظر الكثيرون إليه إلهاً، وليس قائداً عسكرياً ماهراً، خصوصاً بين كبار ضباطه. وعندما أصابه مرض غامض، فيما كان في قصر نبوخذ نصّر في بابل، أصر العسكريون الكبار على رؤيته بأنفسهم، لأنهم لم يصدقوا أنه يمكن أن يموت. فقد كان قبل ذلك يصاب بالجروح القاتلة، ثم يستعيد عافيته سريعاً، مستعرضاً أمام جيشه بنيته القوية وقدرته الخارقة. لكنهم الآن كانوا يدخلون على الرجل المسجى ويرون إنساناً ضعيفاً يقوى فقط على أن يهز رأسه في رد التحية. وخارج القصر كان جنوده يمرون بالآلاف لإلقاء تحية الوداع.
جيء بالمحنِّطين من مصر لنقل رفاته إلى الإسكندرية، حيث أوصى أن يُدفن. وبُني له أكبر نعش من الذهب في التاريخ. وسار الموكب إلى مصر بسرعة 15 كلم في اليوم، متخذاً طريقاً متعرجة أحياناً على ضفاف دجلة والفرات عبر الصحراء السورية، ثم الإسكندرون، المدينة الأخرى التي بُنيت على اسمه، احتفالاً بانتصاره على الفرس.
حاول بعض قادته اختطاف النعش لدفنه في ممالكهم، لاعتقادهم بقداسته. لكن بعد سنوات وصل الجثمان إلى الإسكندرية حيث دُفن. وبدأت من ساعتها تكبر أسطورة الإسكندر الميت. فقد بُنيت فوق المكان كنيسة، هُدمت خلال الفتح الإسلامي وبُني مكانها مسجد. وفي إحدى المراحل احتاج بطليموس حاكم مصر إلى المال، فأخذ الذهب من حول النعش. وفي هذه الأثناء ضاع الجثمان، وبدأت رحلة البحث عنه. وفي القرن الماضي وحده قامت 150 بعثة رسمية بهذه المهمة، وتبادل الفرنسيون والإنجليز الحرب حول غلاف النعش، المعروض الآن في المتحف البريطاني. ولم يتوقف العلماء والمغامرون عن البحث والحفر في المكان الذي دُفن فيه.
عبثاً يجري البحث عن رماد الشاب الذي هزم الإمبراطورية الفارسية، وبنى عشرين مدينة، أهمها الإسكندرية، التي لم تتوقف عن الازدهار والترقي بعد وفاته. وأصبحت إحدى أكبر حواضر العلم، وضمّت «المنارة» التي تعد إحدى العجائب السبع، وظلت إلى زمن، عاصمة التنوع البشري على المتوسط. غير أن الإمبراطورية نفسها تمزقت كالعادة بين ورثته، وتشتتت في الحروب الأهلية. ولكن بعدما نشر الإسكندر «الكبير» أو «العظيم» الحضارة الإغريقية حول العالم، ومعها فلسفة أرسطو، الذي كان معلمه الخاص.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة