خواطر على النيل

خواطر على النيل

الأحد - 18 شوال 1442 هـ - 30 مايو 2021 مـ رقم العدد [15524]
سمير عطا الله
كاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتية.

تزوج رجل من امرأة. رُزِق منها ولداً. وبعد سنة تطلقا. بعد الطلاق، هاجر الرجل إلى دولة أخرى، وأنشأ عائلة أخرى. كبر الأبناء في كنفه، وتزوجوا وأنجبوا، وأصبح جداً سعيداً. وفيما هم يحتفلون جميعاً ذات يوم، أطل رجل غريب ودخل الحفل، قائلاً: هل عرفتموني؟
تساءل الجميع: مَن يكون هذا الطارئ على البيت؟ فأجاب الجد المحرج: إنه أخوكم الذي لا تعرفونه. ابتسم بعضهم وتضايق بعضهم الآخر: كيف يكون أخاً ولم نعرفه، وما الذي جعله يتذكر الآن أننا عائلته؟ هل هي ثروة والدناء جاء يقاسمنا عليها؟
هذه هي قصة النيل وسد النهضة. بعد آلاف السنين من انطباع العالم عن أن النيل هو مصر، ومصر هي النيل، عادت إثيوبيا من النسيان كي تقول: أنا أخوكم أيضاً. أخوكم في الولادة، مع أنكم لا تعرفونني، ولم نعش تحت سقف واحد، ولم تجمعنا عاطفة أو مصلحة أو مصير.
بعد آلاف السنين من الحياة المصرية على النيل، والحياة بالنيل، جاءت إثيوبيا تريد أن تقلب كل شيء. نجيب محفوظ كان يقول: مصر هي النيل، وليست الأهرام، لأن هذا البحر قبلها بزمان.
في أي بلد من البلدان، أو حضارة من الحضارات، ينسب النيل، مثلاً، إلى بوروندي. إنه ينساب عبر ربع القارة الأفريقية، لكن هويته وصورته وذاكرته هي مصر. وإذا كان من «نهر عظيم» على هذا الكوكب، فهو النيل. يقول البريطاني روبرت تويغر، في كتابه «النيل الأحمر»، إنه لو كان النيل هو التيمز لعَبَر القناة الإنجليزية، وعَبَر أوروبا كلها، ثم تركيا، ثم العراق، وانتهى إلى أن يصب في الفرات.
وُلِد النيل مذهلاً. منذ القرن الرابع قبل الميلاد، حاول الإسكندر الكبير السعي إلى معرفة منبعه. ولن يدرك العالم إلا في القرن الماضي أن أكبر نهر في العالم يتشكل من ثلاثة أنهر كبرى، هي: النيل الأزرق والأبيض والأحمر، بالإضافة إلى مجموعة أنهر صغيرة وجداول وبحيرات تنضم إليه على الطريق الطويل.
رائقاً أو هائجاً، صافياً أو فائضاً، يبعث النيل الحياة حيث يمرّ. كل أنهار العالم تفيض في الشتاء، السيد النيل وحده يفيض في الصيف. لذلك فاض بالخيرات على مصر، وملأها قمحاً وحبوباً، وجعل منها أول دولة في العالم بالمفاهيم التي نعرفها اليوم. كما جعلها «سلة غلال الإمبراطورية»، كما سماها الرومان.
لم يستطع الإسكندر الوصول إلى منابع النيل، ولذلك لجأ إلى العرافين المشهورين في سيوة لكي يشرحوا له سرّ الفيضانات في الصيف، ولم تخبره الكواكب.
إلى اللقاء...


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة