أدب الحزن على أديب

أدب الحزن على أديب

الأربعاء - 2 جمادى الأولى 1442 هـ - 16 ديسمبر 2020 مـ رقم العدد [15359]
بكر عويضة
صحافي فلسطيني مخضرم. عمل في كبريات الصحف العربية من بينها جريدة "الشرق الاوسط" وصحيفة "العرب" اليومية" كما عمل مستشارا لصحيفة "ايلاف" الإلكترونية.

نعم، للحزن أدب وإجلال، كما تعرفون، أعمق من نحيب البكاء، أو عويل لطم الخدود، سواء صَدَق الدمع، أو كان محض تأثر عاطفي، وربما جاملَ فحسب. أتصوّر، من جانبي، أن جلال الحزن إنما يدرك قلب المحزون حين يتجلى نور الإيمان بقول الخالق إن الموت حق. أليست هكذا هي قصة المخلوق في كَبَد، منذ بدء الخلق؟ بلى. أكتب بعد أسبوع على رحيل أديب أبو علوان، ولن أستغرب إذا تساءل البعض عمّن هو أديب، لأن الراحل لم يُعرَف بأنه مثير صخب، أو صاحب ضجيج في حلقات صحافة لندن العربية، ولا في مجالسها المنعقدة خارج مقارها، أو ضمن أجواء نميمتها عندما تسري همساً قبل أن تحلق في فضاءاتها كافةً، كأنها حقائق غير مُتنازع عليها. تلك نميمة، كما هو معروف، من طبائع أهل الصحافة، والإعلام، وربما مجال الإبداع عموماً، وليست حكراً على العرب وحدهم. كلا، ضمن سياق كهذا، أديب أبو علوان، لم يكن أحدنا. نعم، أشمل ذاتي أيضاً، كي أصْدق القول مع نفسي أولاً، فأعترف أنني لم أرقَ إلى مثل مستوى إنكار الذات الذي لازم منهج عمل أديب، ليس الصحافي فحسب، بل النضالي كذلك، ولعل الأصح هو القول إن الثاني كان سابقاً على الأول، إذ لو أن تربية أديب النضالية، في حركة التحرير الوطني الفلسطيني «فتح»، لم تنجح في زرع مبدأ نكران المصالح الذاتية، لأجل مصلحة الوطن، لما ساد النهج ذاته في تعامل أديب مع زملاء كثر له، وزميلات، في أكثر من موقع صحافي مسؤول تسلمه، أو منصب إداري أداره بنجاح، بضع سنوات.
هل يتخلى الفلسطيني الحامل جواز سفر المحتل الإسرائيلي عن الأصل، الذي منه أتى، وإليه سوف يرجع، ذات يوم؟ كلا، هذا أديب أبو علوان، هو الشاهد الحي على ذلك في حيفا، إذ يخوض غمار النضال الفلسطيني في عز الشباب، منذ منتصف ستينات القرن الماضي، مع بدايات انطلاق حركة «فتح» فجر فاتح يناير (كانون الثاني) 1965. ثم ها هو نفسه، أديب ذاته، شاهد مُتوفى في صقيع غربته اللندنية، يبقى فلسطينياً حتى الرمق الأخير. تعجز قضبان مرض يقطّع لفائف الذاكرة إربْاً عن تفتيت ذاكرته الفلسطينية، تفشل في سحق ذكرى ليل الأسر وراء القضبان في سجون إسرائيل. يبتسم أديب إذ تحدق عيناه فيما تخترق بصري، يقول بوضوح يمكنني فهمه جيداً، لم يكن يُهمْهِم، أو يهذي؛ ها هم، آتون ليأخذوني، لن أخافهم، كان بينهم عاقل واحد، يكرر لهم القول إنني لن أستسلم، فليوقفوا التعذيب. يصمت أديب قليلاً، يبتسم مجدداً، ثم يضحك ملء صدره.
بعد انقضاء فترة الأسر في السجن الإسرائيلي، حملت الأقدار أديب أبو علوان إلى لندن، حيث شاءت أقدار احتراب اللبنانيين فيما بينهم، وحروب الآخرين على أرضهم، ومن ضمنهم قادة فصائل فلسطينية، أن تغدو عاصمة بريطانيا مقر صحافة طارئاً للطيور المهاجرة من بيروت تحديداً، غير أن الطارئ سوف يصبح هو المرفأ الدائم، وعلى أكثر من رصيف ستبدو لندن، بعد حين، مجمّع موانئ ترسو فيه صحف ومجلات عربية عدة، بينها المهاجر، ومنها الناشئ فيها أساساً. بين الشريحة الأولى، كانت مجلة «الدستور» التي التحق أديب أبو علوان بأسرتها يوم كان ناشرها ورئيس تحريرها الصحافي اللبناني المعروف الأستاذ علي بلوط، ومنها انتقل أديب إلى مطبوعات الشركة السعودية للأبحاث والتسويق، بدءاً بمجلة «المجلة»، ثم مجلة «سيدتي»، إلى أن تسلّم موقع مدير الإنتاج في المؤسسة ككل، حيث أمضى بضع سنوات مسؤولاً عن انتظام مواعيد طبع مطبوعات المؤسسة كافةً.
حقاً، لقد عاش أديب أبو علوان، مناضلاً بصمت، بلا زعيق واستعراض، وأعطى في الحقل الصحافي بأدب رافق دائماً ابتسامة الود للزملاء والزميلات، متجنباً أي بغض لأحد. تجمعني والراحل أديب ذكريات عدة تجمع معنا آخرين أيضاً. بالنسبة لي، أديب أبو علوان هو شاهد آخر يترجل قبلي، فإذا بي أمام مأزق الحيرة من جديد؛ ماذا تقول، وعمّ تصمت؟ من أدب الحزن على رحيلك أديب أن أصمت الآن، هذه اللحظة، وأحاول أن أشارك السيدة رحاب، رفيقة دربك، وكلاً من علي وسامر، وأحفادك، حزنهم الأكبر.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو