الإبادة الجماعية في ليبيا

الإبادة الجماعية في ليبيا

الاثنين - 7 شهر رمضان 1442 هـ - 19 أبريل 2021 مـ رقم العدد [15483]

الصديق الدكتور علي عبد اللطيف أحميدة المولود في ودان في الجنوب الليبي، قدّم للعالم في كتابه الأخير (Genocide in Libya: Shar, a Hidden Colonial History) «الإبادة الجماعية في ليبيا والتاريخ الخفيّ للاستعمار» المنشور عام 2020، موقفاً أخلاقياً وعلمياً في كيفية قراءة التاريخ العنيف للاستعمار، خصوصاً في قضايا العنف الممنهج والإبادة الجماعية. كتاب جدير بالقراءة ليس لليبيين وحدهم بل لكل من عانى من العنف الاستعماري. والجديد في الكتاب أنه كشف لنا الفارق بين رؤية الأوروبيين لما حدث داخل أوروبا والسكوت عمّا حدث خارجها، فالهولوكوست وإبادة اليهود في معسكرات الإبادة في أوروبا كان دوماً حاضراً وذلك لأنه حدث في أوروبا، أما المعسكرات الستة عشر للإبادة الجماعية التي أقامها الاستعمار الإيطالي الفاشيّ في ليبيا فلا نعرف عنها الكثير، فما يحدث داخل أوروبا (عالم البشر) شيء وما يحدث خارجها شيء آخر، ومن هنا يكون المسكوت عنه بحجم الحاضر وربما أعنف.
عرف العرب عن المقاومة الليبية في شخص المجاهد عمر المختار وطريقة إعدامه العلنية الممسرحة والتي كان الفاشيون يقصدون بها قتل روح المقاومة من خلال الإرهاب العلني، حاز الحدث جزءاً كبيراً من مخيلتنا عن ليبيا، وبقدر ما قدم من إضاءة، جعلنا أيضاً نركز على حدث وحيد كرمزية وننسى ونهمل الأحداث الأخرى في خمسة عشر معسكراً للإبادة الجماعية لم يكن عمر المختار فيها.
في العنوان الفرعي للكتاب يصر الدكتور أحميدة على وجود الكلمة العربية شر «Shar» لتأكيد الطبيعة الشريرة للاستعمار الفاشي في ليبيا والذي بلغ عدد ضحاياه أكثر من مائة ألف ليبي بين طفل وشاب وامرأة ورجل، كان شراً مستطيراً فعلاً، وكان الشر جزءاً لا يتجزأ من ممارسات الفاشية الإيطالية.
اعتمد الدكتور أحميدة في كتابه على تتبع مسيرة مَن بقوا على قيد الحياة من الناجين من معسكرات الشر الإيطالية، وسجل شهاداتهم نثراً وشعراً ومقابلات شخصية استحضرت ذلك الماضي الإيطالي البعيد والمسكون بالشر، بصوت الضحايا، وبعث فيه الحياة لنراه مجسداً في أصوات أشخاص يعيشون بيننا.
التاريخ الخفي الذي يحاول الكتاب إحياءه هو تاريخ مختلف عن تاريخ ألمانياً هتلر ومعسكرات إبادة اليهود وطريقة فضحها أوروبياً وعالمياً من خلال محاكمات نورمبرغ التي تمت فيها تعرية نظام هتلر وفضح جرائمه. في ليبيا كان الأمر مختلفاً، فلم يكن هناك فضح بل كان هناك تعتيم، فقد نجت فاشية إيطاليا من المحاكمة لأسباب تخص دور إيطاليا في الحرب الباردة ومقاومة الشيوعية فيما بعد، ولكن الأساس في الحالة الإيطالية التي جعلها تنجو من المحاكمة الدولية أن ممارستها للعنف حدثت خارج أوروبا، في أفريقيا، وكان أبشعها في ليبيا. وهذا يقول لنا الكثير عن معايير أوروبا في رؤية الشر، فما حدث للبشر في أوروبا جدير بالنقاش وما حدث خارج أوروبا لمن هم أقل مرتبة من البشر (في نظرهم) ليس مهماً والسكوت عنه ضرورة. الصمت الأوروبي تجاه ما حدث من إبادة جماعية في ليبيا كاشف للذهنية الأوروبية حتى داخل الأكاديمية الغربية. أهمية كتاب الدكتور علي أحميدة تكمن في كشف المستور وتقديم مقاربة منهجية جديدة لفضح هذا المستور وإخضاعه لتحليل علمي صارم يصمد أمام أي نقاش.
أثار كتاب الدكتور أحميدة حتى الآن نقاشاً جاداً في الأكاديمية الأميركية من أساتذة كبار أكنّ لهم احتراماً كبيراً مثل البروفسور جيمس سي. سكوت من جامعة ييل الأميركية، وكثيرين غيره، وأتمنى أن يحظى الكتاب بذات الاهتمام من أساتذة التاريخ والعلوم الإنسانية في العالم العربي.
كتاب أحميدة ليس تحدياً للتاريخ الأوروبي وحده وإنما فيه تحدٍّ لدولة ما بعد الاستقلال في العالم العربي وطريقة تعاملها مع الماضي، وكيف امتلك القذافي شخصيات مثل عمر المختار لتهميش ما حدث من جرائم أخرى ضمن صفقة كبرى، وكيف استلهم القذافي الفاشية الإيطالية لصناعة فاشية محلية.
الأسئلة التي يطرحها الكتاب ربما بذات أهمية موضوعه، ولكنه الشر الذي غرسه الإيطاليون في ليبيا، وتحدي ليبيا الحديثة هو اقتلاع شجرة الشر بحرق بذورها حتى لا ينبت الشر في النظام الجديد.
يشغل ابن الجنوب الليبي منصب رئيس قسم العلوم السياسية بجامعة نيو إنغلاند الأميركية، ومن خلال موقعه يحفر بهدوء في عقول الشباب الذكرى المنسيّة لأبشع أنواع الاستعمار في منطقتنا، وما أحوج شبابنا إلى معرفة تاريخهم مثلما يتعرف عليه الغرباء.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة