مقتطفات السبت

مقتطفات السبت

السبت - 24 شوال 1442 هـ - 05 يونيو 2021 مـ رقم العدد [15530]

هزتنا جائحة «كورونا» هزة عنيفة ما زلنا نرتجف جراءها إلى الآن، ولا ندري متى تتم نهايتها! وها نحن دخلنا السنة الثانية وما زالت (تراوح مكانها)، ولكن على هونكم يا سادتي لا تستعجلوا فالجاي أكبر، إنه سوف يجعلكم تقولون: (الله يحلل الحجاج عند ولده)، لأنه وباء جديد (غير شكل)، ولا يخطر على البال نهائياً، ويجعل الإنسان يسير وهو يكلم نفسه ولا يدري هل هو مشرّق ولّا مغرّب.
ولو سمحتم اقرأوا معي نبذة قصيرة عن ماهيته:
لقد اكتشف علماء أميركيون فيروساً جديداً لم يرصد من قبل قادر على إصابة الإنسان، وجعله أكثر غباء، والتقليل من قدراته الإدراكية والمعرفية، وأكد علماء بكلية (جونز هوبكنز) الطبية وجامعة (نبراسكا) أن الفيروس يصيب الطحالب في الأساس ولم يتم اكتشافه من قبل في الإنسان.
فمثلاً إذا أصاب هذا الداء إنساناً متعلماً حتى لو كان حاملاً شهادة الدكتوراه، فهو يمسح كل معلوماته، ويعود أميّاً (كما ولدته أمه)، ومن مشاكل هذا الفيروس أنه معدٍ، ولم يجدوا لقاحاً له حتى هذه اللحظة.
غير أنه لحسن الحظ غير مؤلم أو مميت، بل وفوق ذلك هو يجعل الإنسان سعيداً ويزيل الهموم من صدره، وتتلاشى الفوارق العقلية بين الكبار والأطفال ويلعبون مع بعضهم بكل براءة واستمتاع، أما الفوارق الجسمانية فتظل كما هي.
***
استعان قاضٍ في إحدى محاكم مدينة (الرمثا) شمال الأردن بالطب الشرعي في جامعة العلوم والتكنولوجيا لإجراء فحص الحمض النووي (DNA) على جنين لامرأة سورية تزوجت 4 رجال في فترة واحدة، واستطاعت أن تخفي حقيقتها لأشهر عن أزواجها الأربعة، إلى أن اكتشف الأمر بمحض الصدفة، وعجزت السيدة عن تحديد والد الجنين في رحمها، لهذا استعان القاضي بفحص الحمض النووي، وحددوا الأب، الذي وافق واعترف بأبوته غير أن جميع الرجال الأربعة ابتعدوا عنها نهائياً.
وهي تختلف عن الفنانة السورية، التي تزوجت على سنة الله ورسوله بأربعة رجال؛ الأول من الإمارات وخلفت منه ولداً، وبعد طلاقها تزوجت بلبناني وخلفت بنتاً، وبعد طلاقها تزوجت سعودياً وخلفت منه بنتاً أيضاً، وبعد طلاقها الثالث تزوجت عراقياً وهي الآن حامل (بتوأم)، ولا أدري بأي شهر هي.
وشاهدت صورتها مع أطفالها في (واتساب) بعث به لي أحد الأصدقاء، وكتب تحته: هذه السيدة استطاعت بمفردها أن تحقق ما لم تستطع جامعة الدول العربية أن تحققه في توحيد دولها.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة